علاقات الوالدين والأبناء

أحكام تربية الأولاد

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: هل يجوز للأم ان تضرب ابنها ، وهل يجوز للمعلم ان يضرب تلميذه ، وهل ذلك مشروط باذن الأب في كلتا الحالتين؟
الجواب: لا يجوز إلا بإذن الاب وذلك للتأديب لا للانتقام وعلى فرض عدم طريق آخر للتأديب .. والاحوط أن لا يتجاوز الضرب ثلاث ضربات ، وأن لايكون موجباً للاحمرار أو الاسوداد ، وأن لا يكون الولد بالغاً .

السؤال ٢: هل هناك تكليف على الاب الذي له ابن يحلق لحيته ؟
الجواب: عليه ان يربيه تربية إسلامية ، وهي تتطلب منه ارشاده الى عدم العذر يوم القيامة .

السؤال ٣: تواجه أبنتي مصاعب في المدرسة هنا في المانيا من جهة الحجاب وهي الان بعمر ٨ سنوات فما هو الواجب عليّ تجاه هذا الامر؟
الجواب: يجب ان تشجعها للمحافظة على حجابها .

السؤال ٤: هل يجوز أن يدرس أولادنا وبناتنا في مدارس أمريكية أو انجليزية في دولة مسلمة مع العلم أن المدرسة ليس فيها اختلاط ، ولا يعلم آثار مخالطة الطالب لطلبة من اسر قد لاتعرف شيء عن الدين والأخلاق او ما قد تقوم به المدرسة من أنشطة حسب سيرتهم وأهدافهم ؟
الجواب: يجوز إذا كنت مراقباً لما يجب مراقبته من شؤون تربيته الدينية ومع ذلك فلاينبغي ذلك مع وجود مدارس مسلمة إلاّ إذا لم تختلف الأنشطة دينياً ولعل هناك مدارس مسلمة أسوء حالاً من المدارس الكافرة فلا بد من ملاحظة مجموع الأمور التي تتوقف عليها تربية الطفل وتنشئته ولايجوز الإهمال بهذا الشأن.

السؤال ٥: في استفتاء سابق افتيتم انه لا يجوز الغش في المواد الدينية بدون استثناء . كالرياضيات ومواد الدين ، والسؤال عن مواد الدين التي تكون وفق مذهب العامة حيث ان الطالب اذا قام باستذكار هذه المواد فلربما تتأثر عقيدته .
فهل يجوز له الغش في هذه الحالة ؟ وما هو تكليف ولي امره بالنسبة الى ارساله المدرسة حيث ان اغلب الطلاب وأولياء امورهم ثقافتهم قليلة ؟
الجواب: سماحة السيد دام ظله لا يجيز الغش وعلى ولي امر الطالب ان يصحح الاخطاء التي يتلقاها من معلمه في ما يرتبط بالدين والعقيدة .

السؤال ٦: هل يجب على البنت لو كانت قادرة ومتمكنة أن تنفق على أبيها واُمها ؟
الجواب: الاحوط وجوباً ذلك .

السؤال ٧: هل يجوز أن أضرب أولادي تأدبا علما بان اباهم قد سمح لي بضربهم للتاديب ؟ وإحياناً تظهر علامة على الجلد ، فماذا يجب عليّ أن أفعل ؟
الجواب: يجوز الضرب للتأديب بإذن وليهم إذا لم يكن طريق آخر للتأديب . والأحوط وجوباً أن لا يتجاوز ثلاث ضربات ، ولا يجوز الضرب بحيث يوجب إحمرار الجلد أو أسوداده ،والأحوط وجوباً عدم ضرب البالغ مطلقاً .

السؤال ٨: هل يعد مأثوماً من أخر تعليم أبنه الصبي الصلاة ؟
الجواب: ربما يعد .

السؤال ٩: ما حكم إرسال الاولاد الى المدارس الاهلية التي تُدرّس فيها عقائد مخالفة لاهل البيت ؟
الجواب: اذا لم يؤمن عليهم من الانحراف فلا يجوز .

السؤال ١٠: من أي سن يبدأ تعليم الصبي الصلاة والمواظبة عليها ؟
الجواب: ورد في الاحاديث المعتبرة امر بالصلاة إذا بلغ سبع سنين .

السؤال ١١: هل يجوز ارسال اولادنا لتعلم القرآن الكريم ، عند استاذ من ابناء المذاهب الاخرى ؟
الجواب: يجوز، وان كان الاولى الاستفادة من استاذ شيعي لذلك ، بل إذا خيف عليهم الانحراف ، والتلمذة تؤثر، فلا يجوز .

السؤال ١٢: ما هو رأي السيد في حكم بعض الأخوة الذين فرضت عليهم الظروف الهجرة الى الدول غير الاسلامية… علماً أنهم يستعطفونهم في سبيل قبولهم هناك وقد يكون خطر على اولادهم حيث أن المدارس هناك مدارس مختلطة ويعلنون الرقص وبعض الأمور غير المشروعة ؟
الجواب: لا تجوز الهجرة الى تلك البلاد إلا لمن يثق من نفسه ومن يلي امره التمكن من تعلم ما يلزمه من المعارف والأحكام الشرعية واداء الواجبات وترك المحرمات .

السؤال ١٣: ما هو حكم ذهاب ولدي الى المدارس المختلطة بالبنات ، لان المدارس المجانية في بلدتنا فيها الكثير من الفساد ، فمنها الشذوذ الجنسي والسجائر، ولكن المدارس الخاصة اهون بكثير من المدارس الحكومية ؟
الجواب: يجوز إذا لم يترتب عليه مفسدة .

السؤال ١٤: خصصت غرفة لابنتي الصغيرة ، وقد طلبت مني امها بان اجعل في الغرفة صورا للاوز و الصيصان على جدرانها ، وهي عبارة عن ورق جدران يطلا بها الجدار بمادة صمغية .. هل في هذه الصوراشكال من حيث كون ان لها روح ، حيث انني بعد لصقها بعد فترة تغيرت طفلتي ولم تستطع النوم ؟.. وهل يجب ازالتها ؟
الجواب: يجوز وضعها ، وامر إزالتها يعود إليك .

السؤال ١٥: ما رأيكم في أم تترك ابنها الصغيرعلى إخوانه الأكبر منه سنا و تخرج لتأدية أعمال كالذهاب للمأتم وغيرهامن العادات التي اعتاد عليها النساء في بلدنا ؟
الجواب: إذا كان ذلك برضى زوجها ، فلامانع منه .

السؤال ١٦: هل يجوز للأم ان تضرب ابنها ؟ .. وهل يجوز للمعلم ان يضرب تلميذه ؟.. وهل ذلك مشروط باذن الأب في كلتا الحالتين ؟
الجواب: لا يجوز إلا بإذن الاب وذلك للتأديب لا للانتقام ، وعلى فرض عدم طريق آخر للتأديب .. والاحوط أن لا يتجاوز الضرب ثلاث ضربات ، وأن لايكون موجباً للاحمرار أو الاسوداد ، وأن لا يكون الولد بالغاً .

السؤال ١٧: هل هناك تكليف على الاب الذي له ابن يحلق لحيته ؟
الجواب: عليه ان يربيه تربية إسلامية ، وهي تتطلب منه ارشاده الى عدم العذر يوم القيامة .

السؤال ١٨: في مرحلة المراهقة يمتاز الإنسان بقلة تجاربه وعدم تكامل نضجه ، ولذا تظهر منه الإنحرافات السلوكية الكثيرة . فهل للإسلام إرشادات توجيهية في ضبط حركة المراهقة وصونها من الوقوع في المزالق ؟
الجواب: على الأولياء أن يحافظوا على أخلاق شبابهم وديانتهم ، وهناك أوامر أخلاقية في الروايات خاصة بالشباب .

السؤال ١٩: أنا في بلد إسلامي عربي ، واريد ان اسجل ابني في مدرسة ، لكن الإدارة نصرانية ، علماً بأن المدرسة تتبع منهاجا بريطانيا بالإضافة الى اللغة العربية والدين .. فهل يجوز ذلك ؟
الجواب: يجوز ان لم يناف التربية الاسلامية الصحيحة ، المسؤول انت عنها .

السؤال ٢٠: اذا كان يؤخر الفريضة بسبب النوم حتى ينتهي وقتها ثم يقوم بأداء كل الصلوات مرة واحدة ، فهل يجب على الاب أن يجبره على القيام من نومه لاداء الصلاة حتى ولو تطلب ذلك استخدام القوة ضده ؟
الجواب: يجب ارشاده ونصحه .

السؤال ٢١: هل يجوز للأب ان يسب ابنه من دون وجود مسوق شرعي لهذا السب ؟.. وهل ترون ان السب اسلوب تربوي يحق للأب ممارسته فيما لو حصل شيء من الابن ، يعتبره والده تقصيراً منه لابيه ؟
الجواب: لا يجوز .

السؤال ٢٢: هل من اخلاق العلماء ان يكونوا سريعي الغضب والسب والشتم لأبنائهم ؟.. ام ان هذا الأسلوب مستثنى وجائز للآباء ؟
الجواب: لا ينبغي ذلك للمؤمن .

السؤال ٢٣: لدي بنات وبنين صغار وكبار وأنا مضطر لان أعيش في بلد اجنبي كافر وفيه المدارس مختلطة والتعليم إجباري لغاية سن ال ١٧ سنة وفي مدارسهم دروس مختلفة مثلاً تدريس الإنجيل و درس الرياضة المختلط علماً إنه لا تمانع تلك المدارس من ارتداء الحجاب في كل الحصص النظرية والعملية . فهل هناك مانع من إستمرارهم في الدراسة ولمراحل متقدمة كالمعاهد والكليات علماً ان المسلمين بحاجة لمثل هذه الكوادر المتخصصة العلمية الرفيعة المستوى . أم يكفي لبلوغهم سن ال ١٧ سنة وإيقاف تحصيلهم على إعتبار هذا السن فيه الدراسة إختيارية ؟
الجواب: يجوز الإستمرار في الدراسة في غير المعاهد التبشيرية التي توجب إضلالهم ، ويجب الفحص عن بيئة دراسية لا تستلزم إرتكاب المحرمات .

السؤال ٢٤: هل يجب على الاب تعليم ابنه الاحكام الشرعية ؟
الجواب: نعم يجب عليه إرشاده فيما يحتاج إليه من أحكام .

السؤال ٢٥: يرجى الإحاطة ان ابني قد دخل مرحلة التكليف مذ حوالي أربعة أشهر ، ولديه رصيد في البنك .. فما حكم الخمس في ذلك ؟.. ما هي الأحكام الضرورية غير الفرائض اليومية التي يجب أن أعلم ابني في هذه المرحلة ؟
الجواب: يجب دفع الخمس عن مال الطفل ، حتى قبل البلوغ ويقوم بذلك وليه ، واما الآن فعليه ان يدفع خمس ما لديه من مال .. والذي يجب تعلمه هو الاحكام التي يبتلي بها عادة ، والتي يخاف إذا لم يتعلمها ان يقع في مخالفة حكم الزامي .

السؤال ٢٦: ابني يدرس في مدرسة كنيسة القلب المقدس ، ولدي توأمان أريد تسجيلهم في نفس المدرسة ، وللعلم أن التسجيل للمسلمين في هذه المدرسة صعبة جداً ، والأولوية للمسيحيين ثم للمسلمين إذا كان هناك مجال ، المهم أنا كان قصدي أن اُساهم مع المدرسة في دفع ١٠٠ دينار لكي أضمن تسجيل الأولاد في السنة القادمة ، فأصدرت شيكا باسم المدرسة بعد أن قابلت ( البابا ) في المدرسة وقلت له : أني أريد أن أدفع ١٠٠ دينار للمدرسة أو ما تراه مناسباً ، وذكرت في الشيك اسم المدرسة ، وبعد ذلك اتصلوا من الكنيسة ، فطلبوا مني أن أكتب شيكا باسم الكنيسة ، وليس باسم المدرسة ، لأنهم محتاجين الآن لبناء بيوت للعاملين في الكنيسة .. فهل يجوز ذلك ، علما أن نيتي أردت أن أدفع مبلغا للمدرسة ؟.. وما العمل بذلك ؟
الجواب: لا يجوز المساهمة في الكنيسة ولا في المدرسة ، ولا تسجيل الاولاد فيها .

السؤال ٢٧: لدي ابن ، وقد بلغ سن الرشد ، ويسكن معي في بيت واحد ، وقد ربيته منذ صغره ، ولكنه يرفض القيام لصلاة الصبح ، وعندما أقول له يا بني قم للصلاة ، وفي تركها عقاب وغضب الباري عز وجل يرد عليّ إن النار التي أعدها الله لتاركها سوف تكون لي وليست لك .. فهل يتحمل الأب أي مسؤولية لعدم قيام الابن للصلاة بعد كل النصائح وبعد رد الابن على أبيه ؟
الجواب: ليس عليك إلا المواصلة في النصح والارشاد ، وإظهار الاستياء والانزجار من ذلك بشتى الطرق والوسائل .

السؤال ٢٨: طلقت امرأة ولي منها بنت ، وللاسف فقد تركت بنتها عند اهلها و سافرت الى بلد آخر ، ومنعت عني الاتصال بها ، أو الصرف عليها كعقوبة علي ، و حيث ان الجو عند اهلها غير ديني وان الام (طليقتي) قد تنكرت لمذهبها الجعفري طمعا بالدنيا ، وان اهلها من اصحاب النفوذ والسطوة الظالمه ، فلا أستطيع اخد البنت حتى قانونا لانهم يستطيعون بنفوذهم ايذاء اهلي لذلك انا بحيرة من امري (ابنتي ام اهلي) ، ولكل ما ورد اعلاه ما هو واجبي كأب وابنتي تعيش هذه الاجواء غير الملتزمه ، علما ان عمرها ثلاثة سنين و نصف ؟
الجواب: الواجب هو المحاولة لتخليصها من أيديهم وتربيتها تربية إسلامية صحيحة ، وأما إذا لم تتمكن فلا إثم عليك .

السؤال ٢٩: زوجتي تصر على مايلي :
١- الخروج من البيت متبرجة ودون حجاب ؟
٢- لبس ما يجسد أعضاء الجسم ؟
٣- الاختلاط مع الرجال الأجانب دون رضا الزوج ؟
٤- السفر لوحدها دون رضا الزوج ؟
٥- تلبيس بناتها المكلفات لباسا مفصلا لأعضاء الجسم ؟
٦- سماع الأغاني المتداولة في مجالس أهل الفسق والفجور ، وتعمد إسماعها الأبناء ؟
ما حكم من تقوم بكل هذه الأعمال وتصر عليها ، علماً بان الأب قلق على مستقبل أبنائه ؟
الجواب: لاشك أن ما تفعله حرام ويؤثر على تربية الأولاد ، ويجوز للأب أن يبعدهم عنها ، كما يجوز له أن يطلقها .

السؤال ٣٠: الاختلاط في الجامعة لو كان يؤدي الى انحراف الفتاة .. هل يجب على الاب أن يمنع ابنته من دخول الجامعة ؟
الجواب: نعم ، يجب في الفرض المذكور .

السؤال ٣١: لدينا طفل عمره عامين وهو عنيد جداً ، ولا يمتنع من اي شيء نمنعه منه ، وهو كثير الحركة وبصورة لا تطاق الامر الذي يجبرنا على ضربه بعض الاحيان .. فهل يجوز ذلك ؟
الجواب: يجوز لأبيه ضربه للتأديب إن لم يمكن بدونه ، بشرط أن لا يتجاوز ثلاث ضربات على الأحوط ، و أن لا يكون موجباً للاحمرار أو الاسوداد ، وإلا وجبت الدية .

السؤال ٣٢: بنت أكملت تسع سنوات قمرية ، ولكنها لأسباب خلقية وتكوينية تعاني من مرض المنغوليا وهو مرض يسبب النقص في القدرات العقلية ، بحيث يصبح من الصعب بل يكاد يكون مستحيلاً إلزام هذه البنت بالحجاب الشرعي ، أو إتيان الصلاة بصورة صحيحة أو صيام شهر رمضان وغير ذلك من التكاليف الشرعية ، لذا يرجى بيان تكليف الوالدين بالنسبة إلى هذه البنت ؟
الجواب: لا تكليف عليها ، والواجب هو متطلبات الحضانة والعناية بها .

السؤال ٣٣: ما واجب الأب تجاه ابنه الذي لا يصلي ، وقد بلغ ١٢ عاماً وهو مميز ولم يبلغ الحلم ؟.. وما واجبي انا تجاهه إذا كنت أنا أخوه ؟
الجواب: على الأب ان يربي أولاده تربية إسلامية ، وقد ورد في روايات أهل البيت عليهم السلام ما يدلّ على الحث على تأديب الأولاد على الصلاة ، وهم أبناء سبع ، فليحاول بتشويقه ووعده وإيعاده على ان يباشر الصلاة بحيث تصبح عادة له ، فلا يتثاقل منها والعياذ بالله حين بلوغه .. وهذا ما يقتضيه واجب صلة الرحم عليك أيضاً بأن تشوقه لأداء الصلاة ، وتحثه على الاتيان بها .

السؤال ٣٤: اُم قامت بضرب ابنها ( وحرقه في يده ) .. هل تجب عليها فدية أم ماذا ، مع العلم بأن ابنها قد توفي ؟
الجواب: تستغفر ربها ، وتدفع الدية لوارثه ، إلا إذا عفا عنها .

السؤال ٣٥: ما حكم من ضرب الطفل ؟.. وهل يوجد كفارة لذلك ؟
الجواب: لا يجوز إلا للتأديب إذا توقف عليه ، والأحوط ان لا يتجاوز في ذلك ثلاث جلدات ، وأن يكون برفق بشرط أن لا يوجب ذلك إحمرار البدن أو إسوداده ، وفي جوازه بالنسبة للبالغين إشكال ، فالاحوط تركه .

السؤال ٣٦: المكلف إذا كان لديه اولاد ، واراد ان يهديهم جهاز جوال ، وعدم ضمانه لإستخدامهم المشروع للجهاز ، وكذلك ما حكم استخدام الانترنيت من قبل المراهقين مع العلم بدخولهم مواقع للدردشة ؟
الجواب: يجب على الاب المحافظة على تربية أولاده تربية دينية في هذا المجال وغيره .

السؤال ٣٧: ما هي الاساليب التي تتبعها المرأة في تربية ابنتها المراهقة على منهج أهل البيت عليهم السلام ؟
الجواب: تامرها بالمحافظة على الحجاب ، وعدم الاختلاط بالاجانب ، واجتناب التكلم بما لا يليق معهم ، مضافا الى الوظائف العامة من الطهارة والصلاة ونحوهما ، ومضافا الى التحلي بالاخلاق الاسلامية السامية .

السؤال ٣٨: على من تقع مسؤلية التربية من ناحية المسائل الشرعية وغيره من الامور الحياتية في الشرع على الام او الاب ، او على الاثنان معاً ؟ واذا الوالدان منفصلين .. على من تقع المسؤولية ؟
الجواب: هذا من شؤون الحضانة ، وهي مشتركة بينهما الى ان يبلغ الولد سنتين ، ثم تختص بالاب سواء انفصلا ، ام لم ينفصلا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى