الغسل

المانع عن وصول الماء في الغسل

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ۱: إذا شك في وجود حاجب على بدنه اثناء الغسل فما هو حكمه ؟
الجواب: إذا كان احتماله عقلائياً وجب عليه الفحص وازالته ان كان .

السؤال ۲: اذا كان على البدن وسخ فهل يبطل الغسل بذلك؟
الجواب: لا يبطل اذا لم یمنع من وصول الماء الی البشرة.

السؤال ۳: ما حكم الشعر المستعار، بالنسبة للوضوء والغسل ؟
الجواب: لا يصح المسح عليه ، ولا يضر بالغسل ، إذا لم يمنع من وصول الماء إلى البشرة.

السؤال ٤: لو اغتسلت غسل الجنابة ثم وجدت نقطة مغصا صغيرة ( أصغر من حبة العدس ) في عيني.. فهل غسلي باطل ، وصلواتي غير مقبولة إذا كان الحكم إنها تحجب ؟
الجواب: لا يبطل إذا كان داخل العين أو احتمل ذلك.

السؤال ٥: أصابني جرح خلف الأذن مما اضطرني لوضع لصقة جراح ، فغطت اللصقة موضع الجرح إلا أنه حصل علي حدث غسل الجنابة وأديت الصلاة المفروضة ، ولكنني اكتشفت ان في موضع اللصقة التي كانت على الجرح مادة لزجة لم يتم ازالتها ، فشككت في صحة الغسل .. ماالحكم الذي يترتب علي في هذه الحالة ، علماً بأنني صليت أكثر من صلاة مفروضة ؟
الجواب: تجب إزالة الحاجب ثم الغسل من جديد وقضاء الصلوات الماضية .

السؤال ٦: اُصبت في أذني بخرم في موضع الطبلة ولا علاج لذلك إلا عملية الترقيع ، ونسبة نجاحها قليل لذلك أحجمت عنها المهم ، نصحني الطبيب باستخدام سداد من قطن مبلول بالزيت أو الفازلين للحفاظ على الأذن من دخول الماء ، وبالتالي وقوع الضرر .. فما الحكم عند الاغتسال مع العلم أن السدادة صغيرة وتوضع داخل الأذن ؟
الجواب: إذا لم يكن السداد مانعاً من وصول الماء الى القسم الظاهر من الاذن فلا يضر، إذ لايجب غسل ما لايرى من الاذن او غيره من الاعضاء .. وان كان مانعاً فإن امكن إخراجه حين الغسل وإيصال الماء الى ظاهرالاذن ولو بالمسح بالاصبع صح الغسل ، ويمكنه تجفيفه فوراً لئلا يصل الماء الى الداخل ، ثم إرجاع السداد الى موضعه واكمال الغسل .. وان لم يمكن ذلك ، وجب التيمم .

السؤال ۷: امرأة تعتقد أنه بالغسل الارتماسي لا يجب عليها الفحص عن الحاجب وإزالته ، فهل يعتبر غسلها صحيح ؟
الجواب: لا يجب الفحص إلا اذا احتملت احتمالا منطقياً وجود الحاجب . والاغسال السابقة صحيحة ما لم يحصل العلم بوجود الحاجب حين الغسل .

السؤال ۸: ما هو الحكم الشرعي لزراعة الشعر في فروة الرأس ؟ وهل يختلف في ما اذا كان من نفس شعر الشخص أو كان من شعر آخر شبيه له في اللون والشكل ؟
الجواب: لا مانع منه ، إلا انه اذا كان لا ينمو عُد جسماً خارجياً فلا يكفي المسح عليه للوضوء . واذا كان زرع الشعر بواسطة الصاق صمغ على البشرة يمنع الماء لم يصح غسله أيضا .

السؤال ۹: لو وجد المكلف حائلا على أحد أظافر رجليه بعد فترة من غسل الجنابة ، اثناء قصه لاظافره ، فقص ذلك الاظفر ثم شك أو تيقن بوجود ذلك الحائل أثناء الغسل .. فما حكم غسله ؟.. فهل تجب الإعادة ؟.. وما حكم صومه إذا مرت عليه عدة أيام على هذه الحالة ؟
الجواب: تجب اعادة الغسل إذا تيقن وجود الحائل أثناءه ، ولا يجب مع الشك ، والصوم صحيح على كل حال .

السؤال ۱۰: ما هو الحكم الشرعي لمن اغتسل عن جنابة ثم صلى وتذكر بعد ذلك بوجود لزقة في يده بسبب جرح بسيط بحيث يمكن ازالة هذه اللزقة مسبقا دون ضرر هل يعيد الاغتسال والصلاة ؟
الجواب: يغسل الموضع بقصد الغسل بعد إزالة المانع ويعيد صلاته .

السؤال ۱۱: لو وجد شخص بقعة عازلة بعد الفراغ من غسل الجنابة .. فما الحكم ؟
الجواب: يجب غسل تحتها فقط إن كانت في البدن .. وإن كان في الوجه ، أو الرأس والرقبة يجب بعد ذلك غسل البدن على الاحوط .

السؤال ۱۲: هل يجوز زراعة الشعر للمرأة ، خصوصا أنه أصبح ضرورة ، إذ أن مظهري الخارجي قد تأثر بعد تساقط شعري بغزارة ، إثر عمليتين أجريتهما خلال عامين ؟
الجواب: إذا كان ذلك مجرد الصاق ، فإنه يمنع من صحة الغسل .

السؤال ۱۳: إذا كان الشخص فى رأسه شيب ، واستخدم مستحضرات لصبغ الشيب ( لونا أسود ) .. هل الصبغ أو المستحضرات تحجب عن الغسل ؟
الجواب: الصبغ الذي لا يترك جرماً علي الشعر في النظر العرفي لم يمنع من وصول الماء اليه

السؤال ۱٤: هل يعتبر الوسخ في السُرة حائلاً للماء في حال الغسل ؟ وفي حالة إعتباره حائلاً .. ما حكم الأغسال السابقة مع وجود هذا الوسخ ؟
الجواب: لا يجب غسل باطن السُرة مما لا يرى في الظاهر ، وأما ما يرى منها فيجب غسله ، ويجب إزالة الوسخ إذا احتمل كونه مانعاً ، والأغسال السابقة صحيحة ، إلا إذا علم بوجود الوسخ ، وعلم بكونه مانعاً عن وصول الماء إلى البشرة ، ولا يكفي الاحتمال هنا .

السؤال ۱٥: إنتهيت من غسل الجنابة وصليت الصبح ، وبعد الفراغ وجدت حاجباً على وجهي مما احال وصول ماء الغسل إلى ما تحته .. فهل يجزي ان ازيل الحاجب واغسل المكان ، أم اعيد الغسل ؟.. وما حكم صلاتي تلك ؟
الجواب: إذا علمت بوجود الحاجب المذكور مع فرض كونه حاجباً عن وصول الماء الى البشرة فلا تغسل قبل الغسل ، فصلاتك غير صحيحة ، وعليك بعد إزالته وغسل تلك البقعة من الوجه ثم على الأحوط غسل بقية البدن ان تعيد صلاتك ان بقي الوقت ، وإلا وجب عليك قضاؤها .

السؤال ۱٦: ما هو حكم الغسل الواجب و في أجزاء الجسم لصقة تحجب وصول الماء إليه ، مثل لصقة للظهر ، مع وجود ألم قوي وإرشادات الطبيبة تنصح ببقائها لمدة خمسة أيام ؟
الجواب: يجوز التيمم في هذا الحال .

السؤال ۱۷: لو كان حكمي أن أتيمم للجنابة لوجود طبقة عازلة في الجسم لا أرتجي زوالها فتيممت ، ولكن بعد أيام استطعت إزالة المادة العازلة .. فهل أغتسل لاحقاً بعد زوال الطبقة العازلة ؟
الجواب: نعم يجب .

السؤال ۱۸: منذ عشرة سنين او أكثر وانا إستعمل مكياج ازيله بالماء والصابون كلما اردت ان اصلي ، ولكني اكتشفت وجود بقايا منه بعد الغسل لم اكن اعلم بها ، وهي لا تزول بالغسيل فقط ، وانا لا أعلم كم من الصلوات اديتها به ، وهذه البقايا عبارة عن فتات لامع يشبه الزئبق سمعت انه يحجب الماء ، ارجو ان تجدوا لي مخرجاً غير اعادة الصلوات ؟
الجواب: إذا لم تتيقني كونها تحجب الماء فالصلوات صحيحة ، ولا يجب الفحص بالنسبة لما سبق ، وأما فيما يأتي تجب الإزالة مع إحتمال الحجب .

السؤال ۱۹: هل صحيح يحرم صبغ الشعر ، بحجة ان الصبغة تحجب الماءعن الشعر في حالة الوضوء أو الغسل ؟
الجواب: لايحرم ، ولايمنع من الوضوء والغسل .

السؤال ۲۰: هل يجب تنظيف تلافيف السرة من الأوساخ التي تتكون فيها للغسل ؟
الجواب: لايجب الا اذا كان ظاهراً ومانعا من وصول الماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى