خيرالزاد

خيرالزاد – ٨٥٩

الكمال في الجزم والعزم والحزم

 

الكمال في الجزم والعزم والحزم   

  1. إن الخطوة الأولى نحو الكمال تتحقق في إيجاد الجزم في النفس وهو قوة اليقين ، ثم العزم بقوة القلب ، ثم الحزم في تطبيق هذه التكاليف الإيمانية .
  2. إن الأنبياء أصحاب الكتب السماوية قد ابتلوا بمشاكل كثيرة وواجهوا مصاعب أشدّ، وكانوا بحاجة إلى عزم وإرادة أقوى وأشدّ لمواجهتها، وقد أطلق على هذه الفئة من الأنبياء (أولو العزم) .
  3. إن من يطلب الكمال عليه أن يصل لقوة اليقين ( العزم ) لا الإيمان العابر ، مقتدياً بالأنبياء والأئمة والصالحين(عليه السلام) .
  4. إن المؤمن لا يعزم على أمر حتى يدرسه من جميع جوانبه ، متذكراً قول الأمير (عليه السلام) ( لا تعزم على ما لم تستبن الرشد فيه ) .
  5. إن المؤمن إذا رأى في بيته منكراً فعليه أن يكون حازماً في ردع هذا المنكر ؛ إذ أن أي تراخ أو ضعف يجعل للباطل منفذاً للعودة والفساد .
  6. إن مشكلة بعض السَّالكين في عدم الوصول هو لوجود خلل في عزيمتهم ، ولذا المؤمن يدعو
    ( قوّ على خدمتك جوارحي واشدد على العزيمة جوانحي) .
  7. إن من موجبات وهن العزائم الإخلاد إلى الأرض ، وعلى رأس هذه المتع الدنيوية التي تسلب العزم كثرة النوم وكثرة التملي من الطعام والشراب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى