خيرالزاد

خيرالزاد – ٨٧٧

فضل الصلاة أول الوقـت

 

فضل الصلاة أول الوقـت

  1. إن أول صفة للمؤمن هي الخشوع في الصلاة { قد أفلح المؤمنون * الذين هم في صلاتهم خاشعون } .
  2. إن من كواشف شخصية المسلم علاقته بالصلاة في أول الوقت ، فتأخيرها عن وقتها مؤشر خطير عن تراجع شخصية هذا الإنسان ، يقول الإمام الصادق (عليه السلام) : (اختبروا إخوانكم بخصلتين فإن كانتا فيهم وإلا فاعزب ثم أعزب ثم أعزب؛ محافظة على الصلوات في مواقيتها والبر بالاخوان في العسر واليسر) .
  3. إن نزع الروح مرحلة صعبة على العبد إلا على البعض فإنها مريحة ، والنبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) يبين قائلاً : ( ما من عبد اهتم بمواقيت الصلاة ومواضع الشمس إلا ضمنت له الروح عند الموت )
  4. إن من العطايا الإلهية التي يلمسها المصلي في أول الوقت سيما في المسجد الراحة الباطنية وانشراح الصدر .
  5. إن من العطايا الإلهية في عرصات القيامة للمصلين في أول الوقت ( النجاة من النار ) كما هو وارد عن رسولنا الكريم (صلى الله عليه وآله) .
  6. إن المؤمن يحافظ على الصلاة أول الوقت سيما وأن للأمير (عليه السلام) كلمة يفهم منها أن عظم الصلاة لا يبين بمقال (حافظوا على الصلوات الخمس في أوقاتها ، فإنّها من الله عز وجل بمكان) .
  7. إن المؤمن المراقب لا ينبغي له أن يصلي في آخر الوقت إلا من علة أو عذر كما تدعونا روايات أهل البيت (عليهم السلام) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى