الصلاة _ أحكام الخلل

أحكام الرياء

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: هل الرياء في مستحبات الصلاة يضر بها ؟
الجواب: لو راءى في جزء – واجب أو مستحبّ – فإن سرى إلى الكلّ بأن كان الرياء في العمل المشتمل عليه، أو لزم من تداركه زيادة مبطلة بطلت صلاته، وإلّا لم يوجب بطلانها – كالرياء في جلسة الاستراحة إذا تداركها – وكذا الحال لو راءى في بعض أوصاف العبادة فلا تبطل إلّا مع سرايته إلى الموصوف مثل أن يرائي في صلاته جماعة أو في المسجد أو في الصفّ الأوّل أو خلف الإمام الفلانيّ أو أوّل الوقت أو نحو ذلك.
وأمّا مع عدم السراية – كما إذا راءى في نفس الكون في المسجد ولكن صلّى من غير رياء – فلا تبطل صلاته، كما أنّها لا تبطل بالرياء فيما هو خارج عنها مثل إزالة الخبث قبل الصلاة والتصدّق في أثنائها، وليس من الرياء المبطل ما لو أتى بالعمل خالصاً لله تعالى، ولكنّه كان يعجبه أن يراه الناس، كما أنّ الخطور القلبيّ لا يبطل الصلاة، خصوصاً إذا كان يتأذّى بهذا الخطور .

السؤال ٢: هل الرياء يبطل للصلاة.. وكيف إذا كان يرفع صوته بالقراءة ، ليجلب انتباه الناس اليه ؟
الجواب: الرياء يعني ان يؤدي صلاته او بعضها ليمدحه الناس ، وهو مبطل للعمل ، ولكن مجرد رفع الصوت بالصلاة ليجلب الانتباه اليه ، ليحذرهم من خطر و نحوه ، لا يضر .

السؤال ٣: ما هو رأيكم في :
العُجب في العبادات الواجبة غير الصلاة ؟
العُجب في المستحبات كقراءة القرآن ونحوه ؟
الرياء في المستحبات كالتصدق ونحوه ؟
الجواب: العُجب المتأخّر لا يبطل العبادة، وأمّا المقارن فإن كان منافياً لقصد القربة كما لو وصل إلى حدّ الإدلال على الربّ تعالى بالعمل والامتنان به عليه أبطل العبادة وإلّا فلا يبطلها.، وأما الرياء فيبطل كل عمل بل هو محرم بنفسه ، ولكن ليس كل اراءة للعمل أمام الناس وحبّ لرؤية الناس أياه رياءً ومنافياً لقصد القربة ، فلو تصدق أمام الناس ليكون ذلك حافزاً على التصدق ، كان نفس الاراءة أيضاً مقرباً إلى الله تعالى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى