أحكام الحيض

أحكام اليائسة

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: غير القرشية ترى الدم بعد الخمسين بنفس الكيفية التي كانت تراها قبل الخمسين ، ما حكم صلاتها ؟
الجواب: لا فرق بين القرشية وغيرها فكلتاهما ينقطع عنهما حكم الحيض بعد بلوغ الستين .

السؤال ٢: يستخدم الاطباء اليوم بعض المقويات الهرمونية التي تؤثر في اسمترار حالة الحيض في المرأة حتى بعد الخمسين في غير القرشية وبعد الستين فيها , فاذا استعملتها المرآة واستمر بها الدم بعد اليأس .. فهل يكون حيضاً أو استحاضة؟
الجواب: لا تختلف القرشية وغيرها في ذلك فسن اليأس في المرأة مطلقاً هو الستون فما تراه بعد سن اليأس لا يكون حيضاً وان اجتمعت فيه شرائطه ، نعم سن اليأس الموجب لسقوط عدّة الطلاق بعد انقطاع الدم رجاء عوده لكبر سن المرأة محدد بالخمسين.

السؤال ٣: إذا كانت المرأة في سن الخمسينات ، وانقطع عنها الحيض عدة سنوات ، وهي الان تأخذ حبوبا لمجيء الحيض الهرمونات .. فهل تستطيع ان تدخل المسجد للصلاة ؟
الجواب: يجوز إذا لم تر الدم ، واما إذا رأته ولو باستعمال الحبوب قبل بلوغ الستين ، ودام ثلاثة أيام ولو يتلوث الداخل فهو حيض ، ولا يجوز لها البقاء في المسجد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى