الصلاة _ المقدمات

أحكام القبلة

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: شخص كان يصلي باتجاه كان يعتقد أنه الاتجاه الصحيح للقبلة ، وذلك بسبب اعتماده على حسابات خاطئة لموضع شروق وغروب الشمس ، إلا أنه لم يكن يعلم بخطئه ، بل وكان مطمئنا أنه يصلي بالإتجاه الصحيح ، ثم اكتشف بعد ذلك أنه كان على خطأ في حساباته بما يقارب (٩٠ درجة) ، فما حكم صلاته خلال تلك الفترة التي كان يصلي فيها بالإتجاه الخاطيء ؟
الجواب: لا يجب القضاء .

السؤال ٢: في مصلى المعهد كانت الطالبات يصلين حسب الجهة التي عليها بساط المصلى لاعتقادهن انها الجهة الصحيحة للقبلة . وبعد ثلاثة شهور تقريبا اخبرتهن مسؤولة في المعهد ان عليهن ان ينحرفن بمقدار ٩٠ درجة ليتجهن للقبلة الصحيحة.. فما حكم صلاتهن في تلك المدة ؟
الجواب: لا يجب القضاء إذا لم يكن مترددات في صحة الاتجاه حين الصلاة .

السؤال ٣: أني قمت بالسكن ، في شقة جديدة في منطقة بعيدة عن أهلي ؛ حيث أن العمارة التي اسكنها ، تحتوي على شقق يختلف اتجاه القبلة من واحدة لأخرى ، وحيث أني أجهل اتجاه القبلة فيها ، قمت بسؤال الشقة التي تقع أسفل شقتي مباشرة ، حيث أن سكانها قضوا مدة ١٥سنة ، وقد تم تحديد القبلة منهم لي ؛ وبعد فترة من الزمن ، توضح لي أن اتجاه القبلة كان خطاً .. فما حكم الصلوات السابقة التي قمت بها ، مع أني قمت بسؤال الشقة التي تقع اسفل شقتي ، وهم من (أهل السنة) ؟
الجواب: ليس عليك قضاء .

السؤال ٤: ما حكم الصلاة في كوكب آخر ؟
الجواب: يتوجه الى الأرض .

السؤال ٥: هل يجوز العمل كالمخالفين حيث يؤدون الصلاة في قمرة القيادة في وضع الجلوس من غير الاعتبار في جهة القبلة ؟
الجواب: لايجوز الا مع عدم التمكن من الاتيان بالصلاة تامة الاجزاء والشرائط في تمام الوقت ، فيأتي بالممكن عدا العاجز عن الطهارة .

السؤال ٦: ماحكم من صلى الى غير القبلة خطأً ولم يعلم الى بعد انتهاء وقت الصلاة ؟
الجواب: اذا كان قد صلى معتمداً على ما يوجب الظن بالقبلة ولم يمكن تحصيل ظن اقوى ، فلا يجب القضاء .

السؤال ٧: القبلة في بعض البلدان الغربية ولا سيما في أمريكا الشمالية يتجهون فيها إلى جهة الشرق أو الجنوب الشرقي ، ولكن يمكن أن يتجه إلى عكس هذه الجهة ولكن المسافة سوف تكون أطول بقليل فهل هذا جائز أم لا ,وما هو الحكم في حالة تساوي الجهتين ؟
الجواب: ان استقبال القبلة في الاماكن البعيدة التي يحول بينها وبين الكعبة المعظمة تقوّس الارض انما يتحقق بان تتجه الخطوط المتوازية المبدوة من مقاديم بدن المصلي والمقوسة بتقوس خط الارض إلى الجهة التي تقع فيها الكعبة المعظمة بحيث تنتهي اليها ولو احتمالاً ويتضح جلياً اتجاه هذه الخطوط إذا ربطنا بين موقف المصلي والكعبة المعظمة على الخارطة الكروية بخيط مراعين استقامته وعدم انحرافه يميناً أو شمالاً وحسب اختبارنا يكون اتجاه هذا الخيط في مثل نيويورك من مناطق امريكا الشمالية نحو الشرق المتمايل للشمال بالمقدار الذي يشير اليه الخط المذكور, واما ما يقال من ان مكة المكرمة تقع تحت خط العرض ٢٢ ونيويورك تقع فوق خط العرض ٤٠ ولازمه ان يكون الواقف في نيويورك إلى جهة الكعبة المشرفة متمايلاً إلى الجنوب دون الشمال فالجواب عنه ان هذا انما يصح بالنظر إلى الخارطة المسطحة دون الكروية ,بل ان تغير اتجاه الخيط المذكور انما نشأ من اختلاف اجزائه الواقعة بين النقطتين إذا لو خطت بالقياس إلى قطبي الشمال والجنوب والشاهد عليه انا إذا غمضنا النظر إلى الجهات الاربعة الثابتة للكرة ولم نأخذها بعين الاعتبار وادرنا الخارطة الكروية وجعلنا مكة المكرمة واقعة في قمتها بمنزلة القطب الشمالي لاحظنا ان اتجاه الخيط المذكور هو نفس الاتجاه السابق الذكر من دون تغير وان الواقف في نيويورك إذا اراد التوجه نحو الكعبة المعظمة يلزمه الوقوف باتجاه هذا الخط لا منحرفاً عنه إلى جانب اليمين والحاصل ان الارجح بالنظر بناءً على ما تقدم في كيفية الاستقبال هو ما ذكرناه بل الظاهر انه هو الارحج ايضاً بناءً على لزوم رعاية الخط الوهمي المار في عمق الارض مستقيماً بين موقف المصلي والكعبة المعظمة فان هذا الخط بما انه لا يمكن التوجه حال الصلاة فيتعين الاتجاه نحو الخط المقوس الموازي له والمار على سطح الارض الخط الموازي المذكور هو نفس الخط الذي مرّ ذكره والذي يكون اتجاهه في نيويورك نحو الشمال الشرقي هذا ومع ذلك تصح الصلاة من يتجه إلى الشرق متمايلاً إلى الجنوب عملاً بالحجة الشرعية عنده على ذلك .

السؤال ٨: هل هناك مقدار معين جائز فيه الانحراف عن القبلة اثناء الصلاة مع العلم والعمد ؟ وان كان هناك فما هو هذا المقدار ؟
الجواب: لا يجوز .

السؤال ٩: المنطقة لدينا مائلة عن القبلة بما يساوي سبع الدائرة أو أقل ، هل يجب الميل لهذا المقدار أم يكفي التوجه العرفي إلى القبلة ؟
الجواب: يتحقّق استقباله بالمحاذاة الحقيقيّة مع التمكّن من تمييز عينه والمحاذاة العرفيّة عند عدم التمكّن من ذلك.

السؤال ١٠: ما هو حكم الصلاة في الطائرة اذا لم يستطع الطيار تعين جهة القبلة .. هل يستطيع ان يصلي فقط على اتجاه السعودية مثلاً او مدينة مكة ؟
الجواب: يكفي مواجهة مكة بل الجهة التي يظن أنها القبلة مع عدم التمكن مع العلم .

السؤال ١١: أنا كنت دائماً اصلي فريضتي الظهر والعصر في الشركة التي اعمل فيها ، وبعد اربع سنوات علمت انني منحرف قليلاً عن جهة القبلة .. فما هو حكم صلاتي في الأربع سنين الماضية ؟
الجواب: الصلوات المذكورة صحيحة .

السؤال ١٢: انا مقيم في كندا مدينة تورنتو ، وسؤالي هو عن كيفية تحديد القبلة ، لان البوصلة الخاصة تشير الى الجنوب الشرقي ، والمسلمون هنا ( الشيعة ) يصلون باتجاه الشمال الشرقي .. فما هو الصحيح ؟
الجواب: الإتجاه الصحيح ، هو الشمال الشرقي .

السؤال ١٣: ذهبت في رحلة بحرية ولم نعرف تحديداً جهة القبلة ، فصليت الى جهة على انها القبلة على اغلب الظن .. فهل اقضي صلاتي ؟
الجواب: صلاتك صحيحة .

السؤال ١٤: عندما كنت في فترة التدريب في احدى الشركات ، كان الموظفون في هذه الشركة منقسمين الى قسمين في تحديد إتجاه القبلة ، حيث أن القبلة مائلة عن الخطوط الموجودة على السجاد ، ولكن الفرق بين هاتين القبلتين لا يبلغ ٤٥ درجة ، أي أنه لا يبلغ محض اليمين والشمال .. فهل الصلاة هنا صحيحة ؟
الجواب: لابد من البحث عن القبلة لتحصيل العلم ، فإن لم يمكن فالظن .

السؤال ١٥: ما حكم الصلاة في الصحراء إذا كنت لا تدري مكان القبلة ؟
الجواب: إذا لم يتمكن من تحصيل العلم بالقبلة ، ولا يوجد عنده من الآلات الحديثة لتعيين القبلة ، فيجب عليه ان يبذل جهده لمعرفتها ، ويعمل على ما يحصل له من الظن ، ومع عدم التمكن منه أيضاً يجزئ التوجه إلى ما يحتمل وجود القبلة فيه .

السؤال ١٦: ما مدى الانحراف المسموح به عن إتجاه القبلة بحيث لا تبطل الصلاة ؟

الجواب: لا يجوز الانحراف مطلقاً مع العلم أو الظن باتجاه القبلة .
السؤال ١٧: انتقلت من بيتي إلى بيت جديد ، وصليت في هذا البيت ما يقارب الشهر مخالفاً القبلة ، حيث اني لم أكن متوجهاً القبلة بالاتجاه الصحيح إلى أن أتى أحد أقاربي ونبهني إلى الاتجاه الصحيح .. فما هو حكم صلاتي السابقة ؟
الجواب: إذا كنت معذوراً في الجهل ، فلا يجب القضاء .. وإن لم تكن معذوراً ، كما لو كنت متسامحاً في تحري القبلة ، أو جاهلاً بوجوب التحري مع التقصير في الجهل ، فيجب القضاء إذا كان الاختلاف بمقدار زاوية قائمة أو أكثر ، بل حتى لو كان أقل على الأحوط .

السؤال ١٨: لو كنا على طائرة .. فهل نصلي ونحن ننظر إلى أسفل الكعبة ؟ الكل يعرف بأن الأرض كروية الشكل .. فكيف يصلون المصلون الذين يعيشون تحت الكرة الأرضية أي في القارة الجنوبية وان الكعبة فوقهم ؟
ولو كنا داخل مغارة أو منجم تحت سطح الأرض .. فهل نتجه إلى الأعلى باتجاه الكعبة ؟
مرة من المرات انحرفت عن القبلة قليلاً فهل هناك إشكال ، علماً انني من مقلدي السيد علي السيستاني ؟
الجواب: القبلة هي مكان الكعبة من أعماق الأرض إلى عنان السماء ، فلا يجب التوجه إلى أسفل إذا كنت فوقها في طائرة مثلاً ، ولا إلى أعلى إذا كنت في جوف الأرض ، والذين في القارة الجنوبية أيضاً يتوجهون إلى الكعبة بخط وهمي بينهم وبينها ، وإن مرت على قبة الكرة الأرضية والخط على كل حال لا يكون مستقيماً حتى لو كنت في القارة الشمالية ، وأما الانحراف عن القبلة قليلاً سهواً أو جهلاً بالموضوع فلا يضر .

السؤال ١٩: إذا صلى الشخص عدد الأيام مستدبراً للقبلة ، وبعد فترة تبين بأن القبلة عكس ذلك .. فما حكم صلواته السابقة ؟
الجواب: إذا كان جاهلاً بجهة القبلة من غير تردد فصلى ، ثم تبين الخلاف بعد مضي الوقت لم يلزمه القضاء .

السؤال ٢٠: لقد قمت ببناء منزل ، وبعد الانتهاء اتضح لي ان المنزل منحرف عن القبلة ٣٠ درجة ، حيث ان القبلة تصبح في زاوية المنزل ، وهذا سوف يؤثر على إتجاه الحمامات ، حيث لا يمكن تثبيت الحمامات في عكس اتجاه القبلة ؟
الجواب: يكفي ان لا يكون الحمام باتجاه القبلة .

السؤال ٢١: هل يجزئ الانحراف عن القبلة يسيراً في قضاء الحاجة ، أم لابد من تجاوز خمسة وأربعين درجة يميناً وشمالاً ؟
الجواب: يكفي الانحراف عن القبلة قليلاً ، بحيث لا يعد مستقبلاً عرفاً .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى