الصلاة _ أحكام القضاء

أحكام عامة حول قضاء الصلاة

السؤال 1: أنا كنت في الطائرة وحان وقت صلاة الفجر أثناء الطيران ، ولم أصلي لأنني لا أعرف الاتجاه ولا يوجد مكان للصلاة فما الحكم ؟

الجواب: كان الواجب ان تسأل عن الاتجاه ، فان لم يتبين تصلي الى ما تظنه قبلة ، فان لم تظن تصلي الى أي جهة كانت ، ولا حاجة الى مكان خاص فلو اضطررت امكنك الصلاة وانت جالس مكانك ولاتترك الصلاة بحال ، وعلى كل حال فعليك القضاء حالياً .

السؤال 2: اذا تردد في اتيانه بالواجبات اوائل بلوغه ، او في صحة ما اتى به فهل يجب عليه قضاؤها ؟

الجواب: لا يجب .

السؤال 3: شاب يعمل في احد المعامل للاخشاب ويتفق ان يترك فترة شهر تقريباً صلاة الصبح لسبب خروجه قبل صلاة الصبح من بيته وفوات الوقت في مقر عمله ، واذا ما تأخر لاداء الصلاة فإنه يطرد من عمله فما حكمه في هذا الحال ؟

الجواب: يصلي في الطريق فأن تمكن من النزول من السيارة في الطريق والاستقرار ثم ركوب سيارة أخرى مثلا فعل ذلك .
وإن لم يمكنه ذلك ولم يمكن الصلاة في السيارة مع رعاية الاستقبال والاستقرار فأن أمكن استقبل القبلة بتكبيرة الاحرام وإلا فكيفما أمكن واتى ببقية الاجزاء وهو جالس في مكانه مومياً للركوع والسجود برأسه ويجعل إيماء السجود أخفض من أيماء الركوع .

السؤال 4: إذا أراد قضاء صلاة في غير وقتها كمن يقضي الظهر ليلاً فهل عليه ان يجهر بها ؟

الجواب: يقضي ما فات كما لو أراد الاداء في الوقت فيقضي الظهرين في المثال اخفاتاً .

السؤال 5: ما هو حكم من يستيقظ يومياً بعد طلوع الشمس فيصلي الصبح قضاءاً ؟

الجواب: عليه ان يستعمل منبهاً كي لا يكون تركه للصلاة في وقتها عن تساهل فيها.

السؤال 6: شخص صلّى وعلى ثوبه دم جهلاً منه بنجاسة أو مبطلية الدم للصلاة إذا كان أكثر من الدرهم البغلي ، فهل يجب عليه إعادتها ؟

الجواب: الظاهر عدم بطلان صلاته إذا كان جاهلاً قاصراً ، وأما المقصّر فلا يترك الإحتياط بالإعادة في الوقت ، بل القضاء خارجه أيضاً .

السؤال 7: بنت عمرها 10 سنوات كانت تصلي صلاة الصبح بنية القضاء ولمدة أسبوعين ، ثم تبين لها أن صلاتها كانت في وقتها أي قبل طلوع الشمس لجهل منها . فهل صلاتها صحيحة ؟

الجواب: نعم صحيحة .

السؤال 8: أنا في الاربعين من العمر ولي دراية باحكام الله في الحلال والحرام ومواظب على الصلاة والصيام ، ولكن في نقطة واحدة ضعيف فيها وهي اني قليل ما أصحى لأداء فريضة الصبح قبل طلوع الشمس ؟

الجواب: يجب السعي مع الامكان ولو بتحصيل ساعة منبهة أو الطلب ممن يمكنه تنبيهك أو النوم مبكراً لئلا يصدق التسامح والتساهل في أمر الصلاة .

السؤال 9: إذا فاتتني صلاة الظهر حتى وقت قريب من صلاة المغرب حوالي خمسة دقائق ، فأي الصلاتين يجب ان اصليها أولاً ؟ الظهر أم العصر وهل تكون بنية القضاء ؟

الجواب: يأتي بأربع ركعات بقصد ما في الذمة الاعم من كونه ظهراً أو عصراً .. ثم يأتي بعد سقوط القرص وقبل زوال الحمرة باربع ركعات اُخرى بقصد الاعم من كونها ظهراً قضائية أو عصراً .

السؤال 10: اذا كان واجب المكلف الصلاة قصراً ونسي ونوى التمام وتذكر قبل القيام الى الركعة الثالثة وعدل الى القصر فهل تصح صلاته؟

الجواب: تصح .

السؤال 11: شخص سائق تاكسي, هل يجوز له تأخير صلاة المغرب والعشاء الى حوالي ساعة أو نصف ساعة من إنتهاء وقتها وهو يشتغل بعد الظهر خمسة أيام في الإسبوع يأتي بها طبعاً واجباً حين رجوعه الى البيت عند إنتهاء عمله, مع العلم انه بإمكانه أن يأتي بها باكراً لأنه حر في عمله؟

الجواب: لا يجوز التأخير عن منتصف الليل.

السؤال 12: هل يجوز السهر في الليل اذا كان مؤدياً لفوات صلاة الصبح؟

الجواب: اذا عدّ تسامحاً في اداء الواجب فلا يجوز.

السؤال 13: احدى الاخوات من زيورخ تسأل ما قيمة الديّة المترتّبة عليها لأنها تركت صلاتها لمدة (10) سنوات عصيانا بسبب مرض والدها.. والان تابت توبة نصوحة الى الله سبحانه وبدأت بقضائها؟

الجواب: ليس عليها شيء غير القضاء.

السؤال 14: إذا فاتتني صلاة الظهر هل أقضيها مع صلاة العشاء أم أنتظر حتى ظهيرة اليوم الثاني ؟ وهل أصليها قبل الصلاة المفروضة أم بعدها ؟

الجواب: يجوز القضاء متى شئت .

السؤال 15: ما حكم تارك الصلاة عمداً لفترة طويلة ؟

الجواب: إذا كان السؤال عن تكليفه فعلاً فيجب عليه قضاء الصلوات والاستغفار, وإذا كان السؤال عن تكليف الاخرين فعليهم امره بالمعروف .

السؤال 16: ما حكم تأجيل الصلاة قضاء بسبب السفر أو الخوف من الصلاة ، في الأماكن العامة مثل مطارات الدول الغير مسلمة أو أماكن تقطنها أهل السنة فقط ؟

الجواب: لا يجوز التأجيل ، فيصلي بصلاة أهل السنة في مواضع التقية ولو من جهة المداراة معهم ، ويصلي كيفما أمكن في البلاد الغربية .

السؤال 17: بالنسبة للصلاة التي أريد أن أقضيها ، وهي تقريبا 10 سنوات.. فماهي الوسيلة الصحيحة لقضائها ؟ أي كيف يمكن أن اُديها باختصار؟

الجواب: كيفما شئت ، ولكن لا تقدمي صلاة العصر ، على الظهر من اليوم الواحد ، ولا صلاة العشاء على المغرب . وأما كيفية الصلاة ، فكما تؤدى في الوقت ، ويكفي في الركوع والسجود سبحان الله ثلاثاً ، وفي الثالثة والرابعة ، التسبيحات الاربعة مرة واحدة ، ولا يجب التكبيرات غير تكبيرة الاحرام ،ولا قول سمع الله ، ولا الاستغفار بين السجدتين ، ويكفي السلام الاخير ، ولايجب إذان والاقامة .

السؤال 18: هل يحصل من عليه صوم واجب في شهر مستحب فيه الصيام ك ( رجب او شعبان ) على أجرين أجر الصوم الواجب وأجر الصوم المستحب ؟

الجواب: يحصل عليهما ان شاء الله .

السؤال 19: ما الواجب على من لديه قضاء سنتين كيف يقضي ,وهل يجوز قضاء كل الصلوات في وقت واحد ؟

الجواب: يقضيها كيفما شاء ليس لقضائها وقت خاص ما لم يصدق عليه انه متهاون في اداء الواجب ولا كيفية خاصة نعم يجب مراعاة الترتيب بين الظهر والعصر وكذلك بين المغرب والعشاء من يوم واحد فلا يجوز قضاء عصره قبل ظهره او عشائه قبل مغربه .

السؤال 20: ما حكم قضاء ما في الذمة من الصلاة في وضع الجلوس ؟.. وكذلك بالنسبة للصلاة المستحبة ؟

الجواب: لا يجوز القضاء جالساً مع التمكن من القيام ، وتجوز النافلة .

السؤال 21: شخص كان غير ملتزم ( غير متدين لفترة زمنية ليست قصيرة ) وبعد أن بلغ من عمره أربعون عاماً هداه الله لطريق الحق والتوبة ، حيث علم أن عليه قضاء مافاته من صلوات خلال تلك الفترة علماً أن المدة ليست بقصيرة ، وهو الأن يريد أن يخمس وقد كان لديه أموال خلال الفترات الزمنية السابقة ، أما الان فليس معه الا الشيء القليل وهو مثقل بالديون .. فكيف يكون الخمس بالنسبة له في هذه الحالة ؟.. وهل هناك تسهيلات تساعده في قضاء حق الله من الخمس الشرعي بدلاً عن العزوف كلياً إذا كان فوق طاقته ؟

الجواب: يجب عليه قضاء الصلوات والصيام تدريجاً من دون إيقاع نفسه في الحرج ، وأما الخمس بالنسبة لما مضى حيث تصرف في الخمس فهو ضامن ويجب عليه الاداء تدريجاً من دون تسامح ، ولكن من دون إحراج أيضاً ، والواجب دفعه هو المقدار الذي يعلم باشتغال ذمته بالنسبة للمسكون يتصالح مع الحاكم الشرعي او وكيله المأذون بنسبة الاحتمال من أدائه بعد موته ولو بالايصاء به .

السؤال 22: قلتم بعدم استيجار ذوي الاعذار للصلاة عن الغيرمطلقاً على الاحوط كالعاجز عن القيام .. فهل يشمل ذلك مثل من يتمكن من القيام في الصلاة بالاعتماد على عصا او كرسي وما شابه ام لا ؟

الجواب: يشمله على الاحوط .

السؤال 23: إذا لم يستيقظ الشخص لصلاة الصبح إلا بعد شروق الشمس .. فكيف يقضيها ومتى ، أي في وقتها في سائر الايام وكذلك سائر الصلوات ؟

الجواب: يقضيها متى شاء والأولى أن يقضيها فوراً .

السؤال 24: متى يقضي الصلاة من لم يصل لكونه تحت التخدير لعملية جراحية وتحت تأثير المسكنات بعد ذلك ؟ علماً انه بعد العملية سوف يبقى مدة من الزمن يصلي من جلوس حتى اكتمال شفاءه .

الجواب: الأحوط وجوباً تأخير القضاء حتى تتمكن من صلاة المختار.. والصلاة مفروضة على كل حال من يتحسس ويشعر بنفسه وبوجوب الصلاة ، ولو لم يتمكن من القيام ايضاً بل والجلوس .

السؤال 25: اذا صار على احد الاشخاص عدة صلوات قضاء .. فهل يجب القضاء فوراً ام يجوز التأخير ؟

الجواب: يجوز التأخير ما لم ينجر الى التسامح في اداء الواجب .

السؤال 26: انني لا استطيع النهوض يومياً لصلاة الفجر ودائماً اصليها قضاءاً ولقد حاولت دائماً النهوض مبكراً دون فائدة فقد استخدمة جميع الطرق دون فائدة ,فما الحكم في هذه المسألة ؟

الجواب: لا شيء عليك إذا لم يتيسر لك النهوض ولو بالنوم مبكراً ومع ذلك حاول ان تقوم باستخدام المنبه ونحوه .

السؤال 27: لو تبرع متبرع بالصلاة عن الاجير مع اذن الاجير بذلك, هل تبرء ذمة الاجير من الصلاة لو كان العقد مطلقاً لكن مع الشك في الانصراف ؟

الجواب: تبرأ ذمته .

السؤال 28: على فرض شرط المباشرة وتبرّع متبرع بالصلاة على الاجير ثم أجاز المؤجر وقبل بصلاة المتبرع هل تبرء ذمة الاجير الذي قبض الاجرة حين العقد ؟

الجواب: تبرأ ذمته ولكن لا يستحق الاجرة إلا برضا المستأجر .

السؤال 29: شخص احتاج الى الحمام للتنظيف من الوسخ والعرق ، ولو ذهب إلى الحمام فاتته الصلاة في الوقت فماذا يفعل ,علماً انه يستطيع الصلاة لكن سيكون مشرد الذهن ؟

الجواب: لا يجوز له تأخير الصلاة عن وقتها بهذا العذر .

السؤال 30: هل يجوز لمن عليه قضاء أن يصوم أو يصلي مستحباً ؟

الجواب: لا يجوز في الصوم ، ويجوز في الصلاة .

السؤال 31: اذا صمت ولم أصل ذلك اليوم فما هو حكمي ؟

الجواب: صومك صحيح وعليك قضاء الصلوات .

السؤال 32: إذا استيقظت بعد طلوع الشمس ولم أؤدي صلاة الصبح .. فإيهما أولى أن أودي الصلاة حينها أم انتظر حتى دخول وقت الظهر وأداء الصلاة جماعة في الركعتين الأوليتين من الظهر ؟

الجواب: الأول اولى ، ولا مانع أن تقتدي بالإمام بنية صلاة الصبح ، ثم تلحق به في الركعة الثالثة بنية صلاة الظهر ، وتأتي بالركعتين الأخيرتين منفرداً .

السؤال 33: إذا كنت مكلفاً بقضاء صلوات اليومية .. فهل يحرم علي أن العب أو اُزاول ما تلهيني عن قضاءالصلوات ؟

الجواب: لا يحرم بمقدارلايصدق التهاون والتسامح .

السؤال 34: إذا ما جلست من النوم وقت صلاة الظهر فمتى اصلي صلاة الفجر؟

الجواب: يجوز لك قضاؤها أولاً ثم الاتيان بصلاة الظهر وهو أولى ، ويجوز تأخير القضاء .

السؤال 35: إذا اعتقد المكلف بأنه إذا نام لا يستيقظ لصلاة الصبح .. فهل يجب عليه ان يبقى مستيقظاً لحين أداء الصلاة ؟.. وهل يأثم إذا نام فلم يستيقظ لصلاته بعد ذلك ؟

الجواب: لا يجب ولا يأثم ، إلا إذا استمر بحيث عد تهاوناً .

السؤال 36: ماهي فترة قضاء الصلاة ؟.. وكيف يتم تحديدها لكل صلاة ؟.. ووقتها ؟

الجواب: قضاء الصلوات الفائتة ليس له وقت معين ، ولكن لا يجوز التأخير اذا عُد تهاوناً في اداء الواجب .

السؤال 37: ما الواجب على من ترك الصلاة فترة طويلة من غير عذر ؟

الجواب: التوبة والقضاء ، وهو واجب حتى لو كان الترك بعذرٍ .

السؤال 38: ما هو حكم تأخير الصلاة بعذر او بدون عذر .. هل فيه ذنب ؟

الجواب: التأخير عن تمام الوقت غير جائز ، الا إذا كان فاقد الطهورين .

السؤال 39: ما حكم من استيقظ صباحاً قبل شروق الشمس بقليل ، وهو محتلم لأداء صلاة الصبح ؟

الجواب: إذا كان التيمم يأخذ وقتاً أقل ولا يسع الوقت للغسل ، فليتيمم ويصلي وإن كان الوقت لا يسع لشيء منهما يغتسل ويقضي الصلاة .

السؤال 40: إذا صام أول شهر رجب بقصد الاستحباب غافلاً عن أن بذمته صوم قضاء واجب .. فما حكم صومه ؟

الجواب: صومه صحيح إذا التفت إلى ذلك بعد الفراغ ، واما إذا التفت في الاثناء قطع ، وتجوز تجديد النية للواجب إذا بقي محلها ، كما إذا كان قبل الزوال .

السؤال 41: شخص مسلم ترك الصلاة مدة في بلاد كافرة ، وعاد الى وطنه .. فما الذي يلزمه ؟

الجواب: يجب أن يقضي الصلوات .

السؤال 42: إذا اراد قضاء صلاة المغرب والعشاء في النهار .. فهل يجب الاخفات ؟

الجواب: يقضيها جهراً ، ولكن الحكم بلزوم الجهر في الجهريه مبنى على الاحتياط الوجوبي .

السؤال 43: رجل بلغ سنّ الثلاثين أو الأربعين ، ثم اهتدى فصلى وصام .. فما هو حكم صيامه للفترة السابقة ؟.. وماذا عليه أن يفعل تجاه الصوم ؟.. هل يقضي صيامه دون الكفارة أم معها ؟.. وما مقدارها اذا ثبتت عليه ؟

الجواب: عليه القضاء والكفارة ، وهي دفع 750 غراماً من الطعام لستين فقيراً بدلاً عن كل يوم ، أو صيام ستين يوماً ، فإن لم يتمكن حتى من الدفع تدريجاً تصدق عن كل يوم بما يستطيع ، فإن لم يتمكن إستغفر الله ، وعليه أيضاً على الأحوط كفارة تأخير القضاء عن رمضان العام التالي وهي دفع المقدار المذكور لفقير واحد .

السؤال 44: هل يجب تحديد ما إذا كانت الصلاة أداءاً أم قضاء ؟.. وما هو الأمر بالنسبة للوضوء والغسل ؟

الجواب: لا يجب قصد الأداء ، وكذلك في الوضوء والغسل ، ولكن لا يتعين القضاء إذا لم يقصده بخصوصه ، مع تعدد ما في ذمته.

السؤال 45: لقد صليت فريضة الجمعة جماعة ، وبعد انتهاء الفرض وقبل بداية فرض صلاة العصر تذكرت أنني لم أصل صلاة الصبح ، فقضيتها بعد صلاة الجمعة ( الجماعة ) وقبل العصر ، ولم أعد ترتيب صلاة الجمعة بعد القضاء الصبح ، لأنها جماعة .. فماذا علي الآن ؟

الجواب: لا شيء عليك .

السؤال 46: بالنسبة للصلاة التي أريد أن أقضيها ، وهي تقريباً 10 سنوات .. فما هي الوسيلة الصحيحة لقضائها ؟ اي كيف يمكن أن أؤدیها باختصار ؟

الجواب: كيفما شئت ، ولكن لا تقدمي صلاة العصر على الظهر من اليوم الواحد ، ولا صلاة العشاء على المغرب ، وأما كيفية الصلاة فكما تؤدى في الوقت ، ويتكفي في الركوع والسجود سبحان الله ثلاثاً ، وفي الثالثة والرابعة التسبيحات الأربعة مرة واحدة ، ولا يجب التكبيرات غير تكبيرة الاحرام ، ولا قول سمع الله ، ولا الاستغفار بين السجدتين ، ويكفي السلام الأخير ، ولا يجب اذان ولا إقامة .

السؤال 47: شخص نام وقت صلاة الصبح ولم يستيقظ ، ثم قام بإعادة الصلاة قضاء عندما قام من النوم وعادها اليوم التالي في وقت الصبح قضاء .. فهل يجوز ذلك ؟.. وماذا ينبغي عليه ان فاته أي فرض ؟

الجواب: إذا فاتته الصلاة وجب القضاء مرة واحدة ، ولا حاجة الى اعادة القضاء وقت الصبح في اليوم الثاني ، فالوقت لا يشترط في القضاء .

السؤال 48: في بعض أوقات الصلوات ، يشك الإنسان في خروج وقت الصلاة أو يظن:
أ – ما وظيفته من ناحية نية الأداء والقضاء في الصلاة ؟
ب – هل يجوز له أن يصلي بنية القربة المطلقة ، أو بنية الأمر المتوجه إليه ؟
ج – إذا كان يشك في خروج الوقت ، وصلى بنية الأداء ، أو القضاء ، أو بنية القربة المطلقة ، أو بنية الأمر المتوجه إليه .. فما حكم صلاته ؟

الجواب: يكفي في مورد السؤال قصد القربة المطلقة ، أو إمتثال الامر الفعلي المتوجه إليه ، ولو صلى بنية الاداء فتبين خروج الوقت ، أو القضاء ، فتبين بقاؤه ، صحت صلاته فضلاً عن قصد القربة المطلقة ، أو الامر المتوجه إليه .

السؤال 49: صديقتي عمرها 19 سنة لم تصلي وكانت تصوم ، مع علمها بالوجوب ، وتمكنت بحمد الله من التأثير عليها ، وبدأت باداء واجباتها .. فهل يصح منها الصوم الذي اتته من دون صلاة ؟.. وماذا عن صلواتها التي لم تؤدها ؟

الجواب: يصح صومها ، وعليها قضاء ما تعلم بفوته من الصلاة ، ولوتدريجاً بنحو لاتقع في مشقة .

السؤال 50: هل يجوز قضاء الصلاة من جلوس ؟

الجواب: لا يجوز مع كون وظيفته الصلاة قائماً .

السؤال 51: 1 ما حكم من لا يضع الاسباب لقيامه لصلاة الفجر وبالتالي يصليها قضاء ، مثل عدم ضبط المنبه ، أو عدم تكليف شخص على تنبيهه ؟
2 اذا فاتتني صلاة الفجر .. هل يجوز قضاؤها من صلاة الظهر والعصر ، ام يجب قضاؤها قبل ذلك ؟
3 اذا قمت من النوم جنباً ، ولم اجد عندي الا بضع دقائق على انتهاء وقت الصلاة .. هل يجوز لي تبديل ملابسي والوضوء حتى الحق وقت الصلاة ؟ ام اغسل غسل الجنابة مع علمي انني بذلك اضيع وقت الصلاة ؟

الجواب: 1 اذا عد متهاوناً بالصلاة ، فلا يجوز .
2 يجوز التأخير .
3 اذا كان الغسل والتبديل مستلزماً لوقوع الصلاة ، أو بعضها خارج الوقت ، وجب التيمم والمبادرة الى الصلاة .

السؤال 52: استأجرت أداء صلوات عن أحد الاموات ، ولكني كنت اعطي أحد الاولاد ليساعدني في أداءها .. فهل ذلك جائز ، أم لابد من أن اؤديها بنفسي ؟

الجواب: اذا لم يشترط عليك المباشرة ، ولم ينصرف اطلاق الاجارة الى المباشرة ، جاز لك ذلك .

السؤال 53: عندما اسافر في الطائرة مع زوجي مسافات طويلة يجبرني ان اصلي وانا جالسة على الكرسي ، لأنه ليس هناك مكان مخصص للصلاة في الطائرة ، ويخاف زوجي ان يضايقني أو يلامسني أحد خلال صلاتي .. فما هو حكم صلاتي ؟.. هل صحيحة ام لا ؟

الجواب: إذا تعذر أو تعسر عليك أداء الصلاة الاختيارية ولو لمضايقة الخروج ، كفت صلاتك على الكرسي .

السؤال 54: إذا كان شخص في سفر لمدة معينة يومين مثلاً ، وفي اليوم الثاني اجنب ، ولم يكن يملك ملابس نظيفة لكي يصلي ، ولذلك قضى الصلاة بعد عودته من سفره .. ما حكم ذلك لو سمحتم بالتفصيل ؟

الجواب: كان عليه ان يصلي ولو بساتر للعورة طاهر ، فان لم يتوفر ذلك لديه أيضاً صلى بثوبه النجس ، ولم يكن يجوز له تأخير الصلاة عن وقتها بحال ، وعلى اي فما فعله من القضاء صحيح .

السؤال 55: لو صام ادراكاً للأمر الواقع ، كصيام قضاء للأيام التي أفطر فيها في شهر رمضان في صغره ، ولا يعرف عدد تلك الأيام ، ولا يعرف إذا كان قد قضى عدداً بحيث يغطي تلك الأيام أم لا ، وبعد الزوال شعر بالضعف ، أو أراد اختياراً ان يفطر .. فهل عليه كفارة ؟.. وهل يجب قضاء هذا الصيام ؟

الجواب: لا يجوز الافطار في قضاء شهر رمضان بعد الزوال ، ولو فطر لزمته الكفارة ، وهي إطعام عشرة مساكين كل مسكين 750 غراماً من الحنطة وغيرها .

السؤال 56: إذا فاتني أداء صلاة الصبح في وقتها بسبب النوم .. فهل أعتبر مذنباً ؟.. وهل يجب عليّ الاستغفار ؟.. وماذا لو تكرر مني ذلك لأيام كثيرة ؟.. وماذا عليّ أن أفعل حينئذٍ ؟

الجواب: لست آثماً ، إلا إذا عد ذلك تسامحاً وتهاوناً .

السؤال 57: إذا صلى الرجل ركعتين ، وفي كل ركعة يقرأ فيها بعد الحمد خمسين مرة سورة التوحيد .. هل هذه الصلاة تعوضه عن قضاء فروض الصلاة التي سبق ، وان فاتته ، فبدلاً من أن يقضي فروض سنة كاملة يصلي هاتين الركعتين عوضاً عن القضاء .. فما هو الحكم الشرعي ؟

الجواب: لا تعوض ، وتقضي ما فات كما فات .

السؤال 58: انا طالب مدرسي في بلاد الغربة دوامي الرسمي من الصباح وحتى المغرب ، أي صلاة الظهر والعصر يفوتني وقتها ، فتصبح قضاء ، ولا استطيع أدائها في المدرسة لصعوبة ذلك في الغربة بالنسبة للمسلم ، وكذلك عدم توفر المكان المناسب ، وهذا الحال لمدة خمسة أيام من الاسبوع ، سؤالي هو .. هل احصل على ذنب أو اثم من جراء ذلك ، علماً ان الامر ليس بيدي ، وان الدراسة مهمة للحصول على شهادة ؟

الجواب: لا يجوز تأخير الصلاة عن وقتها ، وما ذكر لا يبرره .. ولو توقف الدرس على ذلك وجب تركه ، ولا يجوز الاستمرار عليه ، فإن أردت الاستمرار فالواجب عليك ان تتحمل الصعوبة ، وتصلي في نفس المكان .

السؤال 59: اذا كان على الشخص قضاء صلوات فائتة لسنوات عديدة ، ويريد قضاء الصلوات الفائتة ، ولكن صحته الجسدية لا تسمح بذلك ، لأنه قد أُجري له عملية في فقرات الظهر ، وهذا لا يساعده على القيام المتكرر ، السؤال هو .. هل يجوز له أن يقضي الصلوات الفائتة من جلوس ، علماً بأنه يصلي الصلاة اليومية من قيام ؟

الجواب: من لم ‏يتمكّن من الصلاة التامّة لعذر وعلم بارتفاع العذر بعد ذلك فالأحوط لزوماً له مطلقاً تأخير القضاء إلى زمان رفع العذر، ويجوز له البدار إذا علم بعدم ارتفاعه إلى آخر العمر، بل إذا احتمل بقاء العذر وعدم ارتفاعه أيضاً، ولكن إذا قضى وارتفع العذر فالأحوط وجوباً مطلقاً تجديد القضاء فيما إذا كان الخلل في الأركان، ولا يجب تجديده إذا كان الخلل في غيرها.

السؤال 60: أنا امرأة في الخمسينات من عمري ، وأعاني من أمراض كثيرة ، والآن أنا أقضي ما فاتني من الصلاة ، ولكنني غير قادرة للصلاة واقفة .. فهل أستطيع القضاء وأنا جالسة ؟
ملاحظة : أستطيع الوقوف في صلاة الليل .. فهل هذا يتعارض مع الجلوس في صلاة القضاء ؟

الجواب: من لم ‏يتمكّن من الصلاة التامّة لعذر وعلم بارتفاع العذر بعد ذلك فالأحوط لزوماً له مطلقاً تأخير القضاء إلى زمان رفع العذر، ويجوز له البدار إذا علم بعدم ارتفاعه إلى آخر العمر، بل إذا احتمل بقاء العذر وعدم ارتفاعه أيضاً، ولكن إذا قضى وارتفع العذر فالأحوط وجوباً مطلقاً تجديد القضاء فيما إذا كان الخلل في الأركان، ولا يجب تجديده إذا كان الخلل في غيرها.

السؤال 61: مشكلتي هي اني اصلي صلاة الصبح دوماً قضاء ، وما ادري ما العمل في ذلك ، علماً اني ألوم نفسي في ذلك ، الرجاء أرشدوني في ذلك ؟

الجواب: هذا يعد تساهلاً في أداء الصلاة وحرام ، فعليك ان تتخذ طريقة تحرز فيها انك تقوم للصلاة ، ولو باستعمال منبه ونحوه ، أو تجنب السهر .

السؤال 62: هل يجوز تأخير الصلاة الفائتة ؟

الجواب: يجوز إذا لم يكن تسامحاً وتساهلاً في أداء الواجب .

السؤال 63: هل تغني صلاة الفوت ( الكفارة ) في آخر جمعة من شهر رمضان عن أداء قضاء ما فات من صلوات ؟

الجواب: لا تغني من ذلك ، ولا بد من قضاء ما فات بمقداره .

السؤال 64: هل يصح استئجار غير الشيعي لقضاء الصلاة عن الميت الشيعي ، مع كونه مراعياً لكل ما يعتبر في صحة الصلاة بحسب المذهب الشيعي مع مراعاته لفتواكم الشريفة في مسائل الغسل والوضوء وما يعتبر في صحة الصلاة من أجزاء وشرائط ؟

الجواب: لا يجزئ على الأحوط .

السؤال 65: إذا شخص فاتته صلاة من الصلوات مثلاً صلاة الظهر ودخل وقت صلاة المغرب .. هل يجوز له ان يقضيها في صلاة المغرب أو الفجر على سبيل المثال ، أم يجب عليه قضاءها مع صلاة الظهر ؟

الجواب: يجوز له ان يقضيها قبل صلاة المغرب ، بل الأحوط استحباباً اختيار قضائها كذلك .

السؤال 66: هل يجوز ان ادفع مبلغا من المال بدل قضاء الصلوات ؟

الجواب: لا يكفي ، بل لابد من القضاء بنفسك ، ولا تتهاون في أداء الواجب مع القدرة .

السؤال 67: هل يجوز التكفير عن الصلاة المتروكة بمبلغ من المال للفقراء ؟ إذا كان ذلك .. فما هو المبلغ لكل صلاة ؟

الجواب: الواجب في مثل ذلك هو قضاء الصلاة مع التوبة .. ولو دار أمر الصلوات الفائتة بين الأقل والأكثر كفى قضاء الأقل ، ولا كفارة فيها .

السؤال 68: بالنسبة إلى صلاة الصبح :
1 هل يجب على النائم قبل نومه وضع منبه أو ما شابه لضمان تدارك صلاة الصبح ؟
2 هل يؤثم من تأخر في النوم ، مع احتماله أو ظنه بصعوبة تداركه لصلاة الصبح في هذه الحال ؟
3 هل يأثم من فاته أداء صلاة الصبح بسبب النوم ؟.. وهل يختلف الوضع في حال تهيئة مقدمات تدارك الصلاة وضع منبه أو النوم مبكراً ، أم لا ؟
4 هل يستحب إيقاظ الآخرين لتدارك صلاة الصبح ، وخصوصاً في حال طلبهم ذلك ؟.. وهل يجب ذلك في حال الأولاد ومن هم تحت رعاية الشخص ؟

الجواب: ج 1 لا يجب إلا إذا إستلزم ذلك التسامح والتساهل ، كما لو كان عدم القيام من النوم مستمراً .
ج 2 لا إثم عليه ، إلا في الحال المذكور آنفاً .
ج 3 كذلك .
ج 4 يستحب مع الطلب بل الأحوط ذلك إذا وعد به ، ولا يجب في الأولاد وغيرهم ، إلا إذا كان ذلك مقتضى التربية ، ومعنى ذلك أنه إذا كان عدم الإيقاظ يوجب تسامحهم وتساهلهم في أمر الصلاة وجب ذلك ، وإلا كما لو اتفق نومهم لحالة طارئة فلا يجب .

السؤال 69: هل يجب قضاء صلاة المتوفي ، مع عدم العلم بالعدد الحصري للأيام التي لم يصليها ؟

الجواب: إذا فاتته الفريضة لعذر ولم يقضها مع التمكن منه حتى مات فالأحوط وجوباً أن يقضيها عنه ولده الأكبر ، وإذا لم يعلم بعدد الفوائت ودار أمرها بين الأقل والأكثر جاز أن يقتصر على المقدار المتيقن ، ولا يجب عليه قضاء المقدار المشكوك فيه .

السؤال 70: يعرف ان الصلاة في المسجد الحرام (شرفه الله) تعد الصلاة فيه بألف صلاة .. فهل يعني هذا أن الشخص الذي عليه قضاء عدد من الصلوات الفائتة ، اذا صلى صلاة واحدة تحسب له بألف صلاة ، وبذلك يمكنه قضاء الصلوات الفائتة ؟

الجواب: ليس المقصود ذلك ، وإنما تعني ان حجم ثوابها ذلك .

السؤال 71: رجل لم يصل الصلوات المفروضة على مدار أربعة عشر إلى خمسة عشر سنة ، والآن أراد قضاء الصلوات التي ترتبت عليه ، ولكن ما يمنعه هو تجارته وأعماله وهو يحاول قضائها ، لكن لا يستطيع بسبب ضيق وقته .. فما حكم ذلك ؟.. وهل عليه إعادتها كلها أم لا ؟

الجواب: يجب عليه قضاؤها ، وليقلص من أعمال تجارته والسعي المتواصل لجمع المال ، فإن الموت يأتي بغتة ، فإذا حضر أمام الله عز وجل متهاوناً بأمر دينه مهتماً بدنياه ، فسيعلم أنه قد خسر في تجارته قال تعالى : ( ان الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ) .

السؤال 72: اذا نام شخص بالليل ولم يصحو لصلاة الفجر ، وواصل النوم الى الظهر في وقت فريضة الظهر طبعاً في هذه الحالة تكون صلاة الفجر قضاء عليه ايهما أولى .. هل يصلي صلاة الظهر والعصر لان آن وقتها وبعد الافراغ من صلاة الظهر والعصر ياتي بصلاة الفجر قضاءً ، ام يترك صلاة الفجر الى اليوم الثاني ويصلي صلاة الفجر في وقتها ، وثم ياتي بصلاة الفجر مرة اخرى قضاءً؟

الجواب: الاحوط استحباباً ان تقضيها قبل صلاة الظهر .

السؤال 73: ذهبت إلى سورية لزيارة مولاتي زينب عليها السلام عن طريق البر ، وفاتتني بعض الصلوات ، وعندما وصلت إلى سورية قضيت الصلوات الفائتة عني قصراً .. فهل هذا صحيح ؟ وعند الرجوع إلى بلادي عمان فاتتني أيضاً صلاة الظهر والعصر .. فهل أقضيهما قصراً أم كاملتين ؟

الجواب: ما فعلته من القضاء صحيح ، واقضي الصلاتين أيضاً قصراً إذا فاتتك في أثناء السفر .

السؤال 74: عليّ صلوات قضاء واجبة .. فهل لكل فرض منها وقت محدد لقضائه ؟

الجواب: ليس لها وقت محدد .

السؤال 75: ما صيغة النية عند إعادة صلوات سابقة لم تكن صحيحة في الماضي ؟

الجواب: تنويها قضاءً ان كانت باطلة في حقك ، وإلا فتنوي بها الاحتياط .

السؤال 76: امرأة مؤمنة أصيبت بالشلل شبه الكامل ، وهي لا تتحكم بأعضائها حتى مثل البول والغائط ، ولا تستطيع على الحركة ، ولكنها تتحدث بشكلٍ جيد وتعي الصلاة .. فما حكمها بالنسبة للصلاة ، والحال أنها لا تستطيع مباشرة الوضوء ، ولا استقبال القبلة ، ولا تحصيل الطهارة من الخبث ، بل ولا تتحكم فيه ولا تشعر به ولو في حال الصلاة ، وهي مع جميع ذلك راقدة في المستشفى لا يمكن لها الاستعانة بالغير في تحصيل ذلك ؟

الجواب: إذا تمكنت من الوضوء ولو بالاستعانة بالغير وجب . وإن لم تتمكن وتمكنت من التيمم ولو بالاستعانة ايضاً وجب . وإن لم تتمكن منه سقط عنها الصلاة أداءً ، والاحوط وجوباً القضاء .

السؤال 77: هناك صلوات تقام في اوقات محددة من السنة ، مثل صلاة آخر جمعة من شهر رمضان ، يقال : من صلاها فانها تقضي الصلوات الفائتة طول السنة .. هل صحيح ام لا ؟

الجواب: ليس كذلك ، ولا شيء يقوم مقام قضاء الصلوات .

السؤال 78: اذا كان شخص عليه قضاء صلاة .. ماذا يجب عليه ؟.. وما هي النية التي يقولها عند القضاء ؟.. هل يجب قضاءها في وقتها او في اي وقت ؟

الجواب: يكفي ان يكون داعيه قضاء مافاته ، ويجوز له القضاء في اي وقت .

السؤال 79: ان فاتتني صلاة الظهر والعصر مثلاً .. فهل يجب ان اقضيها في نفس اليوم ، او انتظر وقت صلاة الظهر من اليوم القادم واقضيها ؟

الجواب: يجوز لك ان تقضيهما نفس اليوم ويجوز التأخير ، والاحوط استحباباً قضاؤهما قبل صلاتي المغرب والعشاء من نفس اليوم .

السؤال 80: انا شخص عمري 17 ولم اُصلّ منذ اكثر من 3سنوات ، ولكن بعض الاحيان كنت اصلي ولكن صلاتي لم تكن صحيحة ، وانا متأكد منها ، وعلماً بأن في نفس الوقت كنت سلس البول ، وهذا منذ سنتين واريد ان اعرف ما افعل ، علماً بانني الى الأن سلس البول ؟

الجواب: تقضي ما فاتك من الصلوات ، ومع التردد يكفيك ان تقتصر على قضاء المتيقن ، وتكفيك طهارتك العذرية في الاول والآن ايضاً .

السؤال 81: هل يجوز الصلاة خلف إمام الجماعة الذي لا علم لي بعدالته مع معرفتي به ، أو إذ لم أكن أعرفه ؟

الجواب: لايصح الاقتداء إلا بمن تثق بعدالته وصحة قراءته علی الأحوط وجوبا بالنسبة إلی القراءة .

السؤال 82: لقد كنت بادئ الأمر سنياً ، وكنت اصلي على ما تعلمت من كيفية اقامة الصلاة بالمدارس ، وكنت غير ملتزم بها ، ولكني عندما صار عمري 18 تقريباً اعتنقت مذهب أهل البيت ، والتزمت بالصلاة . وسؤالي ان كان سن التكليف 15 عاماً على الذكر .. فهل علي ان اقضي 3سنوات قبل التزامي وإعتناقي مذهب أهل البيت ، اذ انني اشك في صلاتي في تلك الفترة ؟.. وما هي الكفارة ان كان علي القضاء ؟

الجواب: لا يجب قضاء ما صليتها وفقاً لمذهبك آنذاك ، وإنما يجب قضاء ما لم تصله والبلوغ ربما يحصل قبل إنهاء 15 سنة فيما إذا نبت الشعر الخشن على العانة أو الوجه أو خرج المني .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى