النجاسات

حكم عرق الجنب من الحرام

السؤال 1: كما نعلم ان عرق الجنب من الحرام نجس ، فهل يعتبر المذي الناتج عن الحرام ( كالحديث الى امرأة غريبة او النظر الى الصور الإباحية ) نجساً كذلك ؟

الجواب: عرق الجنب من الحرام طاهر والمذي المذكور طاهر أيضاً .

السؤال 2: ماهو حكم عرق الجنب من الحرام, هل هو طاهر ام نجس؟

الجواب: طاهر .

السؤال 3: ما حكم عرق الجنابة الحرام؟

الجواب: طاهر .

السؤال 4: هل عرق الجنب من الحرام طاهر ؟.. هل عرق المشرك نجس ؟

الجواب: عرق الجنب من الحرام طاهر ، وعرق المشرك نجس على الأحوط لزوماً .

السؤال 5: عندما يكون الانسان مجنبا من الحرام ( كالزنا او الاستمناء ) .. هل يكون جسمه نجسا ؟

الجواب: ليس نجساً .

السؤال 6: هل يجب تطهير الملابس التي يلبسها انسان مجنب ؟

الجواب: لاتنجس الملابس بذلك ، ولايجب تطهيرها .

السؤال 7: من المعروف ان عرق الجنب من الحرام نجس .. ما المقصود بالنجاسة ؟.. هل هي خلال عملية الاجتناب فقط ، أم يبقي الجسم نجساً وتنتقل النجاسة مع كل بلل الى باقي الاجسام التي يلمسها المجنب ؟

الجواب: الصحيح انه طاهر ، والذي يقول بنجاسته يقول بها مستمراً ما لم يغتسل .

السؤال 8: لو كان الشخص على جنابة وينزل عرقه .. فماذا يحكم على الملابس التي عليه .. هل هي نجسة أم لا ؟

الجواب: العرق طاهر .

السؤال 9: ما هو عرق الجنابة ؟.. وما حكم عرق الجنابة المحرمة ( الاستمناء ) ؟

الجواب: أي العرق الذي يخرج من الانسان المجنب ، وهو طاهر حتى لو كانت الجنابة من الحرام ، وتجوز الصلاة فيه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى