النجاسات

أحكام نجاسة الجلود

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ۱: الجلود المصنعة في الهند ، هل نتعامل على اساس المسلمين ، أي هل الهند دولة مسلمة في الجلود ؟

الجواب: لايعتبر الهند وغيرها من الدول بلداً واحداً ، فلابد من ملاحظة كل بلد بخصوصه ، فإذا كان الغالب من سكانه مسلمين كان بحكم بلد المسلمين ، وإلا فلا ، واما الجلود فيكفي في الحكم بطهارتها ، الشك في كونها مذكاة إذا كان إحتمال التذكية إحتمالاً منطقياً .

السؤال ۲: هناك ما يسمى «بالشامليدر» هو جلد يستعملونه لغسيل السيارات وتنظيفها , وهذا الجلد مصنوع في دولة غير اسلامية . فما حكم استعماله للغسيل والتنظيف ؟

الجواب: اذا كان جلد حيوان واحتملت انه قد ذبح على الطريقة الشرعية احتمالاً معتداً به عند العقلاء ولو لاحتمال استيرادهم الجلد من البلاد الاسلامية , فهو طاهر ويجوز استعماله للغسيل والتنظيف .

السؤال ۳: ما حكم الجلد الذي يقتلع من اسفل القدم ومن بين الاضافر في اليد او الرجل .. هل هو نجس ؟ وهل يعتبر المكان الذي اقتطع منه نجساً سواء كان يابسا او لا ؟

الجواب: ما ينفصل من الأجزاء الصغار التى زالت عنها الحیاة وتنفصل بسهولة كالثالول والبثور وما يعلو الشفة والقروح ونحوها عند البرء، وقشور الجَرَب ونحوه المتّصل بما ينفصل من شعره، وما ينفصل بالحكّ ونحوه من الجسم فإنّ ذلك كلّه طاهر إذا فصل من الحيّ.

السؤال ۴: إذا وُجدت جلود في أسواق المسلمين ، ونعلم بأنها مستوردة من بلدان أخرى ، لكن لا ندري هل أنها بلدان إسلامية ، أم غير إسلامية ؟.. فما حكم تلك الجلود ؟

الجواب: طاهر في هذا الفرض .

السؤال ۵: لقد اشتريت جاكيت من امريكا (صناعة أمريكية ) والجاكيت هو مصنوع من الجلد .. هل سقوط المطر على الجلد ينجس الجلد والأشياء التي تلمسها الجاكيت ؟

الجواب: اإذا احتملت إحتمالاً منطقياً أن يكون الجلد مذكى ولو من جهة إحتمال كونه من الجلود المستورده من البلاد الاسلامية ، فهو محكوم بالطهارة ولايوجب نجاسة ما يلاقيه .. وإن لم تحتمل ، فهو نجس ويوجب نجاسة ما يلاقيه سواء في ذلك الجاكيت والحذاء ذا کان الجلد طبیعي و اذا احتملت أنه صناعي فلا تترتب احکام النجاسة.

السؤال ۶: ما حكم جلد الغزال الذي يصنع منه (الشمليدر ) لغسل السيارات من دولة كافرة ؟

الجواب: إذا احتمل إحتمالاً منطقياً كون الجلد لحيوان مذكى ولو من جهة إحتمال استيراد الجلود من البلاد الاسلامية ، فهو طاهر وإلا فهو نجس .

السؤال ۷: ما حكم الجلد الموجود على السيارات المعروف بالصناعي أو المصطنع إذا كان الجلد من دولة كافرة أو مسيحية ؟

الجواب: طاهر .

السؤال ۸: ما حكم الجلود واللحوم التي تستورد من دولة حاكمها كافر أو مسيحي وشعبها نصفهم أو معظمهم مسلم ؟

الجواب: إذا كان المعظم مسلمين كان بحكم البلد الاسلامي وإلا لم يكن كذلك .

السؤال ۹: على القول بنجاسة الجلود المستوردة من يد الكافر يخلق حرجاً لدى المكلف ، ونسمع أن الكثير من الجلود الصناعية تدبغ برائحة الجلد الطبيعي تحت مظلة الغش الاستهلاكي .. فهل يمكن اعتبار ذلك موطناً للشك ، فيبنى على عدم الجلدية حتى مع الظن القوي ؟

الجواب: إذا كان احتمال عدم كونه جلداً احتمالاً منطقياً لدى العقلاء كفى ، وان كان اضعف من احتمال الخلاف .

السؤال ۱۰: تُصدّر جلود من البلدان الإسلامية الى البلاد الغربية ، وتخلط هناك مع جلود وتصنع منها منتوجات جلدية كالأحذية والحزم والألبسة وغيرها ، ثم تصدّر الى البلاد الإسلامية .. فهل هي نجسة ؟

الجواب: لا يحكم بنجاستها إذا احتمل كونها من المذكى ، احتمالاً معتداً به عند العقلاء .

السؤال ۱۱: إذا شك فيما تبيعه شركة من المنتوجات الجلدية ، أنها مستوردة من البلاد الإسلامية أو غير الإسلامية .. فهل يحكم بنجاسة تلك المنتوجات ؟

الجواب: لا يحكم بنجاستها إذا احتمل كونها من المذكى ، احتمالاً معتداً به عند العقلاء .

السؤال ۱۲: ما هو حكم الجلود والأحذية والألبسة الجلدية المشتراة من سوق المسلمين ، إذا كانوا يرون طهارة جلد الميتة بالدبغ ؟

الجواب: ما يؤخذ من الجلود من أيدي المسلمين ، وما يُشترى من أسواقهم محكوم بالتذكية والطهارة ، إذا كانوا يتصرفون فيها بما يُشعر بالتذكية ، وإن كانوا ممن يقول بطهارة جلد الميتة بالدبغ .

السؤال ۱۳: ما هو رأيكم في الجلود المستوردة من الخارج ، وكذا الأحذية والألبسة الجلدية ؟

الجواب: ما يستورد من البلاد التي غلب فيها المسلمون فهو محكوم بالطهارة ، إذا اقترن ذلك بتصرفهم فيها تصرفاً يناسب التذكية ، وإن كان استيراده من بلاد غلب فيها الكفار ، واحتمل أخذها من المذكى ، فلا يبعد الحكم بطهارتها وجواز الصلاة فيها .

السؤال ۱۴: ما هو مقدار الإحتمال بالنسبة المئوية للحكم بطهارة الجلود المأخوذة من بلاد الكفار ؟

الجواب: الإعتبار بالاحتمال المعتنى به عند العقلاء .

السؤال ۱۵: ما حكم الجلود المطروحة في بلاد الإسلام ، إذا كان الشخص يشك في أنها جلود طبيعية أم مصنوعة ؟ وإذا تيقن أنها جلود طبيعية ولم يحرز التذكية .. فما حكم طهارتها ، علماً بأنه على يقين من أنها جلود مستوردة من البلاد الاجنبية ؟

الجواب: المشكوك كونه جلداً طبيعياً طاهر، وكذا يحكم بطهارة الجلود الطبيعية المشكوكة إذا احتمل كونها مأخوذة من الحيوان المذكّى ، وإن علم بسبق يد الكافر عليها .

السؤال ۱۶: إذا كان عندي حذاء مصنوع من الجلد الطبيعي ، أي مصنوع في البلاد الاجنبية مثل ايطاليا .. فهل يجوز لبسه ؟

الجواب: إذا إحتملت إحتمالاً منطقياً أن يكون من جلد حيوان مذكى ، ولو من جهة استيراد الجلود من البلاد الاسلامية ، فهو طاهر وإلا فهو نجس .

السؤال ۱۷: أود أن توضحوا لي حكم الجلود المستوردة من الهند ( شركة ) Aorence-shoes .. فهل هذه الشركة مسلمة ؟.. وهل تنتقل النجاسة بملامستها للرطوبة من جلد الحيوان الغير مذكى ، راجيا إفادتي لكوني إشتريت حذاء جلديا ، ولا أعرف حكم انتقال النجاسة حسب فتاوى السيد السيستاني ؟

الجواب: إذا إحتملت كون الجلد من حيوان مذكى ، فهو طاهر.

السؤال ۱۸: تباع في اسواق الكويت ( أجلكم الله ) أحذية ونعل من الجلد الطبيعي ، وهي من الصناعة الإيطالية والأوربية ، وكذلك تباع بعض محافظ النقود الجلدية ، وبنفس مصادر الصناعة والسؤال .. هل يجوز الوضوء بالنعل الجلدي المصنوع بالدول الأوربية ، وكذلك .. هل يمكن وضع المحفظة في الجيب ؟

الجواب: يحكم بطهارتها إذا إحتمل كونهما من حيوان مذكي ، ولو لاحتمال استيراد الجلود من البلاد الاسلامية ، إذا كان الاحتمال منطقياً .

السؤال ۱۹: كانت إجابتكم على سؤال الصلاة في الثوب الجلدي المستورد من الخارج : ” يجوز لبسه إذا كان مشكوكا “.
ما معنى مشكوكا هنا ، أو كيف يتم تحديد هذه الكلمة ؟ فعندما يتم شراء قطعة الملابس هذه في دولة غير إسلامية فستكون هذه القطعة على الأغلب ، و كما هو متداول بين المسلمين هنا بأنها مصنوعة في هذه الدولة أو في دولة أخرى غير إسلامية أيضا ، و كما هو متداول بين الناس أيضا أو حسب ظنهم ، فإن هذه الشركات المصنعة في الدول غير الإسلامية ، فإنها لا تكلف نفسها عناء البحث عن المسالخ التي يذبح فيها المسلمون ليشتروا من عندهم الجلد الذي يحتاجونه فإنهم يشترون الجلد من المسالخ العامة ، فهي على الأغلب تكون أرخص من حيث السعر .. فهل يدخل هذا الذي أوردته في دائرة اليقين أم الشك ، علما بأنني لم يسبق لي أن رأيت عملية التصنيع هذه و لا أعرف أحدا رآها أو رأى بأم عينه من أين أخذ هذا الجلد ؟.. وهل هناك قاعدة شرعية عامة للتعامل مع أمور من هذا النوع ؟

الجواب: الأمر يتبع تشخيص المكلف ، فإن إحتملت أنت إحتمالاً منطقياً أن يكون الجلد المذكور مأخوذاً من الجلود المستوردة من البلاد الاسلامية ، كان محكوماً بالطهارة وإلا فهو نجس ، وإذا كان نجساً فإن الثوب ينجس بسببه إذا أصابته رطوبة ، ولا تصح الصلاة فيه.

السؤال ۲۰: ما مدى طهارة القدم والجورب عند لبس الأحذية المصنوعة من الجلد الطبيعي غير المذكى ؟.. ومتى تعتبر القدم نجسة ؟.. هل تعتبر القدم والجورب نجسان ، ولااستطيع الصلاة الا عند غسل القدم وتبديل الجورب لو كانت فيه رطوبة ، وعند وضع اليد عليهما لا اجد اثراً للرطوبة ، اي لا ارى قطرات البلل ؟

الجواب: ينجس إذا كانت هناك رطوبة مسرية ، وإذا كان الجلد مشكوكاً كما إذا إحتمل استيراد الجلود من البلاد الاسلامية ، فهو محكوم بالطهارة .

السؤال ۲۱: اعاني من اعاقة في قدمي نتيجة حادث ، وقد اضطررت الى ارتداء حذاء طبي وصف لي من قبل الاطباء المختصين ، إلا ان هذا الحذاء مصنوع من الجلد الطبيعي من دولة فرنسا ، ولا استطيع ان اتحاشى النداوة من الجورب في القدمين ( لكثرة الوقوع في الحرج والمشقة ) ، افيدوني ماذا افعل ؟

الجواب: إذا كان من جلد حيوان مشكوك التذكية ، ولو من جهة إحتمال كونه من الجلود المستوردة من البلدان الاسلامية ، فهو محكوم بالطهارة .

السؤال ۲۲: هل كل جلد طبيعي من دولة غير اسلامية يحكم عليه بالنجاسة ؟

الجواب: إذا علم عدم تذكية الحيوان فالجلد نجس ، وأما إذا إحتمل كونه من الجلد المستوردة من البلاد الاسلامية ، أو من ما يذبحه المسلمون هناك فهو طاهر .

السؤال ۲۳: الجلود المصنعة في الهند نتعامل معها على أساس سوق المسلمين ، أي هل الهند دولة مسلمة في الجلود ؟

الجواب: لا يعتبر الهند وغيرها من الدول بلداً واحداً ، فلابد من ملاحظة كل بلد بخصوصه ، فإذا كان الغالب من سكانه مسلمين كان بحكم بلد المسلمين وإلا فلا ، وأما الجلود ، فيكفي في الحكم بطهارتها الشك في كونها مذكاة ، إذا كان إحتمال التذكية إحتمالاً منطقياً .

السؤال ۲۴: في بعض الأحيان نضطر لركوب السيارات التي تكون مقاعدها مصنوعة من الجلد الطبيعي ، طبعاً هذه السيارات قادمة من بلدان كافرة .. فهل هذه المقاعد طاهرة ، أم أنها نجسة ؟

الجواب: إذا إحتمل إحتمالاً منطقياً أن تكون من جلود مذكاة ، ولو من جهة إحتمال إستيرادها من البلدان الاسلامية ، فهي طاهرة .

السؤال ۲۵: ما حكم الجلوس على المقاعد الجلدية للسيارات ، والسيارات تصنع في بلاد غير إسلامية ؟

الجواب: لا مانع منه مع الجفاف ، وتجتنب الثياب في الصلاة في حال الجلوس عليهما مع البلل المسري ما لم تحتمل احتمالاً معتمداً به انها مأخوذة من حيوان مذكى على الطريقة الشرعية .

السؤال ۲۶: هل تعتبر القدم نجسة عند تعرقها في حذاء أو نعل مصنوع من جلود غير مذكاة ؟

الجواب: نعم تنجس القدم إذا كان العرق كثيراً يوجب سراية الرطوبة ، وليعلم ان الجلود المشكوكة التذكية محكومة بالطهارة .

السؤال ۲۷: حذائي أجلكم الله مصنوع في دولة أجنبية ، وينتابني الشك : هل هو جلد صناعي أم طبيعي ، علماً بانه رخيص الثمن .. فهل هو نجس أم أبني على الطهارة ؟

الجواب: تبني على طهارته مع احتمال كونه صناعياً .

السؤال ۲۸: هل تجوز الصلاة مع لبس بعض الجلود كالحزام وغيره ، من دون العلم بأن هذا الجلد مذكى أم لا ؟

الجواب: يجوز إذا احتملت احتمالاً معتداً به أن يكون مأخوذاً من حيوان مذبوح على الطريقة الشرعية والا لا یجوز حتی بالنسبة الی الحزام علی الاحوط وجوبا

السؤال ۲۹: ما حكم الأحذية أو الأحزمة المصنوعة من جلود الحيوانات والتي تستورد من بلاد غير إسلامية ، سواء كان مستوردها مسلماً أو غير مسلم ، بلحاظ أن أهل العامة يعتمدون على رواية تقول بأن الجلد إذا دبغ يطهر ؟

الجواب: إذا احتمل كونها من الجلود التي يستوردها ذلك البلد من البلاد الإسلامية قبل التصنيع فهي طاهرة .

السؤال ۳۰: هل ينجس الثلج بملاقاة ظاهر الحذاء المصنوع من جلد غير مذكى ؟

الجواب: نعم ينجس .

السؤال ۳۱: هل يمكن تطهير الجلد الغير مذكى ، أي النجس ؟

الجواب: لا يمكن .

السؤال ۳۲: الجلود المختلطة المذكاة وغير المذكاة اذا خرجت تلك الجلود الى أكثر من بلد .. فهل يحكم بطهارتها ؟.. وهل تلك الجلود يجوز الصلاة فيها ؟.. وهل يجوز شرائها ، أم ان تلك الجلود لها حكم آخر من حيث الكمية ؟

الجواب: إذا لم يكن كل تلك الجلود مورداً للابتلاء ، فيحكم على مورد الشك بالطهارة .

السؤال ۳۳: ما الحكم الشرعي بالنسبة لمقاعد السيارة الجلدية ، مع العلم إن مصدر السيارة ألمانيا ؟

الجواب: يلزم الاجتناب عن مسها مع الرطوبة المسرية ان علم بأن مصدرها حيواني ، إلا اذا احتمل إحتمالاً معتداً به ان تكون مأخوذة من حيوان مذكى .

السؤال ۳۴: هل يجوز لبس جلد الخنزير لغير الصلاة ؟

الجواب: يجوز ، ولكنه نجس ينجس ما يلاقيه برطوبة مسرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى