خيرالزاد

خيرالزاد – ٨٥٥

متى يكون الإحسان مميزاً

 

متى يكون الإحسان مميزاً

  1. إن مسألة الهداية الإلهية من المسائل المهمة جدا في القرآن الكريم ، والحق المتعال تكفل بهداية من يجاهد هواه ويحسن إلى الغير ومن أبرز هذه الآيات قوله تعالى: ( والذين جاهدوا فينا لنهدينّهم سبلنا  ) .
  2. إن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) يعطينا معادلة اجتماعية مهمة حين يقول (صلى الله عليه وآله) : ( جُبلت القلوب على حُبِّ من أحسن إليها وبغض من أساء إليها ) فالقلوب من لوازم فطرتها حب المحسن وبغض المسيء لها ، فهنيئاً لمن يزرع الإحسان ! .
  3. إن الذي يخشى من نفور الزوجة ؛ فإن عليه أن يبادر أولاً لكسب قلبها بالإحسان والتودد وعندها يعم الانسجام الزّوجي ، سيما والأمير (عليه السلام) يوضح (بالإحسان تملك القلوب )  .
  4. إن الإحسان ليس مقصوراً على المال بل له صور متعددة ؛ فقد يكون بكلمة تهدي بها الولد العاق ، أو السعي في الإصلاح بين الزوجين .
  5. إن الأمير (عليه السلام) يقرر ( بالإحسان تملك القلوب ) وهذا الأمر لا يشمل قلب المؤمن فقط ، بل يشمل ذلك جميع القلوب حتى قلب الفاسق ، فإنه يُمتلك بالإحسان إليه ! .
  6. إن الذي يبدأ بالإساءة للزوجة أو الصديق ثم تأتيه الإساءة أضعافاً مضاعفة ، عليه أن لايتبرم ويتظلم لأنه هو من اقتدح نار العداوة بيده ، بل يبادر للإحسان وتطييب القلوب .
  7. إن مقابلة الإحسان بالإحسان أمر سهل  ولكن التَّميز لا يحوزه إلا من واجه إساءة الغير بالإحسان والتي يحوز صاحبها به الغفران الإلهي ، كما يصرح  بذلك باب مدينة العلم (عليه السلام) : ( لا يحوز الغفران إلا من قابل الإساءة بالإحسان ) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى