العلاقات الأسرية

أحكام التكلم مع الأجنبي

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: هل يجوز للمرأة أن تتكلم مع رجل من أسرتها ، كابن الخال أو العم أو زوج الأخت مجرد كلام عادي ومناقشة عابرة من دون أن تخضع له بالقول ؟

الجواب: لا مانع منه إذا لم تلين كلامها ولم ترقق صوتها بحيث يوجب تهييج الشهوة .

السؤال ٢: ما حكم كلام المرأة مع ابن عمها في التلفون بدون علم زوجها ؟

الجواب: لا يحرم إذا لم يكن موجباً للافتنان والانجرار الى الحرام .

السؤال ٣: ما حكم التعامل والكلام مع أخ الزوج وأخت الزوجة ؟.. وما هي حدوده ؟

الجواب: كسائر الاجانب والاجنبيات .

السؤال ٤: هل يجوز الكلام مع زوجة أخي مع وجود أخي أو بدون وجوده ؟

الجواب: يجوز التكلم بغير ما يوجب مفسدة .

السؤال ٥: هل يجوز مغازلة بنت العم ؟

الجواب: لا يجوز .

السؤال ٦: هل يجوز أن تجلس العائلة المكونة من النساء والرجال في غرفة واحدة للحديث وتناول الطعام ، وبعض الرجال ليس بمحرم لبعض النساء ، وفي الأثناء يكون هناك نوع من التلاطف والحديث بين الرجال والنساء بحجة أن مثل هذه الجلسات تساعد على تقوية الروابط الأسرية ، علما بأن النساء بعضهن يلبسن ملابس زينة ، وقد يظهر أجزاء من الشعر ، أو الرقبة ، أو الأيدي ؟

الجواب: لا يجوز في الفرض المذكور .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى