خيرالزاد

خيرالزاد – ٨٢٧

كيف تعظ الآخرين ؟

 

كيف تعظ الآخرين ؟

  1. إنّ كل نصح وإِرشاد يترك أثراً في المخاطب فيحذّره من السيئات ويرغّبه في الصالحات يسمى وعظاً وموعظة ، والموعظة تؤثر حتما في القلوب المستعدة !.
  2. إن الإنسان الذي يريد أن يدعو إلى الله تعالى لا بدّ له من اتباع الخطوات ، وأفضل أُسلوب هو الترغيب والترهيب ؛ يقول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) : ( من اشتاق إلى الجنّة سلا عن الشهوات ومن أشفق من النار اجتنب المحرّمات ) .
  3. إن الواعظ يجب أن يكون مراقباً لنفسه ، وشعاره ( أحَبُّ إخواني إليَّ من أهدى إِليّ عُيوبي ) .
  4. إن المؤمن يجعل لنفسه برنامجاً لمراقبة النفس وتقسيم وقته وكلامه ونومه ، فإن التزم شكر الله عز وإن قصّر يبدأ بالمحاسبة والمعاتبة والمعاقبة الشّرعية .
  5. إن المؤمن يحتاج إلى جبهتين معه ؛ الواعظ الداخلي والواعظ الخارجي ، والإمام الصادق (عليه السلام) يبين : ( من لم يكن له واعظ من قلبه وزاجر من نفسه، ولم يكن له قرين مرشد؛ استمكن عدوّه من عنقه) والبعض مع الأسف يعوّل على الواعظ الخارجي فقط فلا ينصلح له حال !.
  6. إن للموعظة البليغة آداب تمكن مُلقيها من التأثير على الطرف الآخر ، كالوعظ سراً لا جهراً أمام الناس ، وقد قال الأمير (عليه السلام) (من وعظ أخاه سرّاً فقد زانه، ومن وعظه علانيةً فقد شانه ) .
  7. إن الموعظة ثقيلة على النفوس ، فعلى الواعظ أن لا يطيل في وعظ الآخرين ، سيما الزّوجة والعيال ويكتفي بأقل النصح ؛ لتأخذ الموعظة طريقها في الهداية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى