الصلاة _ أحكام القضاء

حكم الجاهل بعدد الصلوات الفائتة

السؤال 1: من كان تاركا الصلاة لفترة غير قصيرة ، تصل الى ثلاثين سنة وبدأ يصلى .. ما جواز ان يدفع في حياته مالا لمن يقوم بقضاء تلك الصلاة المتروكة علما بأنه مقتدر صحيا؟ وهل هناك فرق في ان يكون صاحب المسألة رجلا ام امرأة؟

الجواب: لا يصح قضاء الصلاة عن الحي حتى لو لم يكن قادراً والواجب عليه هو القضاء بنفسه ولو تدريجا بحيث لا يقع في حرج واذا خاف الموت وعدم تمكنه من اتمامه فليوص بذلك.

السؤال 2: شخص منذ بلوغه حتى العشرين كان يتهاون في امر صلاته فكانت تفوته الصلاة او كان لا يؤديها عصياناً كل ذلك من دون قضاء فما حكمه الان وهو لا يعرف الصلوات الفائتة وعددها ؟

الجواب: يقضي ما يتيقن بانه قد فاته من الفرائض ولا يلزم قضاء ما يشك في فواته منها ولا يجب رعاية الترتيب في القضاء إلا بين الظهر والعصر من يوم واحد وكذا المغرب والعشاء .

السؤال 3: يأتي المكلف بقضاء الصلوات اليومية إحتياطا لانه لا يعلم عن إشتغال ذمته بصلوات قضاء أو مقدار صلوات القضاء فعلى فرض تعلقها ,فهل يجزي في ذلك أن يقول : أصلي قضاء قربة الى الله تعالى أو أن يقول : أصلي قربة الى الله دون ذكر القضاء ؟

الجواب: لايجب ان يقول شيئاً فالنية في القلب ويكفي ان يكون منتبهاً الى ما يفعل .

السؤال 4: بلغت سنَّ التكليف ولم اُصلي وذلك لعدة سنوات . فكيف أقضي ما فاتتني من صلوات مع العلم بأني لا أعرف مقدار ما فاتني بالتحديد ؟

الجواب: تقضي ما تيقنت انه قد فاتك ولا يجب قضاء المقدار المشكوك .

السؤال 5: هناك شخص سافر الى احد الدول الغربية لفترة 11 عام ، وكان يصوم شهر رمضان كاملا بدون انقطاع ، ولكنه كان يتهاون في اداء الصلاة ، ولايتذكر كم فاته من تلك الصلوات .. فماذا يفعل الآن بعد رجوعه الى وطنه ؟

الجواب: يجب عليه قضاء الصلوات بالمقدار الذي يعلم بفوته ، ولايجب قضاء المشكوك .

السؤال 6: هل يجب ان اقضي الصلاة التي فاتتني في بداية بلوغي ، ولا أعرف كم عدد الصلوات التي يجب ان اقضيها ؟

الجواب: نعم يجب ، والواجب قضاء المقدار المعلوم فوته ولا يجب قضاء المشكوك .

السؤال 7: اعلم اجمالاً في بداية تقليدي ان بعض صلواتي باطلة لبطلان الوضوء مثلاً أو الخلل في بعض اجزاء الصلاة ولكن لا اعلم بالتحديد كم صلاة ، فماذا عليّ فعله ؟

الجواب: إذا علمت بالبطلان وجب عليك القضاء بمقدار ما تتیقن بفواته ولا يجب قضاء المشكوك .

السؤال 8: ما حكم من افطر في شهر رمضان المبارك اياما لا يتذكر عددها بالضبط ؟

الجواب: يقضي المقدار الذي يتيقن بالافطار ، ولا يجب في المشكوك كذلك الكفارة إذا كان عمداً .

السؤال 9: من ترك الصلاة في فترة معينة .. هل يجب عليه قضاء ما فات ، علما بأنه لا يذكر طول المدة التي أهمل فيها الصلاة ؟

الجواب: يقضي المقدار الذي يتيقن فواته ، ولا يجب المقدار المشكوك .

السؤال 10: اذا لم يعلم الشخص عدد الأيام التي فاتته من الصلوات ، بحيث أنه لايدري ان كانت 10 أيام أم ثلاثة أشهر .. فكيف يقضي صلواته ؟

الجواب: إذا كان المتيقن 10 أيام ، كفى قضاؤها .

السؤال 11: انا لا أصلي صلاة الصبح ، وقليلاً ما أصليها ، ولكن مع تراكم عدد الصلوات التي لم أصليها لا أعرف كم من الصلوات التي لم اصليها الان ؟ وكذلك بعض الصلوات من الظهر والعصر والمغرب والعشاء .. فما هو حكمي ؟

الجواب: تركك لأداء صلاة الصبح بالنحو الذي ذكرته يعد تهاوناً بالواجب وهو حرام ، فعليك ان توفر ما يوجب انتباهك لتؤدي الصلاة في وقتها ، وبالنسبة للماضي حيث انت مردد في مقدار الفائت من الصلوات ، فيجب عليك قضاء العدد المتيقن منها ، ولا يجب عليك قضاء المشكوك ، فمثلاً اذا تردد الفائت بين الثلاثين والخمسين ، فالواجب عليك قضاء الثلاثين فقط .

السؤال 12: عليّ صلاة قضاء ، ولكن لا أعلم حقيقة كم واحدة ؟ ذهبت للحج هذه السنة .. فهل يكفي ذلك من الاستغفار ، أم اصلي ما أستطيع مما سبقني من الصلاة ؟ قد يكون سنة أو أكثر لا أعلم ؟.. ما هو الحكم الشرعي ؟ فانا لا أستطيع ان أتذكر العدد الأصلي ، ولا أستطيع أداءها كلها بوقت واحد ، فانا خائف وأشعر بالذنب .. ماذا أفعل ، قد يكون 4 إلى 5 سنوات أو أقل ؟

الجواب: يكفيك أن تقضي ما تتيقن ولو تدريجاً ، ولا يجب قضاء المشكوك ، ولا يغني الحج عنه .

السؤال 13: كيف يصلي من ترك صلاته متعمداً ، ولا يعلم كم صلاة عليه ؟

الجواب: يصلي المقدار الذي علم انه فاته ، ولا يجب المقدار المشكوك .

السؤال 14: من ترك بعض الصلوات بداية تكليفه ، ولا يعرف عدد الصلوات .. فكم صلاة يقضي ؟.. وما هي طريقة القضاء ( كيف يرتب بين الظهرين والعشائين ) ؟

الجواب: اذا لم يعلم بعدد الفوائت ، ودار امرها بين الأقل والأكثر جاز ان يقتصر على المقدار المتيقن ، ولا يجب عليه قضاء المقدار المشكوك فيه ویقضیها تدریجاً ، ولا يجب الترتيب في قضاء الفرائض ، فيجوز قضاء المتأخر فوتاً قبل قضاء المتقدم عليه ، نعم ما كان مرتباً من أصله كالظهرين او العشائين من يوم واحد يجب الترتيب في قضائه .

السؤال 15: كيف نبرئ ذمتنا من الصلوات الباطلة والقضاء التي لا نعلم كم عددها ؟

الجواب: يجوز تقضي المقدار المتيقن ، ولايجب المشكوك .

السؤال 16: في احدى ايام شهررمضان وعند الساعة الثامنة مساءاً وانا اقضي الحاجة بالحمام ، وجدت ان ملابسي الداخلية عليها ( مني ) اي انني قد احتلمت من فترة ودون ان اعلم بذلك ، وقد اديت فروض الصلاة الخمس جميعها ، وبناءاً على ذلك انا لا أعلم هل اقضي جميع صلوات ذلك اليوم ، او اقضي صلاة المغرب والعشاء ، لأنني قبل الفطور كنت نائما ، وممكن انني احتلمت في تلك الفترة ؟

الجواب: يكفيك قضاء صلاتي المغرب والعشاء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى