الصلاة _ أحكام المسافر

أحكام الوطن

السؤال 1: هل البلد التي ولد فيها الأب وعاش فيها تصبح وطناً للولد ، إذا كان يسكن على بعد ثمانية كيلو مترات عن بلد أبيه الأصلي علما بأنه يتردد على بلد أبيه في الأسبوع مرتين على الأقل وذلك لزيارة أقربائه هناك ؟

الجواب: لا تعد وطناً له .

السؤال 2: اذا اشترى بيتاً في مدينة واسكن عائلته فيه ولكنه يسكن في بلد آخر حيث عمله هناك فهل تعتبر المدينة المذكورة وطن له من حيث انه يملك فيها داراً وان عائلته تسكن فيها ؟

الجواب: لا يكون وطناً له اذا لم يبق فيها مدة يصدق عرفاً انها مقراً له كما اذا كان ينوي البقاء فيها سنة ونصف مثلاً .

السؤال 3: هل مقر العمل يعتبر مقراً من اليوم الاول لاشتغال الشخص به ويصلي تمام فيه ويصوم ؟

الجواب: بل بعد شهر من قصد البقاء هنالك لمدة سنة ونصف او اكثر .. ويحتاط في الشهر الاول بالجمع بين وظيفة الحاضر والمسافر فيهما .

السؤال 4: هل يعتبر محل الدراسة وطناً للانسان بحيث لو عاد اليه بعد اتمام الدراسة يكون كما لو عاد الى وطنه ؟

الجواب: إذا ثبت حكم الوطن على محل الدراسة يبقى على هذا الحكم إلا اذا اعرضت عنها ولا تحتمل العود للسکن فیها احتمالاً معتدا به.

السؤال 5: الجنود الذين يقضون فترة الخدمة العسكرية في غير بلدهم هل يعتبر محل الخدمة وطناً لهم ؟

الجواب: اذا كانوا يبقون فيه سنة ونصف او اكثر فانه يكون في حكم الوطن لهم يتمّون فيه صلاتهم بعد شهر من اقامتهم بتلك النية وفي الشهر الاول يحتاطون بالجمع بين القصر والإتمام ان لم يقصدوا الاقامة عشرة ايام .

السؤال 6: شخص يعمل في غير بلاده وعليه ان يبقى فيه تسعة اشهر في السنة ومن نيته الاستمرار على ذلك خمس سنوات فهل يعدّ محل العمل وطناً له ؟

الجواب: هو في حكم الوطن له .

السؤال 7: هل المحلّة الجديدة التي تنشأ تعتبر جزء من المدينة الأصلية اذا كان يفصل بينهما بشارع فقط ام لا ؟

الجواب: نعم اذا كان كذلك عرفاً .

السؤال 8: ولدت في البحرين ونشئت فيها حتى اكملت دراستي الثانوية ، ثم انتقلت الى السعودية واكملت دراستي الجامعية في الرياض ، ثم تزوجت من امراة من مدينة القطيف والتي هي بلدة ابي التي يسكن فيها ، ومنذ ذلك الحين صرت اتردد كثيرا عليها ، حتى اصبحت اشعر انني انتمي الى هذه البقعة وانها وطني وانا على هذا الحال ما يقارب السبع سنوات ، وقد استاجرت مسكن في القطيف ، وما زلت اعمل فى الرياض واحاول الانتقال الى عمل فى منطقة قريبة من القطيف لتكون مقر دائم لاقامتي . والاسئلة :
1 – ماحكم الصلاة والصيام اثناء تواجدي في القطيف ؟ علما باني اجمع بين القصر والتمام منذ ذلك الحين .
2 هل يمكن اعتبار القطيف وطنا لي .
3 – عند سفر زوجتي الى البحرين هل تتم الصلاة ام تقصر ، والتي هي مسقط رأسي .

الجواب: 1 و 2 لا تعتبر وطناً لك إلا إذا اقمت فيها وقصدت البقاء مدّة طويلة كسنة ونصف مثلاً ومرّ على ذلك شهر على الاقل وأما الآن فاذا سافرت اليها ولم تقصد الاقامة قصّرت في صلاتك ما لم تكن كثير السفر .
3 تقصر إذا لم تقصد الاقامة .

السؤال 9: هل يجري حكم الوطن على محل الدراسة؟

الجواب: من أقسام الوطن المكان الذي يتّخذه الشخص مقرّاً له لمدّة طويلة بحيث لا يعدّ مسافراً فيه، والظاهر أنّه يكفي في ذلك البقاء فيه لسنة ونصف السنة إذا كان يسكنه ما لا يقلّ عن خمسة أيّام من كلّ أسبوع. ولا يكفي في ترتيب أحكام الوطن مجرّد نيّة التوطّن، بل لا بُدَّ من الإقامة لمدّة – كشهر مثلاً – يصدق معها عرفاً أنّ البلد وطنه ومقرّه والأحوط لزوماً قبل مضيّ تلك المدّة الجمع بين القصر والتمام.

السؤال 10: امراة تزوجت من غير بلدها .. ونوت ان تكون مع زوجها ما دامت الزوجية وسكنت مع زوجها في مكان العمل ، ولكنها كانت ترافق زوجها الى وطنه كل اسبوع او اسبوعين وتمكث هناك لمدة يوم او يومين . فما حكم صلاتها في بلد زوجها لو نوت اتخاذه وطنا لها ما دامت الزوجية ؟ وهل يتغير الحكم لو مكثت الزوجة لمدة شهرين او اكثر دفعة واحدة ثم عادت تتردد كل اسبوع او اسبوعين ؟ ام لابد من اتخاذ البلد مقرا حتى يصدق الوطن ؟

الجواب: لا يصدق الوطن إلا مع إتخاذه مقراً وبعد مرور شهر على الأقل من البقاء بهذا القصد . وتحتاط في الشهر الاول بالجمع بين القصر والتمام إذا لم تقصد العشرة .

السؤال 11: اتخذت من منطقة قريبة من عملي موطنا ثانياً لي واشتريت منزلا في هذا الوطن الجديد ، إلا إني لم أعرض عن وطني الأصلي ، وأنا أذهب كل شهر يوما واحداً لزيارة الأهل والأقارب في موطني الأصلي . وأنا لا أملك منزلا في موطني الأصلي وإنما أسكن في غرفة مخصصة لي في بيت والدي ، فما هو موطني الأصلي لأبنائي الذين ولدوا في موطني الثاني ونشأوا فيه ، ولا يذهبون إلى موطني الأصلي إلا معي من خلال زيارتي الشهرية ، علما أن أبنائي طلاب وهم مرتبطون بي ولا يستطيعون الاستقلال عني ، بل ولو سألهم سائل عن موطنهم لأجابوا بوطني الأصلي لأنهم يعلمون أن مصيرهم له ؟

الجواب: لا يعتبر وطناً لهم .

السؤال 12: أنا شخص أتدرب في مدينة الرياض التي تبعد حوالي 400 كيلو متر عن مقر إقامتي . وأنا حالياً ومنذ حوالي 6 أشهر مقيم في الرياض وأذهب إلى مقر إقامتي في قريتي كل أسبوع يوم الخميس والجمعة .
فهل أنا في حاجة إلى أن أقضي مدة عشرة أيام ( أقامة ) في شهر رمضان في مدينة الرياض حتى يصح صومي مع العلم بانني موجود حتى الآن حوالي ستة أشهر ؟

الجواب: إذا كنت قاصداً للإقامة 1,5 سنة على الأقل فالرياض بحكم الوطن ويصح الصوم من دون قصد الإقامة . وأن لم يكن كذلك فأنت كثير السفر وتصوم وتتم الصلاة في كل اسفارك .

السؤال 13: أسكن في حي من أحياء مدينة ملبورن يبعد عن المدينة 30 كليو متر مسافة شرعية ، ولكن الحي متصل بالمدينة من ناحية الابنية ، وقد علمنا أن السيد دام ظله يرى القصر في المدن الكبيرة علماً بأن طول مدينة ملبورن 70 كليو متر ، وعرضها 50 كليو متر تقريباً ، فما هو الحكم بالنسبة للصلاة والصوم ؟

الجواب: الاتصال بواسطة الابنية التي على طرفي الجادة لا يوجب وحدة المكانين وانما يوجبها اتصال الابنية من كل جهة بحيث يوجب صدق وحدة البلد . وأما كبر المدينة الموجب للقصر إذا كان السير بمقدار المسافة الشرعية فمناطه ان يصدق السفر على الانتقال من محلة إلى محلة اُخرى . فاذا كان كذلك بنظر العرف تبعه حكم السفر شرعاً .

السؤال 14: أذهب لمحل العمل وأبقى فيه شهراً ثم أعود إلى وطني فأبقى فيه اسبوعين وهكذا وقد مضت علي على هذه الحال سنين أو من قصدي الاستمرار على ذلك لمدة غير محدودة, فهل يكون محل العمل في هذه الصورة مقراً لي ؟

الجواب: يعد مقراً لك .

السؤال 15: هل تعتبر كل مناطق وأحياء الرياض وطن واحد شرعاً أثناء الدراسة أو العمل ؟

الجواب: نعم .

السؤال 16: ما حكم من يعمل في مدينة تبعد مسافة شرعية عن وطنه ويسكن في مدينة أخرى تبعد أيضا عن وطنه مسافة شرعية ,فهل يصلي في كلتا المدينتين تماما ,أم يتم في محل عمله ويقصر في محل السكنى ؟

الجواب: إذ قصد البقاء في محل سكنه سنة ونصف أو أكثر فهو بحكم الوطن ويتم فيه ، وأما محل العمل فان كان لا يبقى فيه إلاّ وقت العمل ويعود إلى محل سكناه فلا يعد وطناً له ويقصر فيه إذا كان مسافراً إلاّ إذا كان يبعد عن محل سكناه بمقدار المسافة الشرعية فيتم فيه حيث يتكرر السفر ثلاثة أيام في الاسبوع أو عشرة أيام في الشهر أو أكثر فيكون كثير السفر ويتم في جميع أسفاره .

السؤال 17: هل يعتبر حكم الصلاة في المعسكر، كحكم الصلاة في البيت ، وذلك :
أ اذا كان الجندي يعلم بأنه سيبقى في المعسكر أكثر من عشرة أيام ؟
ب اذا كان لا يعلم بمدة بقائه في المعسكر ؟

الجواب: يتم في الفرض الاول ، ويقصر في الفرض الثاني الى ثلاثين يوما ثم يتم بعد ذلك ، ولو بقي لصلاة واحدة .

السؤال 18: أعيش بولاية حاليا ولي سكن في مدينة أخرى تبعد المسافة الشرعية ، وقد سكنته أكثر من سنة والسؤال :
أ لو أني أعرضت عن المدينة وقدمت اليها.. فهل اقصر بلحاظ الاعراض أم أتم بلحاظ السكن ؟
ب لو أني أجرت المنزل في المدينة وصرت أقدم إليها.. فهل أقصر أم أتم ؟

الجواب: تقصر في حالتين .

السؤال 19: لو أني أملك مزرعة وفيها بيت وأسباب السكنى ، وصرت أقدم إليها بين حين واخر.. فهل أقصر أم أتم ؟

الجواب: تقصر اذا لم تصبح کثیر السفر .

السؤال 20: ما حكم من اقام في موضع لحاجة يريد قضاءها ، أو أقام في بلد لكسب العلم الديني والدنيوي من غير قصد التوطن ؟

الجواب: إذا قصد البقاء فيه لمدة سنة ونصف على الاقل فانه يكون بحكم الوطن بعد مضي شهر على البقاء بهذا القصد ويحتاط في الشهر الاول بان يجمع بين القصر والتمام إذا لم يقصد اقامة عشرة أيام .

السؤال 21: تزوجت من بلد اخر غير بلدي وعملي في بلد ثالث وانا اسافر كل اسبوع إلى محل العمل فابقى فيه إلى يوم الخميس ثم اعود إلى بلد زوجتي فما حكم صلاتي في البلدان الثلاثة ..علماً بان كل منها يبعد عن الاخر باكثر من المسافة الشرعية ؟

الجواب: إذا كان من قصدك البقاء على ذلك سنة ونصف وأكثر فبعد شهر من بداية عملية السفر يكون بلد العمل وطناً لك تتم فيه الصلاة وتحتاط في بلد الزوجة بين القصر والاتمام والبلد الاول ان كان مسقط رأسك وبلد ابويك ولم تعرض عنه أي لم تقصد ان ترجع اليه يوماً بعنوان الوطن فصلاتك فيه ايضاً تماماً . واذا اصبح کثیر السفر فیتم في جمیع الاماکن

السؤال 22: شخص له وطن أصلي في مدينة معينة لم يعرض عنه .. وفعلاً له وطن ثاني بحكم مقر عمله ومسكنه الفعلي يبعد عن وطنه الأصلي مسافة توجب القصر ، وقد تزوج من إمرأة وطنها هو نفس وطن الزوج الثاني وهي مقيمة عنده ، وأنجب أبناء مسقط رأسهم هو الوطن الثاني .. ولكن يذهب الزوج في الشهر مرتين أو مرة واحدة وكذلك أيام العطل الرسمية إلى وطنه الأصلي وبصحبة زوجته وأبناءه ، فما هو حكم الزوجة في ذلك الوطن الأصلي ؟ وما هو حكم الأبناء التابعين له هل يكون وطناً لهم بالتبعية ، أم أنه يحتاج لتحقق الشروط والإستمرار في الإقامة لمدة يصدق عرفاً أنه وطنهم والنية للتوطن ؟

الجواب: ليس وطناً لهم .

السؤال 23: نعمل في شركة النفط الوطنية نبقى في محل العمل 14 يوم ونذهب الى اهلنا ونبقى هناك 14 يوم . فما حكم صلاتنا في الطريق وفي الشركة ؟

الجواب: في العمل یتم وفي الطریق یقصر.

السؤال 24: هل البلد التي ولد فيها الأب وعاش فيها تصبح وطناً للولد إذا كان يسكن على بعد ثمانية كيلومترات عن بلد أبيه الأصلي ، علما بأنه يتردد على بلد أبيه في الأسبوع مرتين على الأقل ، وذلك لزيارة أقربائه هناك ؟

الجواب: لا تعد وطناً له .

السؤال 25: المؤمنون الذين يعيشون في مدينة جدة هم أصلاً من قرية أبي ضباع التي تقع بالقرب من المدينة المنورة بحوالي 200 كيلومتر ، وقد رحل الأباء بل الأجداد إلى جدة ولم يعرضوا عن هذه القرية المذكورة وبعضهم يملك فيها بيوتاً أو أرضاً أو مزارع وغيرهم لا يملك شيئاً ، ولذا أصبح لهؤلاء الأباء أبناء في جدة وعاش الأبناء في جدة ويذهبون إلى القرية لزيارة أقاربهم فما حكم التالي :
1 هل يجوز للأبناء الذين ولدوا في جدة ولم يسكنوا في القرية الفترة الشرعية المقررة بستة أشهر بنية التوطن أن يعتبروا القرية وطناً لهم بناء على نية أباؤهم في بقاء توطنهم حيث أن الأباء لم يعرضوا عن وطنهم ؟
2 وعلى فرض أيضاً أن الأبناء لم يلدوا في القرية ولم يسكنوا ولكن أباؤهم يملكون بيوتاً في القرية ، فلو ذهب الأبناء لزيارة أقاربهم في القرية وحلوا في بيت أبيهم في فترة أقل من عشرة أيام أو أكثر فما حكم الصلاة والصوم في هذا المورد ؟
3 هناك من لا يملك شيء في القرية ولكنه لم يرحل منها إلى جدة لم يعرض عن القرية ، فهل يجوز لأبناء هؤلاء الذين لم يولدوا في القرية ولم يسكنوا أبداً أن يعتبروا القرية وطن لهم دون أن يقيموا بها فترة شرعية وكل سفرة إليها سفر لزيارة الأقارب ؟
4 وعلى فرض أيضاً أنه ولد في جدة ثم رجعوا به إلى القرية وعاش مع والديه بعد الولادة شهر أو أكثر أو أكثر من سنة ثم رحل منها معهم إلى جدة ولم يعرض الوالدين ، فهل يعتبر القرية هنا وطن لهذا المولود في غيرها والتابع لوالديه فترة إقامته ؟ وهل يختلف الحكم لو كان والدين الإبن لا يملكون في القرية شيئاً ؟
5 البعض من الأباء لا يملكون شيئاً في القرية وبعضهم يملك بيتاً أو مزارع ولا يذهبون إلى القرية إلى زيارة أقاربهم ، مع العلم أنه ولد في القرية وأقام بها سنين عديدة ثم سافر إلى جدة وبقي فيها ولم يعرض عن وطنه القرية ، فهل هناك إشكال في صحة صلاته وصومه وبقاء توطنه ؟
6 هناك قول مشهور بينهم عرفاً بأن سكان أبي ضباع عاصمة لكل ( جهم ) وهي لقب يطلق على القسم الشيعي من قبيلة حرب فهي بناء على هذا القول وطن لكل أفراد القبيلة من المؤمنين سواء ولد بها أو لم يولد ، سكنها أو لم يسكنها ، يملك بها أو لم يملك بها ، فهل يجوز الإعتبار بحجية هذا القول وإعتبار القرية وطن لكل أفراد القبيلة ؟
7 كيف نحدد التبعية ومتى تنتهي ؟ بالنسبة للولد التابع لوالديه ، متى تنتهي تبعيته ؟
8 هل تعتبر الفترة الطويلة التي يعيشها الفرد في مكان ما بالسنين إذا كان صغير السن هل هناك فرق بينه وبين المميز ، أم أنه يشترط البلوغ هنا ؟

الجواب: 1 لا يعتبر وطناً لهم . ولا أثر لسكنى ستة أشهر في منزل مملوك للشخص في تحقق الوطنية عند سماحة السيّد حفظه الله .
2 يقصرون ويفطرون .
3 ليس لهم أن یعتبروا القریة وطناً لهم.
4 لا أثر للملكية ، والقرية لا تعتبر وطناً لهذا إلا إذا قصد البقاء فيها سنة ونصف أو أكثر فيكون وطناً بعد شهر .
5 لا أثر للملكية ، فإن لم يعرضوا عنها فهي وطنهم والمقصود بالإعراض أن يقصد عدم السكنى فيها نهائياً لا عدم دخولها للزيارة ونحو ذلك .
6 لا أثر لذلك .
7 التبعية تتبع النظر العرفي ، فما دام لا يعتبر مستقلاً عرفاً يتبع أبويه في الوطن .
8 إذا لم يكن البلد مسقط رأسه ومسكن أبويه فلا تتحقق الوطنية إلا بقصد البقاء مدة طويلة كسنة ونصف أو أكثر.

السؤال 26: شخص أمتلك بيتاً في مدينة ليست بوطنه وأسكن فيه عائلته وسافر . وبعد مضي ستة أشهر من سكن عائلته في البيت ، هل يمكن له أن يَعُد هذه المدينة وطناً له ولعائلته ؟

الجواب: لا تعد وطناً له ما لم يسكن فيها بقصد البقاء لمدة سنة ونصف على الأقل ، ومضي شهر من البقاء بهذا القصد ، وكذلك بالنسبة للعائلة .

السؤال 27: شخص خرج من بلده للعمل في بلد اُخر واستوطن فيه ، ولكن دون ان يعرض عن بلده الاصلي ، وحينما خرج منه اولاده كانوا صغاراً ، ولكن قد كبروا .. فما حكم صلاتهم اذا ذهبوا الى مسقط الرأس ؟

الجواب: المتولد منهم في ذلك البلد يتم ما لم يعرض عنه.

السؤال 28: شخص يبقى في بلدٍ 9 اشهر بالسنة ، ويعلم بأن عمله كذلك سيستمر الى ستة سنوات .. فهل يعتبر محل العمل وطناً له ؟

الجواب: هو في حكم الوطن .

السؤال 29: إذا كان عمرو وطنه التاريخي البصرة حيث أن والده منها ولكنه ولد في بغداد التي اتخذها والده وطنا مستجداً دون الإعراض عن البصرة .. فهل تعد البصرة وطناً له يتم فيها صلاته مع العلم أنه لم يولد فيها ولم يعش فيها الفترة الشرعية المعتبرة ؛ بناء على أنها وطن آباءه وأجداده ؟

الجواب: ليس وطناً له .

السؤال 30: انا شاب بحريني أعمل في دولة الكويت منذ حوالي عشر سنوات ومعي زوجتي ، وسؤالي متعلق بالصلاه يعني اذا ذهبت الى البحرين .. هل اُصلي قصرا أم لا ؟..وهل هناك مدة معينه لاقضيها في دولة الكويت ليتسنى لي ان اُصلي قصرا اذا ذهبت الى البحرين ؟

الجواب: إذا كنت متولداً في البحرين ، وكان مسكن والديك آنذاك ، ولم تعرض عنه بمعنى انه يحتمل ان تتخذه يوماً مسكناً ، فصلاتك تامة هناك ، وإلا فتقصر إن لم تقصد العشرة .

السؤال 31: أنا اسكن أحد المقرّات ، ومضى لي خمس سنوات في ذلك المكان .. فما هو حكم صلاتي في البيت ؟.. وهل يعتبر البيت وطناً لي ؟.. وما هو الضابط في كون البيت وطناً ؟

الجواب: يعتبر وطناً لك .

السؤال 32: ما حكم الزوجة إذا كان لزوجها وطنان يقيم في أحدهما مع زوجته ، ولا تقيم معه في مسقط رأسه .. فهل تصلي معه تماما في كلا البلدين ، أم أنها تقصر في وطنه الأول (مسقط رأسه) الذي لا تقيم معه فيه ؟

الجواب: تقصر في غير موضع إقامتها .

السؤال 33: ما حكم صلاة الزوجة عندما تأتي الى بيت أهلها وعندما تذهب الى بيت زوجها ؟

الجواب: تتم في بيت أهلها مالم تعرض عنه ، والإعراض يتم بالعزم على عدم السكنى هناك أبداً ، وتتم في بيت زوجها إذا قصدت البقاء ولو تبعاً لمدة سنة ونصف على الأقل ، وذلك بعد مضي شهر من البقاء هناك ، وأما في الشهر الأول فإن لم تقصد إقامة عشرة أيام جمعت بين القصر والتمام .

السؤال 34: يوجد رجل له سكنين أحدهما في موطنه الأصلي ، والآخر في مقر عمله ، ونصف المسافة بين المسكنين تزيد على الثلاثين كيلو ، أحيانا يبقى في سكن عمله ، وأحيانا يبقى في سكن موطنه ..
فما حكم الصلاة في السكنين ؟
وإذا خرج في رحلة ترفيه في يوم عارض إلى موقع يقع في وسط الطريق الذي يربط المسكنين ببعضهما البعض .. هل الصلاة تكون تامة ، أم قصرا بحكم أنه طريق يؤدي إلى أحد المسكنين ؟

الجواب: إذا كان يسكن في مقر عمله بمقدار يصدق عرفاً أنه مقر له بحيث لايعد مسافراً فيه ، فكلاهما وطن له ، وإلا فوطنه مقر سكناه فقط ، ويقصر في الطريق في كلا الحالين ، إلا إذا كان كثير السفر ، كما لو كان يسافر في الشهر عشرة أيام أو أكثر لمدة ستة أشهر في السنة الواحدة ، أو ثلاثة أشهر في أكثر من سنة .

السؤال 35: إذا كان يبقى في بلد تسعة اشهر في السنة ، ويقصد الاستمرار على ذلك خمس سنوات .. فهل يكون وطنه ؟

الجواب: نعم هو في حكم الوطن .

السؤال 36: إذا هجر الأب وطنه الأصلي دون أن يعرض عنه ، وإتخذ وطناً جديداً .. فما حكم صلاة أولاده الذين ولدوا في الوطن الجديد ، وتربوا فيه إذا ذهبوا إلى وطن الأب الأصلي للزيارة وحضور المناسبات ، في حالة كون بعضهم مستقلاً عن أبيه في المعيشة والبعض غير مستقل ؟

الجواب: يقصرون الصلاة ما لم يقصدوا الإقامة .

السؤال 37: ما هو الوطن الشرعي الذي يتم فيه الإنسان ويصوم ؟.. وما هو الوطن العرفي ؟.. وبماذا يتحقق المقر المكلف ؟

الجواب: الوطن العرفي والمقر بمعنى واحد ، وهو ما لا يعد فيه المكلف مسافراً عرفاً ، كمن يريد الإقامة في بلد لسنة ونصف .. والوطن الشرعي هو أن يكون للمكلف منزل في بلد قد أقام فيه ستة أشهر ، وسماحة السيد حفظه الله لايرى ثبوت الوطن الشرعي .

السؤال 38: شخص يريد أن يسكن في منطقة عمله الذي يبعد أكثر من مسافة شرعية كوطن له سنوات كثيرة ، .. فهل يكون حكم زوجته الصلاة تماماً في ذلك المكان ، أم يشترط لها نية الإقامة ، أم هناك فترة لإعتبار ذلك المكان وطناً لها ؟

الجواب: إذا سكنت مع زوجها فهو يعد مقراً لها ، كما هو مقر لزوجها ، فلا يعتبر قصد الاقامة ، بل تتم الصلاة فيه وتصوم مطلقاً.

السؤال 39: أنا من سكان مدينة الاحساء ، وانتقلت للعمل بمدينة الجبيل والتي تبعد ما مقداره ( 250 ) مائتان وخمسون كيلو متر ، ولكني لست معرضاً عن السكنى في الأحساء ، وازور الاحساء بين الفينة والاُخرى ، ولي الآن ( 16 ) ستة عشر سنة وأنا على هذه الحال .. لي أولاد ولدوا جميعاً في الجبيل .. فما حكم صلاتهم وصيامهم في الاحساء .. هل يتبعون أباهُم في النية ( عدم الإعراض ) ، أم يشترط لهم الإقامة الشرعية في الاحساء كيما تعتبر لهم وطناً ؟

الجواب: إذا لم تكن ولادتهم في الاحساء ، فوظيفتهم القصر والافطار فيها ، إلا مع قصد الاقامة الشرعية .

السؤال 40: أنا من أب وأم من الاحساء ، وقد عاشا هناك إلى ان انتقلا إلى مدينة الدمام ، وهي تبعد 140 كم عن الأحساء ، ولكنهما لم ينويا عدم الرجوع ، وقد تربينا أنا واخوتي في الدمام ، فإذا كان حكم الأب والام هو الصلاة الكاملة وعدم بطلان الصيام في الاحساء بسبب عدم نيتهم بعدم الرجوع .. فما هو حكم الأولاد الذين لم ينوو عدم الرجوع ؟.. هل هم في حكم الأب والام؟.. وهل يختلف إذا كانا أكبر من 18 سنة أو أصغر ؟

الجواب: من تولد منكم في الإحساء ، ولم يعرض عن السكنى فيه نهائياً ، اعتبر وطنه الاصلي فتصلي فيه تماماً ويصوم ، ولا فرق بين الكبير والصغير .

السؤال 41: متى ينطبق على البلد ( مكان الدراسة أو العمل ) حكم الوطن للشخص تحديداً ؟

الجواب: يعتبر البلد وطناً أو بحكمه ، إذا قصد البقاء هناك سنة ونصف أو أكثر .

السؤال 42: شخص كان يعيش فى مدينة ، ثم انتفل الى مدينة اُخرى بحكم العمل .. فهل صلاته قصر عند زيارته الى اهله في المدينة التى كان يعيش فيها قبل انتقاله الى المدينة الاخرى ؟.. واي مدينة تعتبر مقر سكنه ؟

الجواب: مقره البلد الذي استقر فيه ناوياً البقاء فيه سنة ونصف ، ولا يزول عنه حكمه ، إلا إذا خرج منه قاصداً عدم العود اليه للسكنى لمدة طويلة نسبياً ، بحيث لو عاد الى السكنى فيه يعد ذلك في العرف استيطاناً جديداً ، لا استمراراً للاستيطان الاول .

السؤال 43: انا من مواليد منطقة الأحساء في السعودية ، وعملي في الكويت ، وانا مقيم في الكويت ؟.. هل اذا ذهبت الى الاحساء اصلي قصراً أم كاملاً ، علماً انه لا يوجد لي املاك في منطقة الاحساء ، وانا في حيرة سألت كثيراً من العلماء منهم من قال تصلي كاملاً ، ومنهم من قال قصراً ، ومنهم من قال لي تصلي كاملاً ، والاحوط تصلي قصراً ؟

الجواب: إذا لم تعرض عن مسقط رأسك ، فصلاتك فيه تماماً ، ويتحقق الاعراض بالخروج منه بقصد عدم الرجوع اليه للسكنى فيه أبداً .

السؤال 44: أنا مواطن من مدينة الإحساء ، سوف أتخذُ مدينة الدمام والتي تبعد عن موطني الأصلي ( الإحساء) 140 كيلو متر تقريباً موطناً ثانياً أقضي فيه خمسة أيام من يوم السبت إلى يوم الأربعاء ، على أن أعود إلى الإحساء يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع .
كيف تكون صلاتي في مدينة الدمام في الأسابيع الأولى من حيث القصر والتمام ؟.. ومتى تصبح مدينة الدمام موطناً ثانياً يترتب عليه أحكام الوطن ؟

الجواب: إذا كنت تنوي الإقامة في الدمام هكذا إلى آخر حياتك فوظيفتك التمام فيها من الأول ، وإذا كنت تنوي الاقامة في الدمام سنة ونصف أو أكثر ، فتحتاط في الشهر الأول في الدمام ، وبعد مضي شهر يجب عليك التمام في الدمام ، وأما في الطريق فيجب عليك التقصير .

السؤال 45: 1 ما هو تعريف الوطن ، والوطن المؤقت ، مع بيان مصداقيهما ؟
2 كم هو عدد الأوطان الذي يجوز لي اتخاذهم في نفس الوقت ؟
3 إذا كان مسقط رأسي في مدينة ما ، ثم إنتقلت للعيش في مدينة اُخرى في نفس البلد ، فأي المدينتين هي وطني الشرعي ؟
4 إذا هاجرت الى بلد أجنبي مع وجود نية بالعودة إلى الوطن الأصلي ، ولكن لا أدري متى .. فما هو عنوان إقامتي في بلد المهجر ، أهو موطني ( موطني المؤقت ) أم هو مكان إقامتي الدائمة ؟.. وهل يجوز لي ان أختار أياً من هذه العناوين الثلاثة شخصياً لارتب على أثره صلاتي وصيامي ؟
5 إذا إتخذت مدينة ما في المهجر مكان إقامة دائمة لي ، وكنت أسكن في طرف المدينة مجاوراً عن قرب لمدينة اُخرى .. فهل مروري في المدينة المجاورة يقطع لي إقامتي الدائمة ، أم ان قطع الاقامة يثبت ببقائي في المدينة المجاورة لمدة من الوقت ؟.. وما هو حد هذه المدة ؟.. هل يجوز لي ان أتخذ من مدينة إقامتي في المهجر وطناً دائماً مؤقتاً ، أم انه لا يصدق عليها إلا كونها مكان إقامة ؟

الجواب: 1 الوطن يصدق على مسقط الرأس إذا كان مسكن الأبوين آنذاك ، وعلى البلد الذي يقصد فيه الإقامة الدائمية ، وعلى البلد الذي يقصد فيه مدة طويلة بحيث لا يصدق عليه المسافر فيه ، كما لو قصد البقاء سنة ونصف ، فإذا بقي فيه شهراً بهذا القصد صدق عنوان الوطن .
2 يمكنك أن تتخذ ثلاث بل أربع أوطان إذا قصدت البقاء في كل واحد ثلاثة أشهر من السنة مثلاً .
3 كلاهما وطن لك إذا لم تعرض عن الأولى ، ومعنى الإعراض ان تكون مصمماً على ترك السكنى فيه نهائياً .
4 تبين من الجواب ( 1 ) متى يكون وطناً لك .
5 لا تنتفي الوطنية بعد تحققها ، إلا إذا خرجت من البلد معرضاً عنه كما ذكرناً .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى