الصلاة _ أحكام الأفعال

أحكام القراءة في الصلاة

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: ما حكم صلاة من قال إياك نعبد وإياك نستعين إهدنا الصرط المستقيم ، دون توقف سهوا ثم أعادها بتوقف بين إياك نعبد ، وبين إهدنا الصراط ؟
الجواب: الصلاة صحيحة ولم تكن الاعادة واجبة، وان استلزم ذلك الوصل بالسكون فانه جائز عند سماحة السيد حفظه الله .

السؤال ٢: هل يجب قراءة سورة كاملة بعد سورة الحمد؟ ام تكون قراءة بعض الايات مجزية؟
الجواب: يجب قراءة سورة كاملة على الاحوط .

السؤال ٣: هل يجوز قول المأموم وراء الامام من بعد فراغه من قراءة سورة الفاتحة او سورة التوحيد بالحمد لله رب العالمين او كذلك الله ربي .. علما بان الامام هو الذي يقرا في الركعتين الاولتين والمأموم ينصت له ؟
الجواب: لا مانع منه .

السؤال ٤: ما هو حكم القراءات السبع للقرآن الكريم ؟
الجواب: يجوز والانسب اختيار ما هو التعارف منها في زماننا وما كان متداولا في عصر الأئمة (عليهم السلام) في ما يتعلق بالكلمات والحروف.

السؤال ٥: هل يجوز قراءة الحمد كسورة في الصلاة الواجبة ؟
الجواب: اللازم بعد قراءة سورة الحمد .. على الاحوط .. قراءة سورة غيرها .

السؤال ٦: هل يجب تعيين السورة التي يريد ذكر البسملة لها ؟
الجواب: لا يجب .. ولكن اذا ذكرها بقصد سورة معينة ثم عدل عنها الى سورة أخرى ، فالاحوط وجوباً ان يعيد ذكرها .

السؤال ٧: هل الاخفات في صلاتي الظهر والعصر يختص بقسم خاص منها او يعم كل الصلاة ؟
الجواب: يختص بقراءة الحمد والسورة .

السؤال ٨: اذا غفل من يصلي صلاة الاحتياط فقرأ السورة بعد الحمد فهل تضر ذلك بصلاته؟
الجواب: لا يضر.

السؤال ٩: صلاة ظهر يوم الجمعة فرادى هل يستحب الجهر بها للرجل والمرأة ؟
الجواب: نعم .

السؤال ١٠: هل يجوز قراءة السور الطوال في الصلاة ؟
الجواب: يجوز ما لم يتضيق الوقت .

السؤال ١١: إمرأة كافرة هداها الله سبحانه للإسلام وهي لاتجيد العربية ، فكيف تكون صلاتها ، من حيث القراءة والذكر وباقي اجزاء الصلاة ؟
الجواب: تتعلم الصلاة والقراءة ، وتقرأ حسبما تستطيع .

السؤال ١٢: هل ان الجهر بالقراءة في صلاة الظهر يوم الجمعة مستحبة؟
الجواب: نعم يستحب الجهر فيها.

السؤال ١٣: هل أحكام القراءة(من مد ووقف وإدغام وغيره)تقتصر فقط على قراءة الحمد والسورة في الصلاة أم تشمل أذكار الصلاة أيضاً؟
الجواب: لا تجب رعاية التجويد واحكامه لا في القراءة ولا في الاذكار الواجبة واما صحة التلفظ فتجب في الكل وهي قد تتوقف على المد كما في الضالين حيث يتوقّف التحفّظ على التشديد والألف على مقدار من المدّ وجب بهذا المقدار لا أزيد.

السؤال ١٤: ١ عند الصلاة مع أهل السنة كيف نقوم بالقراءة في صلاة المغرب والعشاء وهل يجب علينا بأن نعيد الصلاة بعد ذلك أم لا؟
٢ لمدة شهر ونصف كنت أصلي صلاة الصبح قبل الوقت،هل يجب عليّ أن أعيد الصلوات قضاء أم لا؟علماً بأني كنت اصلي ضناً مني بأن الصلاة في الساعة الثالثة والنصف ولكني كنت اصلي في تمام الساعة الرابعة وعندما نظرت الى التقويم فوجت بأن الصلاة في تمام الساعة٤٥:٤؟
الجواب: ١ تقرأين الحمد السورة إخفاتاً فان لم يمكن ففي نفسك ولا تجب الاعادة .
٢ يجب القضاء .

السؤال ١٥: شخص يصلي من حين بلوغه ولكنه وبعد قراءة الحمد والسورة يقول : ( صدق الله العظيم ) ويعتقد الصحة وأن هذه الكلمة مثلها مثل قول الحمد لله رب العالمين بعد قراءة سورة الحمد والآن عرف ذلك، فهل يجب عليه قضاء للصلواته أم لا؟
الجواب: هذا ذكر ولا شيء عليه.

السؤال ١٦: ما هو حد الجهر والاخفات ,هل هو أمر نسبي أو حقيقي فلو أخفت وعند فمه ميكروفون ( مكبر الصوت ) يسمعه كل من المسجد, فهل هذا جهر أم اخفات ؟
الجواب: المناط فيه هو العرف فلا مانع من صدق الخفوت مع سماع كل من في المسجد .

السؤال ١٧: ١ ( أشهد إلا إله إلاّ الله ) هل يجوز أن تقال في الصلاة بعد الحمد من باب الذكر المطلق ؟
٢ هل يلحق بالحكم ( محمد رسول الله ) أوالسلام عليه بصيغة ( السلام عليك يا رسول الله ) ؟
الجواب: ١ يجوز .
٢ لا يجوز .

السؤال ١٨: هل يجوز الجهر بالبسملة في صلاة الظهريين ؟ وما الحكم إذا كنت قد أتيت بهذه الكيفية مدة من الزمن ؟
الجواب: يجوز بل يستحب .

السؤال ١٩: من اعتقد بأن القراءة الصحيحة لسورة معينة على نحو معين ، وصلى وقرئ السورة في الصلاة ، وبعد الفراغ تبين خطأ القراءة ..علماً بأنه لم يقرئها من قبل في صلاة ، فما هو الحكم سواء كان الاكتشاف في الوقت أو خارج الوقت ؟
الجواب: لا تجب الإعادة .

السؤال ٢٠: اذا تبين له انه لم يكن يقرأ آية من سورة كان يقرأها في الصلاة, فما حكم صلواته ؟
الجواب: صلواته صحيحة .

السؤال ٢١: شخص يصلي بصوت رفيع نسبياً ، فيضايق آخر ، هل عليه إخفاض صوته ، علماً بأن ذلك يتم في الصلاة الجهرية ,وماذا لو كان ذلك أثناء أدائهما للصلاة في ذات الوقت ؟
الجواب: ليس عليه شيء وان كان لا ينبغي له ان يفعل ، وإذا كان رفع الصوت خارجاً عن المعتاد بحيث يعدّ صياحاً لم تصح صلاته .

السؤال ٢٢: اذا تطلب الاداء الصحيح للحرف ان يجهر به في الصلاة الاخفاتية ,فهل يجوز له الجهر به ، وهل يجوز الجهر في قراءة الظهرين من يوم الجمعة؟
الجواب: اذا لم يتمكن من الاداء الصحيح الا بالجهر فيجوز ولكنه لا يعدو الوسوسة فلا تعين بذلك . ويستحب الجهر في قراءة الظهر من يوم الجمعة دون العصر.

السؤال ٢٣: هل يجوز في صلاة الايات واليومية قراءة الحمد والحمد باعتبارها مصداقاً للسورة ؟
الجواب: لا تجزي قراءتها بدلاً عن السورة .

السؤال ٢٤: ما هو رأيكم في البسملة هل هي جزء من الفاتحة او لا وهل هي جزء من كل سورة ؟ وما نية قراءتها للسورة في الصلاة ؟
الجواب: الثابت هو جزئيتها للفاتحة ، واما جزئيتها لسائر السور فمحل إشكال ويترتب على ذلك أن الاحوط وجوباً عدم الاكتفاء بها كآية من السورة في صلاة الآيات حيث تجزأ السورة ، واما نية قراءتها في السورة فلا خصوصية لها ولا تضر قراءتها بنية الجزئية .

السؤال ٢٥: قرأ شخص البسملة لسورة عَيّنها ، لكنه سها وقرأ سورة أخرى بعد الفاتحة ثم ركع وهو في حالة الركوع التفت الى انه قرأ سورة اُخرى ، فهل يكمل الصلاة وتكون صلاته صحيحة أم يقطعها ويعدها ؟
الجواب: يكمل صلاته ولا شيء عليه .

السؤال ٢٦: اذا اخطأ في قراءة السورة.. فهل تبطل الصلاة ؟
الجواب: اذا قرأ السورة خطأ عن غفلة وسهو ولم يلتفت الى ذلك إلا بعد الركوع ، فصلاته صحيحة ولا شيء عليه ، وأما اذا تعمد الخطأ فصلاته تبطل على الأحوط وجوباً.

السؤال ٢٧: اذا اردنا أداء الصمد في قوله تعالى ( الله الصمد ) صحيحا بتكرارها.. فهل يجوز تكرار صمد فقط ؟
الجواب: الاحوط وجوبا أن يضم اليها الألف واللام.

السؤال ٢٨: هل يعتبر في الوقف بين الآيتين أن يكون بنفس جديد ؟
الجواب: لا يعتبر.

السؤال ٢٩: اذا اختلط مخرج الميم مع مخرج الواو ، حين وصل ( عليهم ) ب ( ولا الضالين ).. فهل تبطل الصلاة ؟الجواب: يلزم أن لا يختلط ولكن لا توسوس.

السؤال ٣٠: ما هي أكبر سورة يجوز قراءتها في الصلاة بحيث لا تخل بالموالاة والهيئة الصلاتية ؟
الجواب: يجوز قراءة أي سورة إلا ما توجب فوات الصلاة في وقتها .

السؤال ٣١: هل يكفي قول : كذلك الله ربي ، بعد سورة الاخلاص مرة واحدة ، أو يلزم تكرارها ثلاثا ؟
الجواب: يكفي المرة الواحدة.

السؤال ٣٢: هل يعتبر نية السورة التي يريد قرائتها حين البسملة ؟
الجواب: يكفي أن لا ينويها لسورة أخرى حين القراءة.

السؤال ٣٣: جاء في تحرير الوسيلة للسيد الامام قدس الله نفسه الزكية : كما أنه يستحب لهم الجهر بالقراءة في ظهر يوم الجمعة ، لكن لاينبغي ترك الاحتياط بالاخفات مسألة ١٠ ص ١٥ .
ما هو مدرك الاستحباب ووجه الاحتياط ؟.. وكيف نفهم التعارض هنا بين الاستحباب والاحتياط ، وهل لايرجح احدهما ؟
الجواب: دليل الاستحباب بعض الروايات ، ومن لايعتمد عليه تمام الاعتماد يحتاط بالاخفات بمقتضى الدليل العام الدال على وجوب الاخفات .

السؤال ٣٤: هل يجب تعيين السورة التي تلي سورة الفاتحة ؟
الجواب: لا يجب .

السؤال ٣٥: منذ صغري كنت أصلي الصلاة الواجبة وكنت اقرأ سورة ” قل هو الله ” التي تأتي بعد الحمد ، فقد كنت أقرأ الآية الكريمة ( ولم يكن له كفوا أحد) بطريقة غير صحيحة إذ كنت اسكن الفاء في كفوا .. فما حكم صلواتي ؟
الجواب: الكيفية المذكورة صحيحة أيضاً .

السؤال ٣٦: ما حكم صلوات الشيخ والشيخة الذين لايمكنهما تصحيح القراءة ؟
الجواب: يصليان بالكيفية المقدورة لهما .

السؤال ٣٧: ما حكم صلاة الشخص الذي لايستطيع نطق حرف من الحروف ، النطق الصحيح مثل الراء في الصلاة ؟
الجواب: يصح صلاته إذا نطق بقدر المستطاع .

السؤال ٣٨: جاء في المنهاج المسألة ٦٠٥ ان الاحوط وجوبا عدم الاجتزاء بقراءة سورة الايلاف و الفيل و والضحى و الم نشرح .. فما هو الحكم اذا كنت لا أعلم بهذه المسألة ، وبقيت فترة وأنا أصلي بعض الصلوات باحدى هذه السور ؟
الجواب: صلاتك صحيحة إن كنت جاهلاً قاصراً ، وإلا فالاحوط وجوباً قضاء الصلوات تلك ، ومع التردد في العدد يكفيك قضاء المتيقن .

السؤال ٣٩: هل يجوز التفريق في نطق الضاء والظاد بجعل اللسان ملامسا للفك الأعلى من جهة اليمين او اليسار بالنسبة للضاد ، وجعل اللسان بين الفكين في الوسط بالنسبة للظاء ؟
الجواب: المناط هو صدق الحرف الخاص في عرف اهل اللغة ، ولايعتبر رعاية المخارج المذكورة .

السؤال ٤٠: هل يعتبر في القراءة ان يَسمَع الانسان صوته في الصلوات الاخفاتية مثل الظهرين ؟
الجواب: اذا كان عدم السماع لصمم او لانه في مكان مليء بالضوضاء فلا يجب ان يسمع صوت نفسه . وأما اذا كان عدم السماع لان الصوت لا يخرج من فمه وانما يحرك الشفاه فقط .. فالقراءة ليست صحيحة .

السؤال ٤١: هل يضر بالصلاة البسملة والحمد لله سهوا في غير موردها ؟
الجواب: لا ، فلا مانع من ذكر الله في الصلاة .

السؤال ٤٢: هل صحيح ان من يتعلم التجويد لايصح له القراءة إلا به ؟
الجواب: ليس الامر كذلك بل المعتبر القراءة عن النهج العربي .

السؤال ٤٣: هل يجوز في مواضع غير القراءة أن أقوم بالإخفات بعد الجهر او بالعكس ، بحيث أقول سهواً او عمداً اثناء قراءة الجزء الواجب أو المستحب نصف كلمة جهراً و النصف الآخر إخفاتاً او العكس ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٤٤: هل يجوز قراءة سورة الحمد مرة اُخرى بدلاً عن السورة التي هي بعد الحمد سواء في الصلاة الواجبة أم المستحبة ؟
الجواب: لا تجزي في الفريضة ، ولا تجب السورة في النافلة ، ولا يضر تكرار الحمد إلاّ إذا لم يكن بقصد التشريع .

السؤال ٤٥: هل يجوز ان نأتي ( الحمد لله رب العالمين ) بعد الفاتحة بعنوان الاستحباب ، وماذا نقول بعد السورة التي تلي الحمد سواء كانت التوحيد أو غيرها ؟
الجواب: يجوز ، بل ورد في المستحبات ، وكذا قول كذلك الله ربي أو ربنا مرة أو مرتين أو ثلاثا بعد سورة التوحيد ولم يرد شيء في غيرها .

السؤال ٤٦: في أثناء القراءة وهو في الصلاة كرر الكلمة مرتين بقصد التصحيح هل صلاته صحيحة ؟
الجواب: نعم .

السؤال ٤٧: في تلاوة الحمد في الصلاة هل يجب ذكر صدق الله العظيم في نهايتها وكذلك التوحيد ,وما حكم الصلاة دون ذكرها ؟
الجواب: لا يجب ولم يرد ذلك في السنة .

السؤال ٤٨: هل أن التفريق في نطق الضاء والظاد الاتي صحيح ، الضاء : هو أن يجعل اللسان يميناً أو شمالاً ملامسا للفك العلوي من الاسنان ، الظاد : هو أن يجعل اللسان في الوسط وبين الفكين ؟
الجواب: المناط هو كون التلفظ بحيث يفهم منه أهل اللغة ذلك الحرف الخاص .

السؤال ٤٩: في قرأة سورة الحمد اغلط في كلمة نستعين مما يضطرني ، لان اقولها جهرا في صلاة الظهر وصلاة العصر .. ما رأي سماحتكم في هذا الحلف ، مع العلم اني اقوله مضطراً ؟
الجواب: إقرأها إخفاتاً فإن ذلك من الوسوسة لا يعتنى به .

السؤال ٥٠: هل يجب الاخفات في قراءة الصلوات المستحبة ؟
الجواب: لا يجب بل يجوز .

السؤال ٥١: هل يجوز أن أقول : صدق الله العظيم بعد قراءة الفاتحة والسورة ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٥٢: هل يجب تعيين البسملة للسورة ؟
الجواب: لا يجب ، ولكن إذا عينها لسورة وأراد قراءة سورة اُخرى ، فالاحوط وجوباً ان يعيدها .

السؤال ٥٣: من يستعمل الاسنان الصناعية .. هل يجب عليه وضعها ليتمكن في القراءة الصحيحة في الصلاة ؟
الجواب: نعم يلزمه وضعها على الاحوط وجوباً مالم يستلزم ضرراً او حرجاً .

السؤال ٥٤: ما هي وظيفة من لايتمكن من اداء حرف الضاد بالشكل الصحيح في صلاته ؟
الجواب: اذا لم يتمكن من ادائها صحيحة أداها كيفما يتمكن .

السؤال ٥٥: هل يجوز قراءة سورة الحمد مرة اخرى بدلاً عن السورة التي هي بعد الحمد ، سواء في الصلاة الواجبة ، ام المستحبة ؟
الجواب: لا يكفي في الفريضة .

السؤال ٥٦: هل يجوز للنساء الجهر بالبسملة ، إذا لم يكن بمحضر غير المحارم ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٥٧: هل الاخفات في صلاة الظهر والعصر يختص بالقراءة فقط ، او هو واجب في الاذكار الاخرى ايضاً ؟
الجواب: مختص بالقراءة .

السؤال ٥٨: في الصلوات الاخفاتية يجهر الامام بالبسملة .. فهل يجوز لنا ذلك ايضاً ؟
الجواب: لا يجوز على الاحوط للمأموم القراءة فيها ، لا اخفاتاً ولا جهراً .

السؤال ٥٩: إذا كان لا يستطيع القراءة صحيحاً ، إلا بالاجهار بها .. فما حكمه في الصلاة الاخفاتية مثل الظهر ؟
الجواب: إذا لم يتمكن من القراءة الصحيحة ، إلا بذلك جاز الجهر ، ولكن لايجوز ذلك إن كان عن وسوسة .

السؤال ٦٠: القراءة بالادغام حسب قواعد التجويد مثلاً قراءة التشهد في الصلاة الواجبة .. هل هو واجب أو مستحب ؟
الجواب: لا يجب حتى في الآيات القرآنية نعم يجب الإدغام في مثل (مدّ) و(ردّ) ممّا اجتمع مثلان في كلمة واحدة، إلّا فيما ثبت فيه جواز القراءة بوجهين، كقوله تعالى: ﴿مـــَنْ يَرْتَدَّ مِنْـــــكُمْ عَـــــنْ دِينِهِ﴾

السؤال ٦١: ما حكم رفع الصوت في نطق البسملة في الصلوات الإخفائية عندما يكون المصلي منفردا في صلاته ؟
الجواب: مستحب .

السؤال ٦٢: إختلف الفقهاء في الأخيرتين في وجوب الجهر والإخفات في البسملة بالنسبة الى الإمام ، فبعضهم أفتى بوجوب الجهر ، والبعض الأخر افتى بوجوب الإخفات ، وعلى ضوء هذا الإختلاف نرى بعض العلماء يحتاط بالجمع في الأخيرتين بالجهر بها ، والإخفات مرة أخرى ، وسؤالنا هو .. هل يجوز هذا الجمع ؟ وإذا كان يجوز .. فما هو الدليل على الجواز مع توجه الإشكال بإعتبار قصد الجزئية في ما جهر بها ، أو أخفت دون الأخرى ؟
الجواب: الصحيح هو جواز الأمرين ، ولامانع من التكرار ، ويقصد بكل منهما الجزئية كما لو كرر آية من الآيات جهراً ، أو إخفاتاً في الصلاة أو غيرها ، فإن الجزئية ليست مشروطة بعدم التكرار بمعنى أنه يكرر هذا الجزء ، وإن لم يكن في أصله مكرراً .

السؤال ٦٣: في قراءة السورة التي تلي الحمد ، كنت أقراء سورة غير السورة المستحب قرائتها سهواً ، وفي أثناء القراءة تذكرت السورة المستحبة .. فهل يجوز لي قطع السورة ، وابدأ بقرائة السورة المستحبة ؟
الجواب: لايجوز إذا كان ما تقرؤه الكافرون أو التوحيد إلا الى الجمعة والمنافقين في يوم الجمعة ، ولايجوز على الأحوط العدول في غير الكافرون والتوحيد أيضاً إذا تجاوزت النصف ، ويجوز في غير ذلك .

السؤال ٦٤: فيما لو صليت صلاة الظهر من يوم الجمعة خارج وقت الفضيلة ، كأن يكون قبل ساعة من غروب الشمس .. فهل يستحب أيضاً الجهر بالقراءة ؟
الجواب: نعم يستحب .

السؤال ٦٥: فيما لو صليت صلاة الظهر من يوم الجمعة قضاءً .. فهل يستحب أيضاً الجهر بالقراءة ؟
الجواب: لا يستحب .

السؤال ٦٦: هل تقرأ البسملة متقطعة ، أم تقرا مرة واحدة ؟ وفي حالة قرائتها متقطعة .. كيف تكون الحركات ؟
الجواب: الأولى قراءتها متصلة .. وإن قراتها متقطعة ، فالأولى بل الأحوط أن تقف على السكون .

السؤال ٦٧: هل تطبيق الأحكام في العبادات – كالصلاة مثلاً- يخل بالقراءة ، خصوصاً إذا صاحب ذلك تغيرا للحرف كما في الإقلاب و الإخفاء وغيرها ؟
الجواب: لايجب متابعة علماء التجويد فيما ذكروه ، بل جواز المتابعة في بعض ذلك كموارد الادغام الكبير محل إشكال .

السؤال ٦٨: هل الادغام لحرف النون بعد حروف يرملون واجب شرعاً حال القراءة فى الصلاة ؟.. وهل يجب مراعاة التجويد ؟
الجواب: لا يجب ، ولا يجب شيء مما ذكروه ، إلا إدغام اللام في الألف واللام قبل الحروف الشمسية ، وإظهاره في الحروف القمرية .

السؤال ٦٩: في الصلاة بعد قراءة سورة الفاتحة يجد المصلي نفسه في وسط السورة الثانية دون ان يحدد السورة التي ينوي قراءتها .. هل يستمر ويأتي بسورة اُخرى ، ام وضعه صحيح ؟.. وهل يوجب عليه تعين سورة نرجو توضيحا لنا جميع الحالات ؟
الجواب: يستمر في قراءة السورة التي يتلوها .

السؤال ٧٠: إني اُم اُعلم ابنتي الصغيرة الصلاة أثناء صلاتي بصوت مرتفع في كل الفرائض .. هل صلاتي صحيحة ، مع العلم اني أجهر بالصلاة التي تكون بالإخفات ، لأني اُعلم ابنتي ؟
الجواب: لا يجوز الجهر في موضع الاخفات على الأحوط ، والتعليم لا يبرره .

السؤال ٧١: من كان يقرأ السورة بعد الفاتحة ، مع عدم مراعات جانب التجويد في المد كالمد في ( إنا أعطيناك الكوثر ) ، وغيرها جهلاً منه بالحكم في الصلاة .. فما حكم صلاته ، مع مراعاة إن كان يعرف الحكم ، أو لا يعرفه من ناحية التجويد ؟
الجواب: لا يجب مراعاة هذه القواعد ، ولايجب المد إلا في الألف بعده حرف مشدد كما في الضالين ، ويكفي فيه المقدار الذي لابد منه لتحقق الحرف المشدد مع الالف .

السؤال ٧٢: ما حكم صلاة شخص صلاها بالإخفات ، وهي صلاة جهرية متعمداً ؟.. وماذا إذا كان عن سهو
الجواب: تبطل بالتعمد على الاحوط ، ولا تبطل مع السهو والجهل .

السؤال ٧٣: تسأل إحدى الأخوات المؤمنات أنها تجد صعوبة في مخارج بعض الحروف أثناء النطق ، وخصوصاً الحروف ( س ، ص ، ش . . . ) نتيجة لوجود الأسنان الصناعية .. فهل يجب عليها خلع تلك الأسنان الصناعية أثناء تأدية الصلاة ؟ مع العلم أنها تكون محرجة إذا كانت خارج المنزل ؟
الجواب: لا يجب إذا كانت تؤدي الحروف صحيحة ، وإن كان بصعوبة .

السؤال ٧٤: سؤالي يدور حول الصلاة ، إذ يجب قراءة سورة كاملة بعد سورة الفاتحة .. فما الحكمة في ذلك ؟ والانسان بطبيعة الحال يمل التكرار .. فهل يستطيع أن يقراء مقتطفات من القران الكريم في الصلاة المفروضة بعد الفاتحة ؟
الجواب: يجب قراءة سورة كاملة على الاحوط وجوباً ، ولا تتعين سورة معينة ، فيمكنه ان يختار في كل صلاة سورة خاصة .

السؤال ٧٥: هل السورة التي نقرأها بعد الحمد في كل فريضة واجبة ، أم مستحبة ؟
الجواب: تجب في كل فريضة سورة كاملة بعد الحمد على الأحوط .

السؤال ٧٦: أنا كثير السهو في الصلاة الاخفاتية مثل صلاة الظهرين ، وقليل جداً في الصلوات الجهرية ، وأعمل في أحيان كثيرة بصور الشكوك .. فهل يصح أن أجهر في صلاة الظهرين تفادياً للسهو والشك ؟
الجواب: لا يجوز على الاحوط .

السؤال ٧٧: في الصلاة الواجبة اليومية في الركعتين الاولى ، أو في الركعة الثانية اقرأ التسبيحات بالخطأ ، ثم اركع واستقم فأتذكر اني في الثانية .. هل تبطل الصلاة ؟الجواب: الصلاة صحيحة ، وتستمر فيها .

السؤال ٧٨: أنا أجد صعوبة في قراءة الحمد ، أقرؤها بتكلف ، وأحاول أن اخرج الألفاظ الصحيحة ، مما يؤدي الى تكرار الآية أكثر من مرة .. فهل عليّ سجود السهو ، ويؤدي ذلك إلى عدم الخشوع ؟
الجواب: لا بأس بقراءة القرآن والذكر في كل حالات الصلاة ، ولا يجب سجود السهو .

السؤال ٧٩: شخص كان يقرأ آيتين بتتابع دون تحريك الحرف الأخير من الآية الأولى ، فمثلاً يقول : ( بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ) ، وتكون الميم في كلمة الرحيم ساكنة بدلاً من قراءتها بالكسرة .
الجواب: صلاته صحيحة .

السؤال ٨٠: لو أخطأ الإمام في القراءة ، أو ترك سورة الشرح بعد الضحى ، وصحح له المأموم ، ولكنه لم ينتبه وواصل صلاته وركع .. فما هو تكليف المأموم ؟.. هل يجب الإنفراد ، أم يقرأ الآية بنفسه ويكمل ما بعدها ، ثم يلحق بالامام ؟ وإذا كان تكليفه هكذا .. فما العمل لو لم يكفه الوقت للقراءة واللحوق بالإمام قبل أن يرفع من الركوع ؟
الجواب: ينفرد ويقرأ الفاتحة وسورة ، ولا يكفي اكمال الناقص ، والأحوط ان تكون سورة كاملة .

السؤال ٨١: يقول الفقهاء : يجوز العدول من سورة إلى اُخرى ما لم يبلغ النصف ، والسؤال .. كيف يحدد النصف ؟.. هل بعدد الآيات أم بعدد الكلمات ؟
الجواب: المراد به الوسط العرفي .

السؤال ٨٢: ما هو حكم قول ( كذلك هو ربي ) بعد الفراغ من قراءة السورة في الركعة الاولى والثانية ، بالنسبة للامام والماموم والمنفرد ؟
الجواب: من مستحبات القراءة ان يقول المصلي بعد قراءته سورة التوحيد : ( كذلك الله ربي ) مرة ، أو مرتين ، أو ثلاثة ، وهي واردة فيمن يقرأها فقط .

السؤال ٨٣: ما حكم من قرأ سورة الفاتحة ، واتبعها بسورة التوحيد في الركعة الثالثة أو الرابعة من الصلاة ، وهو لا يعلم بحرمته ؟
الجواب: لا شيء عليه ، وقراءة سورة مع الحمد ليس بحرام ، وان لم يكن واجباً أيضاً .

السؤال ٨٤: بعض المد في آيات القرآن واجب ولا تصح الصلاة بدونه ، عند قراءة سور تحوي مداً واجباً .. ما حكم المد في غير مكانه ، كأن يمد الألف في ( إن شانئك ) ؟
الجواب: المد الواجب الذي لا تصح الصلاة بدونه هو مثل ( الضالين ) حيث لا يتحقق التلفظ بالألف مع التركيز على الشدة ، إلا بالمد قليلاً ، ولا يعتبر أكثر من ذلك ، وأما ما وجب من المد في التجويد فلا يجب شرعاً ، ولا يضر المد في غير موضعه .

السؤال ٨٥: ما الحكم لو أن الشخص تحرك في الصلاة أثناء قراءة الفاتحة مضطراً ( مثل حك الجسم ) ؟.. وما الحكم بالنسبة للمرأة عندما تريد أن تعدل الرداء ؟
الجواب: لا تضر الحركة اليسيرة ، فإن كانت كثيرة منافية للاستقرار ، فليعد القراءة التي وقعت حالها .

السؤال ٨٦: هل يجوز قراءة جزء من سورة ، وليس سورة كاملة بعد الفاتحة في الصلاة ؟
الجواب: لا يجزي في الفريضة على الاحوط .

السؤال ٨٧: ما حكم الجهر بالاستعاذة ؟
الجواب: يجوز ، والأولى الإتيان بها اخفاتاً .

السؤال ٨٨: هل يجوز قراءة آيات من سور في الصلاة المستحبة ، أو الواجبة ؟
الجواب: يجوز قراءة بعض السورة في النوافل ، نعم النوافل التي تستحب بالسور المعينة يعتبر في كونها تلك النافلة قراءة تلك السورة ، وفي الفريضة يجب قراءة سورة كاملة على الاحوط .

السؤال ٨٩: هل يجوز قراءة آية الكرسي بعد الفاتحة ، أي بدل السورة في الصلاة الواجبة ؟.. وهل يجوز في الصلاة المستحبة ؟
الجواب: الأحوط وجوباً قراءة سورة كاملة في صلاة الفريضة بعد الفاتحة .

السؤال ٩٠: بينما كنت أصلي بعد قراءة السورة القصيرة وعند الركوع ، علمت أن قراءتي كانت خاطئة .. ماذا عليّ أن أفعل في هذه الحالة ؟
الجواب: لا شيء عليك .

السؤال ٩١: إذا اختار المصلي في الركعتين الأخيرتين من الصلاة الرباعية قراءة الحمد .. فهل يستحب له قراءة سورة بعدها ، أو أقل منها ؟
الجواب: لا يجب .

السؤال ٩٢: هل تبطل الصلاة الجهرية مثل المغرب والعشاء والصبح في حالة القراءة إخفاتاً ، والصلاة الاخفاتية كالظهر والعصر بالقراءة جهراً ؟
الجواب: نعم على الأحوط إن تعمد ذلك مع العلم بوجوبه .

السؤال ٩٣: هل هناك أي مانع من أن أقرأ سورة التوحيد في كلتا الركعتين ؟
الجواب: لا مانع منه ، بل لا ينبغي ترك سورة التوحيد في جميع الفرائض الخمس .

السؤال ٩٤: من يقرأ في صلاته السورتين بشكل خاطئ ، كأن يقول : ( الرحمان الرحيم مالك يوم الدين ) ، فيقرأ الآيتين بتتابع دون أن يضبط آخر كلمة ( الرحيم ) ، والصحيح أن يقول ( الرحيمَ ) بالفتحة على الميم ، أو أن يقرأ ( ولا الضالين ) دون أن يمد الضاد ؟.. فهل يجب إعادة تلك الصلوات ؟
الجواب: الصحيح من الميم من الرحيم هو الكسر ، ولكن يجوز الوصل بالسكون والمد في الضالين انما يجب بمقدار يتبين الألف وتشديد اللام ، ولا يجب أزيد من ذلك .

السؤال ٩٥: ما حكم القراءة للفاتحة والسورة وسائر الأذكار من حيث الوقوف على الساكن والوصل بالمتحرك ؟.. وهل هناك فرق في الأذكار الواجبة والمستحبة ؟
الجواب: يجوز الوصل بالسكون والوقف على الحركة مطلقاً .

السؤال ٩٦: ما هي الأحكام التي من اللزوم مراعاتها من أحكام تلاوة القرآن عند القراءة في الصلاة ، أي التي تبطل القراءة بتركها ؟
الجواب: يجب أن يكون التلفظ صحيحاً حسب عرف أهل اللغة ، ويجب المد في مثل ( ولا الضآلين ) بمقدار يظهر فيه الألف والتشديد ، ويجب الادغام في مثل مدّ وردّ .

السؤال ٩٧: من ينوي قراءة سورة في الصلاة الواجبة ، ثم يعدل إلى سورة اُخرى .. فما الحكم فيها ؟
الجواب: لا تؤثر النية فله العدول ، ولكن إذا شرع في سورة ثم أراد العدول فيجوز ما لم يبلغ النصف ، فإذا بلغه فالأحوط وجوباً عدم العدول ، وفي سورتي التوحيد وقل يا أيها الكافرون لا يجوز العدول منهما الى غيرهما ، بل من احداهما الى الاخرى بمجرد الشروع فيهما ولو بالبسملة على الاحوط ، نعم يجوز العدول منهما الى الجمعة والمنافقين في خصوص يوم الجمعة ما لم يبلغ النصف على الاحوط : والأحوط لزوماً عدم العدول عن سورتي (التوحيد) و(الكافرون) في يوم الجمعة فيما إذا شرع فيهما عمداً.

السؤال ٩٨: ما هي السورة القرآنية التي لا يمكن قرائتها في الصلاة الواجبة إلا ازواجاً ، ولا يمكن قرائتها وحدها ؟
الجواب: الضحى مع الانشراح ، والفيل مع قريش .

السؤال ٩٩: هل يمكن قراءة سورة ما بفتح القرآن ، أو مفاتيح الجنان في الصلاة الواجبة لطول السورة ، أو لعدم حفظها ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ١٠٠: هل يجب على المرأة الجهر بالقراءة في الصلوات الجهرية ؟
الجواب: لا يجب ، بل مع سماع الاجنبي صوتها الأحوط وجوباً لها الأخفات فيما إذا كان الاسماع محرماً ، كما إذا كان موجباً للريبة .

السؤال ١٠١: هل يجوز الاكتفاء بسورة الفيل في القراءة ؟
الجواب: الأحوط وجوباً عدم الاجتزاء بسورة (الفيل) لوحدها ما لم يقرنها بسورة (الايلاف) ، وكذا الحكم بالنسبة إلى سورتي (الضحى أو ألم نشرح) ، فيجمع بينهما مرتبة مع البسملة الواقعة بينهما .

السؤال ١٠٢: إذا كنت أصلي فرض الظهر من يوم الجمعة مفرداً ، وأنا لا أحفظ سورة الجمعة .. هل يجوز لي حمل القرآن والقراءة منه وأنا أصلي ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ١٠٣: هل يجب تعيين السورة بعد قراءة الفاتحة في الصلاة الواجبة أو الصلاة المستحبة على رأي السيد الخوئي ( قدس ) والسيد السيستاني حفظه الله ؟ إذا كان الجواب بنعم .. فمتى يتم التعيين ؟
الجواب: كان المرحوم يرى لزوم تعيين السورة قبل ان يذكر البسملة ، وسماحة السيد حفظه الله لا يرى ذلك ، ولكن اذا عين البسملة لسورة ثم اراد أن يقرأ سورة اُخرى ، فالاحوط لزوماً إعادة البسملة .

السؤال ١٠٤: ما هي الأحكام التي من اللزوم مراعاتها من أحكام تلاوة القرآن عند القراءة في الصلاة ، أي التي تبطل القراءة بتركها ؟
الجواب: لا يجب ما ذكره علماء التجويد من المحسنات ، كالامالة ، والاشباع ، والتفخيم ، والترقيق ، بل حتى الادغام ، نعم قد يتوقف اداء الكلمة مادة أو هيئة على المد كما في مثل الضالين حيث يتوقف التحفظ على التشديد والألف على مقدار من المد ، فيجب بهذا المقدار لا ازيد .

السؤال ١٠٥: هل يجوز الوقوف الاختياري بعد كلمة : عليهم ، في غير المغضوب عليهم ، قبل الشروع في قراءة : ولا الضالين ؟ واذا كان يجوز .. فما مقداره ؟.. وهل يصل مقدار الوقوف حد الوقف اللازم أو الجائز المتعارف ، فينفي القراءة التجويدية ؟
الجواب: يجوز بمقدار لا يخل بالتتابع العرفي المعتبر في وحدة الجملة ، فإن شك في تحققه وجبت الإعادة .

السؤال ١٠٦: ما هي الصلوات الاخفاتية والصلوات الجهرية ؟.. وهل يجب الاخفات أو الجهر فيها ، علماً بأني اصلي جميع الصلوات اخفاتاً .. فهل تعتبر صلاتي صحيحة ؟
الجواب: يجب على الاحوط الاخفات في القراءة في صلاتي الظهر والعصر ، ويجب على الاحوط الجهر في صلاة المغرب والعشاء والصبح على الرجال ، وإذا جهر أحد بدل الاخفات أو العكس ناسياً او جاهلاً بالحكم صحت صلاته .

السؤال ١٠٧: أثناء الصلاة وأثناء قراءتي لسورة الفاتحة مثلاً ، حدث ما شغلني للحظة ، فلم أنتبه إلى أين وصلت في القراءة .. فهل يجوز لي إعادة قراءة السورة من البداية ؟
الجواب: يجوز ، ولا يجب .

السؤال ١٠٨: تمكنت من حفظ السورة المباركة ( والشمس ) ، وتيقنت من حفظها ، فقررت حينئذٍ قرائتها اثناء الصلاة بعد سورة الفاتحة في الصلاة الوجبة أحياناً . وبعد أسبوعين تقريباً أردت التأكد من حفظي ، فوجدت أني اقرؤها ناقصة آيتين .. فما حكم صلاتي في هذه الحالة ، ولا أدري كم مرة أتيت بها في الصلاة ؟
الجواب: الصلاة صحيحة .

السؤال ١٠٩: شخص ظل يصلي مدة من الزمان لا يقرأ فيها البسملة ، لا في الفاتحة ولا في السورة التي بعدها ، ظناً منه أنها ليست لازمة ، ثم التفت إلى الوجوب .. فماذا يفعل ؟
الجواب: اذا كان معذوراً في جهله كما لو إعتمد من يثق بصدقه ودرايته فلا شيء عليه ، وإلا وجب قضاء ما صلاه كذلك .

السؤال ١١٠: ما هو الحكم فى قراءة أكثر من سورة بعد الحمد ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ١١١: ماذا يقصد بالقراءة الصحيحة في الصلاة : القراءة بالتجويد ، أم قراءة عادية ، أي مراعاة الكسر والفتح والمد وما شابه فقط ؟.. وهل اعيد الصلوات غير صحيحة القراءة لسبع سنوات مضت من عمري ؟
الجواب: لا يجب مراعاة جميع قواعد التجويد ، بل لا يصح بعضها ، والمراد ان يأتي بالحروف صحيحة بحيث يعده السامع من أهل اللسان هو الحرف الخاص ، وإذا قرأت معتقداً صحة ما تقرأ ، ثم تبين الخلاف لم يجب القضاء .

السؤال ١١٢: ما حكم من كان يقرأ الفاتحة في الصلاة بدون ذكر آية (الحمد لله رب العالمين ) ، حيث بعد البسملة يقرأ مباشرة الرحمن الرحيم ، وذلك لفترة غير معلومة ؟
الجواب: إذا كان جاهلاً قاصراً فلا شيء عليه ، ونقصد بالجاهل القاصر من يكون معذوراً في جهله كأن تعلم الصلاة هكذا .

السؤال ١١٣: هل يجوز قراءة القرآن بالقراءات السبع أو العشر المعروفة في الصلاة وغيرها ؟ وعليه .. هل يجوز قراءة ( الرحمن الرحيم ) بضم الآخر في البسملة ، وفي الآية الثالثة من سورة الفاتحة باعتبارها نعتاً مقطوعاً ، فقد ذكر أبو البقاء العكبري في كتابه ( إملاء ما من به الرحمن ) من أنها قرئت بالرفع والنصب والجر ؟
الجواب: الأنسب أن تكون القراءة على طبق المتعارف من القراءات السبع، وتكفي القراءة على النهج العربيّ وإن كانت مخالفة لها في حركة بِنْيَة أو إعراب،لا يجوز التعدّي عن القراءات التي كانت متداولة في عصر الأئمّة (علىهم السلام) فيما يتعلّق بالحروف والكلمات.

السؤال ١١٤: ١ هل يصح إثبات همزة الوصل في الدرج ، كما في قوله تعالى : ( أحد الله) بتسكين الدال وإثبات الهمزة في لفظ الجلالة ؟ وإذا كان الجواب بالنفي .. فبماذا يُستدل على ذلك ؟
٢ هل يصح حذف همزة الوصل في مثل ( اهدنا ) في قوله تعالى : ( اهدنا الصراط المستقيم ) عند الوقف على ما قبلها ؟.. وما الدليل على ذلك ؟
الجواب: ١ هذا من قبيل الوصل بالسكون ، وهو جائز عند سماحة السيد .
٢ لا يجوز .

السؤال ١١٥: ما حكم من قرأ سورة الفاتحة وسورة الاخلاص في الركعة الثالثة .. فهل يجوز قراءة الاخلاص مع الفاتحة ، لأنني قرأت لحضرتكم مواضيع حول الصلاة ، فرأيت اما نقرأ الحمد فقط او التسبيحات ؟
الجواب: صلاتك صحيحة ، ويجوز قراءة القرآن في الصلاة مطلقاً .

السؤال ١١٦: في الصلاة : في القراءة طبعاً تكون في صلاة الصبح جهراً والظهرين اخفاتاً والمغربين جهراً .. فهل إذا كانت القراءة اخفاتا يجب الاخفات بحروف السورة بأكملها ؟ إذا كان يجب الاخفات بالحروف أجمعها .. فكيف إذا قرأنا مثلاً : سورة ( إنا أنزلناه في ليلة القدر ) فيتحتم علينا الجهر بحرف الزاي (( ز )) لأنه لو اخفيناه يفقد بعض صفاته فيصبح تقريباً سيناً (( س )) ؟
الجواب: إظهار هذه الحروف لا يتوقف على الجهر .

السؤال ١١٧: بالنسبة لصلاة الجماعة في الصلوات الجهرية .. ما الذي على المأموم فعله السكوت أم التسبيح ؟
الجواب: لا يجب عليه شيء حین قراءة الحمد والسورة، وان استحب له التسبيح .

السؤال ١١٨: ١ هل الوقوف عند نهاية الآية ، او في الأماكن الجائز فيها التوقف عن القراءة مثل الأماكن المكتوب فيها حرف ال (ج) دالاً على جواز الوقوف واجب أم مستحب ؟
٢ هل قراءة الآية يجب أن تكون بنفس واحد ؟
٣ في حال الصلاة يصعب عليّ أحياناً قراءة الآية الأخيرة من سورة الحمد المباركة بنفس واحد .. فهل يجوز تقسيم الآية لعدة أجزاء مثل قراءة « صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين » ؟
الجواب: ١ لا يجب ولا يستحب .
٢ لا يجب .
٣ يجوز .

السؤال ١١٩: هل في الصلاة من حيث الجهر والإخفات يشمل على الركعات الأولى والثانية ، أم لا يشمل على كافة الصلاة ؟
الجواب: يختص بالقراءة في الأوليين والاخيرتين .

السؤال ١٢٠: ١ هل يصح إثبات همزة الوصل في الدرج كما في قوله تعالى : ( أحدألله ) بتسكين الدال وإثبات الهمزة في لفظ الجلالة ؟ ٢ هل يصح حذف همزة الوصل في مثل ( اهدنا ) في قوله تعالى ( اهدنا الصراط المستقيم ) عند الوقوف على ما قبلها ؟
الجواب: ١ يجوز .
٢ لا يجوز .

السؤال ١٢١: ما حكم قراءة من يقف بشدة على الحرف الاخير من الآية وربما قلقله حتى يبدو كأنه مشدد ، وذلك في مثل حرف الدال من أواخر آيات سورة الإخلاص ؟
الجواب: إذا كان بحيث يعتبر حرفاً مشدداً بطل .

السؤال ١٢٢: هل يجوز عدم إظهار همزة القطع في مثل كلمة ( أنعمت ) والاكتفاء برفع نبرة الصوت قليلاً في محلها ، ولكن لايصل لدرجة صوت الهمزة ؟
الجواب: لايجوز .

السؤال ١٢٣: هل يجوز قراءة مقتطفات السور الطوال في الصلاة الواجبة والمستحبة ؟
الجواب: الاحوط للمصلي ان يقرأ سورة كاملة بعد الحمد اذا كان في فريضة . ولايجب في النافلة ، وان وجبت بالنذر او نحوه ، فيجوز الاقتصار على قراءة بعض السورة . نعم النوافل التي تستحب بالسورة المعينة يعتبر في كونها تلك النافلة قراءة تلك السورة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى