علاقات الوالدين والأبناء

أحكام إسقاط الجنين

السؤال 1: اذا كانت الزوجة حامل في العشرة ايام الاولى بعد فترة العادة الشهرية والجنين مصاب بالمرض الوراثي ( عدم النمو ) حسب تقرير الأطباء ونتيجته الوفاة دون أن يبلغ السنتين .. هل يجوز إسقاط الجنين في هذه الحالة .. علماً بأنني أعرف أن الأسقاط لايجوز .. والاسقاط عمداً عليه ( ديه ) فما هو رأي سماحتكم في مثل حالتي هذه .. وقد اخبرنا الأطباء بأن الجنين سيتوفى دون أن يبلغ السنتين ؟

الجواب: لا يجوز الاسقاط وتترتّب عليه الديّة .

السؤال 2: لدى شخص خمسة أطفال منهم أربعة معاقون جسديا وقد استطاع الأطباء مؤخرا تحديد نوع الجين المسوؤل عن الإصابة بهذا المرض وإنجاب مثل أولئك الأطفال ، ولكي يتم تحديد إصابة الجنين والكشف عن ذلك الجين لابد أن يكون الحمل في الشهر الرابع ، فهل يجوز الإجهاض عند معرفة ما إذا كان هذا الحمل يحمل الجين الذي يحدد صفة الإعاقة ، علماً بأن الزوجين يعيشان حالة نفسية سيئة رغبة منهما لإنجاب أطفال أصحاء ؟

الجواب: یجوز قبل ولوج الروح إذا أوجب الحمل وقوعها في الحرج الشديد الذي لم تجرِ العادةُ بتحمّل مثله

السؤال 3: إذا علم ان الطفل لا يبقى ولا أثر لمعالجته على ان معالجته تتطلب مصارف تثقل على ابيه ,فهل يجب معالجته ,وكيف بالنسبة إلى الجنين إذا أقر الكشف الطبي ان به نفس المرض .

الجواب: يلزم العلاج وان علم بانه لا يبقى أو كان العلاج مُكلفاً إذا كان متمكناً ,ولا يجوز التخلي عن الطفل بمجرد ذلك ، ولا يجوز اسقاط الحمل مطلقاً وما ذكر لا يبرر الاسقاط .

السؤال 4: أنا شخص حامل لمرض وراثي يسمى الثلاسيميا ، وزوجتي حاملة لنفس المرض الثلاسيميا ، وعند الانجاب فإن أحتمال ان يأتي ولد مصاب بهذا المرض بنسبة 25% ، وهذا المرض يحتاج إلى تغيير دم كل اسبوع او شهر حسب الحالة ، ونحن نستطيع أن نعرف بتحاليل معينة تعمل خلال اسابيع بان الولد هل مصاب أم لا ؟
فسؤالنا : هل يجوز اسقاط الجنين في حال علمنا أن الولد مصاب بهذا المرض ( الثلاسيميا )، خلال اسابيع ؟

الجواب: إذا كان بقاء الجنين يسبب حرجا شديداً على الام ، ولو من جهة تربيته بعد ذلك ، يجوز الاسقاط قبل ولوج الروح .

السؤال 5: ورد في كثير من إجابات سماحة السيد ( حفظه الله ) وكذا في الرسالة العملية ، تعليق الحكم بالجواز أو عدمه على عنوان الحرج :
أ ما هي الضابطة في هذا العنوان ؟
ب هل يرجع في تحديده وتشخيصه للعرف ؟
ج هل يكفي الحرج الشخصي ؟
د لو شخَّص الأبوان أن ولادة طفل معوق لهما أو حرجي عليهما .. فهل يجوز لهما إسقاطه حتى بعد ولوج الروح فيه ؟

الجواب: يكفي الحرج الشخصي ، ولا يجوز إسقاط الطفل المعوق حتى قبل ولوج الروح لمجرد كون بقائه حرجياً ، نعم إذا كان استمرار الحمل حرجياً على الاُم ، وكان الحرج شديداً لا يتحمل عادة جاز إسقاطه قبل ولوج الروح ، وأما بعده فلا يجوز في أي حال .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى