علاقات الوالدين والأبناء

أحكام طاعة الوالدين

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: اذا طلب الأب من ابنه امرا ، وطلبت الأم عكس طلب الأب ، فما واجب الأبن اتجاه ذلك ؟ وما تكليفه ؟
الجواب: لاتجب اطاعة الوالدين إلا إذا كانت المخالفة موجبة لايذائهما من باب الشفقة على الولد ، وحينئذٍ تجب إطاعة الام اذا اختلفا في ذلك .

السؤال ٢: أنا طالب أدرس في المرحلة الثانوية ، وبقي علي سنتان ، ولكن ليس لدي أي رغبة في إكمال دراستي الأكاديمية بينما توجد لدي الرغبة الشديدة في طلب العلم والمهاجرة الى قم المقدسة ، ووالداي ليسا راضيين على فكرة خروجي من المدرسة ويريدان مني مواصلة المرحلة الثانوية على الأقل ، لكني مصر على الخروج وبشدة من المدرسة لكي أتفرغ تماما لدراسة العلوم الإسلامية ؟
الجواب: إذا كان خروجك موجب لتأذيهما الناشئ من الشفقة عليك ، فلا يجوز، والأفضل لك أن تواصل دراستك الاكاديمية ، وفي الوقت نفسه تستفيد من عالم المنطقة ، أو المواقع الشيعية التي تبث دروس الحوزة للوصول الى بغتيك .

السؤال ٣: شخص تزوج من فتاة ولم تكن أمه راضية بزواجه هذا ، ولم يكن يعلم بأنها سوف تقاطعه ولن ترضى عنه ابداً ، والآن وبعد مرور اكثر من سنة على زواجه تقول أن زواجه قد أضر بصحتها وتأمره ان يطلقها أو أنها لن ترضى عليه الى أن تموت ، علما بأنه حاول استرضاءها عدة مرات من دون جدوى ، فهل يجب عليه الاستجابة لطلبها ؟
الجواب: لايجب عليه الطلاق ولايحق لوالدته المطالبة بذلك .

السؤال ٤: هل يجوز الالتحاق بالجامعة في مثل لبنان وكيف اذا نهاها الاب عن ذلك لاقتناعه بافضلية ابتعادها عن جو الاختلاط؟
الجواب: يجوز مع مراعاة الحدود الشرعية وتجنب ما يجرّك الى الفساد وإن كان الاولى ترك ذلك لما فيه من الخطر العظيم على الدين ولابد لك من الاستشارة من اهلك وذويك وخصوصاً والديك وإن نهاك احدهما وكان نهيه من باب الشفقة عليك وعلى مستقبلك وكان في الالتحاق بالجامعة ايذاء له فلا يجوز شرعاً .

السؤال ٥: متى يجب على الولد اطاعة أوامر ابويه؟
الجواب: اذا كانت مخالفته لها موجبة لاذيتهما الناشئة من شفقتهما عليه لزم اطاعتهما .

السؤال ٦: شخص خطب أخت زوجة والده وبالرغم من انهم لم يعطوا غيره مع كثرة الخطاب إلاّ أنهم وافقوا عليه ، وعقد عليها وتزوجها إلاّ إن والدته لا تريدها وتقول له لابد أن تطلقها وإلاّ لا أرضى عنك وهو يحباً حباً كثيراً ويقول لقد وجدت ضالتي ، ووالده موافق على هذا ويقول له لا تطلقها ، وإذا تركها كذلك تكون شماتة على أهلها لأنهم تركوا غيره وأعطوه فماذا يجب عليه أن يفعل ؟
الجواب: لا يجب أن يطلقها .

السؤال ٧: اُم طلبت من ابنها أن يصلي صلاة مستحبة لوجه الله فقال الاب للأبن لا ، أذهب وأحضر لي ماءً .
أطيع أمر من أو أقدم امر من الاب أم الام ؟
الجواب: لا تجب الاطاعة في مثل هذه الاوامر وانما تجب فيما اذا كانت المخالفة توجب ايذائهما من جهة الشفقة على الولد . نعم يجب حسن المعاشرة والاحسان اليهما . ويشمل ذلك ايصال الماء مثلا اذا طلبه احدهما .

السؤال ٨: ما يقول سيدنا الجليل اطال الله بقاءه وكبت اعداءه في بعض الشباب الذين يدخنون السيجارة أو غيرها كالغليان دون رضا الوالدين ومع نهيهما له عن ذلك ؟
الجواب: اذا كان نهيهما من باب الشفقّة وكان ذلك موجبا لايذائها فلا يجوز.

السؤال ٩: إذا امتنع الاب من تزويج ابنته رغم وجود الخطاب لها ووقوعها في الحرج نتيجة ذلك ,فهل يحق لها الزواج الدائم أو الموقت من دون اذنه ؟
الجواب: يسقط اعتبار إذن الأب أو الجدّ للأب في نكاح الباكرة الرشيدة إذا منعاها من الزواج بكُفْئِها شرعاً وعرفاً حتّى یفوتها أوانه، هذا في الزواج الدائم، أما الموقت فلا یسقط علی الأحوط وجوباً

السؤال ١٠: ما هي حدود طاعة الولد لوالديه ,وما هي الامور التي يلزمه فيها طاعتهما ,( أكله ,ملبسه ,مكان اقامته ,مسكنه ,نوع علمه ,كيفية إنفاق أمواله ,,اختيار زوجته ,اختيار أسماء أولاده ,اختيار نوع دراسة اولاده ,دخوله إلى بيته وخروجه منه ,) ؟
الجواب: لا تجب الاطاعة في شيء من ذلك . وانما يجب على الولد الاحسان اليهما بالانفاق وتأمين حوائجهما في الحدود المتعارفة وحسبما يقتضيه حالهما . ويحرم الاساءة اليهما . ويجب عليه أن لا يعمل ما يستوجب ايذاءهما اذا كان ذلك ناشئاً من الشفقة عليه . ولا يجب التسليم لرغباتهما في خصوص ما يرجع الى الوالد اذا لم تكن ناشئة من الشفقة عليه .

السؤال ١١: تقدم الكثير للزواج بي ، وأنا ارفض ذلك ، نظراً لعدم التزامهم بالدين واخلاقياً . وقد تقدم شخص اجد فيه ما اتمنى ، ولكن اهلي يخالفون الزواج منه ، باعتبار ان حالته المادية ، ضعيفة.. فهل يجوز لي الزواج معه ، من دون رضاهم ؟.. وهل يصح الزواج الموقت منه ، لاتمكن من الجلوس معه والحديث عن الحياة الزوجية ، من دون رضاهما طبعاً ؟
الجواب: لا يصح زواجك إلا بإذن أبيك . وزواجك المؤقت ايضاً بدون إذنه ، باطل . وأما إذا أذن أبوك بالزواج معه ، فليس لامك أن تمتنع ، ولايجب عليك إطاعتها في ذلك ، إلا إذا كان ذلك يؤذيها ، وكان من باب الشفقة عليك .

السؤال ١٢: ماهي حدود طاعة الوالدين ؟.. وهل يدخل فيها ، ماإذا منع الوالد ابنه من شراء شيء ما – مع العلم ان ان هذا الشيء ، محلل شرعا – ويرى الإبن انه ينتفع به ؟ واذا كان الجواب بعدم الجواز.. فهل يجوز الشراء بدون علم الوالد ، وذلك لمنع الأذية ؟
الجواب: لا تجب إطاعتهما ، ولكن إذا كانت المخالفة موجبة لايذائهما ، وكان ذلك ناشئاً من شفقتهما عليه ، لم تجز. فمنع الوالد عن شراء شيء ، إذا كان لمصلحة نفسه مثلاً ، أولاي شيء آخر غير الشفقة على الولد ، لا تجب إطاعته .

السؤال ١٣: هل يجوز مخالفة الأب ، إذا كان يمنع إبنه من المشاركة في النشاطات الإسلامية ، سواء كانت سياسية أو إجتماعية ، علماً بأن هذه النشاطات تفتقر إلى الكوادر، و التخلف عنها يؤدي إلى ضعف هذه النشاطات الإسلامية المختلفة ؟
الجواب: يجوز ، ولكن إذا كانت المخالفة موجبة لإيذائه من جهة شفقته على الولد ، لم تجز .

السؤال ١٤: هل يجب على البنت تحصيل الاذن من الابوين ، حينما تريد الخروج من البيت للمشاركة في المجالس الدينية ؟
الجواب: لا يجب ولكن اذا كان خروجها يؤذيهم لشفقتهم عليها ، فلا يجوز لها ايجاد ما يؤذيهم كذلك.

السؤال ١٥: هل يعتبر رضا الاب في المهر، فيما اذا اتفق الزوجين على مهر محدد ؟
الجواب: لا يعتبر.

السؤال ١٦: ما هو حكم الابن الذي يطلب منه ابواه وباصراران يطلق زوجته ، وهم في اذية من عدم انجازه لرغبتهما ؟
الجواب: عليه ان يحاول جاهداً في تحصيل رضاهما ، ولايتجاوز الاسلوب اللين في الحديث معهما ويصاحبها بالمعروف ، ولكن اطاعتهما في مورد السؤال غيرواجبه وان اوجب ذلك تاذيهما .

السؤال ١٧: لو منع الأب والأم إبنهما المستطيع من الحج .. فهل يجب عليه إطاعتهما ؟
الجواب: لايجب ، بل لايجوز .

السؤال ١٨: هناك امرأة لها قريب بحاجة لكلية وهي تريد التبرع له بكليتها ، فمع اعتراض الاهل من الاب والام والاخوة وغيرهم على هذا التصرف ، نظرا لكون الاسرة قادرة من الجهة المادية على شراء كلية من متبرع اجنبي .. فهل يعد مخالفتها لرغباتهم نوعا من العقوق ام ان الرغبة في القيام بالمساعدة لوجه الله هو المقدم في هذه الحالة ؟
الجواب: لا يجوز لها مخالفة منع الأبوين في ذلك .

السؤال ١٩: اذا طلب الأب من ابنه امرا ، وطلبت الأم عكس طلب الأب .. فما واجب الابن اتجاه ذلك ؟ وما تكليفه ؟
الجواب: لاتجب اطاعة الوالدين ، إلا إذا كانت المخالفة موجبة لايذائهما من باب الشفقة على الولد ، وحينئذٍ تجب إطاعة الام اذا اختلفا في ذلك .

السؤال ٢٠: هل يجب طاعة الاب الذي امر ولده يحلق لحيته ؟
الجواب: لا يجب .

السؤال ٢١: هل يحق للوالدين منع ابنهما المستطيع من الحج ؟.. وهل يجوز للولد مخالفتهما ولو أوجب ذلك أذيتهما ؟
الجواب: ليس لهما ذلك ويجب عليه الحج ، نعم إذا منعاه عن طريق خاص وامكنه الذهاب عن طريق آخرلا يمنعان عنه ، تعين عليه ذلك ، إذا كانت المخالفة موجبة لايذائهما من باب الشفقة عليه .

السؤال ٢٢: ايهما اولى بالطاعة الزوج ام الوالدين ؟
الجواب: يختلف باختلاف الموارد .

السؤال ٢٣: هل يجب على الولد إستشارة والديه في كل ما سيفعله ، مثل الذهاب الى منتديات ، تسوق ، معارض سفر ، أو التأخر الى ساعة متأخرة من الليل … الى غير ذلك ؟
الجواب: لا يجب ، ولكن لا تجوز مخالفتهما إذا كان ذلك موجباً لايذائهما من باب الشفقة عليهما .

السؤال ٢٤: انا بنت عمري ٢٣ ، تخرجت من كلية الهندسة ، وحصلت على وظيفة اشتغل فيها ، وربما يكون دوامي بالليل يوم واحد بالاسبوع ، ووالدي لا يرضى .. فهل يحق له الاعتراض ومنعي عن العمل ، لانه لا يرضى لي العمل ليلاً ؟
الجواب: لا تجوز مخالفته إذا كان ذلك يؤذيه ، شفقة عليك كما هو الظاهر .

السؤال ٢٥: أ هل يجب على الولد أن يتزوج كرهاً وغصباً كما يختار والده ؟ أم يجب على الأب تزويج ولده ممن يختار ؟
ب إذا كان هناك شخص يستطيع التداخل بين الولد ووالده لإنهاء الموضوع وإصلاح ذات البين وإتمام الزواج وإنهاء المسألة برمتها ، فهل من تكليف شرعي عليه ؟
الجواب: أ لا يجب على الولد قبول من يختار والده .
ب يستحب له القيام بذلك ، بل لا ينبغي تركه .

السؤال ٢٦: استطراداً لما سألته سابقاً بشأن الزواج حيث أني شاب مقتدر والحمد لله ومحتاج جداً للزواج ولكن المشكلة هي المعارضة الشديدة من قبل الوالدين العزيزين أطال الله في عمرهما بسبب كوني طالباً صغير السن ومحدود الدخل وأنا لا أرى ذلك صحيحاً ويؤيدني الكثير من أهل الخبرة بالموضوع فأنا طالب متفوق ولي دخل ممتاز نسبياً.
جوابكم الشريف كان نصه: ( يتزوج وليس لأمه منعه ).
ولكن تلك الإجابة لم تكن كافيه لإقناع الوالدين رغم الوجوب الذي أفادته ، رغم أنهما متدينان ومثقفان . والمسألة لم تعد مسألة فقهية فحسب كما أني أريد إحراز رضاهما ما استطع ، فأرجو التفضل بالإجابة على ما يلي :
١- كيف يؤثر الزواج على طلب العلم ؟
٢- هل الشاب الذي بلغ العشرين من العمر صغير على الزواج ؟ وهل يُخشى ألا تقبل به من يتقدم إليها ؟
٣- كيف أجمع بين رضا الوالدين وإكمال نصف الدين ؟
٤- العائلة مقتدرة ولكنها توجه اهتمامها حالياً إلى مشروع خيري سيوقف لأبي عبد الله الحسين عليه السلام ، والوالدان يعتقدان أولوية هذا المشروع، فهل هو حقاً أولى؟ وهل إقامة حفلة الزواج الكبيرة التي يتوقعها المجتمع من عائلة ميسورة كعائلتي تشكل حائلاً بيني وبين الزواج ؟
الجواب: ١ لا يؤثر سلبياً بل يساعد عليه .
٢ نعتقد أن هذا السن مناسب جداً للزواج ولا يخشى من رده .
٣ حاول ارضاءهما فإن لم يرضيا فرضا الله تعالى أولى بالاهتمام .
٤ ليس ذلك المشروع أولى من الزواج ولا حاجة إلى إقامة حفل كبير .

السؤال ٢٧: تقام في منطقتنا مواكب عزاء ، ولكن هذه المواكب قد تعرض من يحضر اليها بالضرر من قبل الحكومة ، وبعض الاباء يمنع ابنائه من الذهاب إلى هذه المواكب خوفا عليه من الضرر ، علماً بأن الشاب عالم بما يجري في الموكب تماماً .. فما هو حكم ذهاب الشاب إلى المواكب رغم عدم رضاء الأب عنه ؟
الجواب: لا يجوز إيذاء الوالدين ، إذا كان من جهة الشفقة على الولد .

السؤال ٢٨: هل طاعة الوالدين واجبة في كل ما يأمرون ؟
الجواب: لا تجب الطاعة في حد ذاتها ، وإنما يجب الاحسان إليهما وتأمين حوائجها حسب المتعارف ، ويجب اجتناب ما يؤذيهما إذا كان التأذي ناشئاً من الشفقة عليه ، حتى لو لم ينهاه الوالدان .

السؤال ٢٩: اذا امر الاب ابنه بالاقتداء بامام ، والولد لا يعتقد بعدالته .. فما هو تكليفه ؟
الجواب: لا يقتدي ، ولا يجوز طاعة الاب في مورد كهذا .

السؤال ٣٠: أنا أحب فتاة كثيراً ، وأريد الزواج منها ، ولكن والدتي واهلي يرفضون ذلك .. فماذا نعمل في هذا الموقف ونحن متفقان على الزواج ؟
الجواب: يجوز لك الزواج منها بإذن أبيها أو جدها ، وليس لأهلك أن يمنعوك عن ذلك ، ولكن لا ينبغي لك مخالفة الوالدين ، بل لا يجوز إيذاؤهما إذا كان ناشئاً من شفقتهما عليك ، ولا يصح تمتعك بها بدون إذن أبيها أوجدها لأبيها .

السؤال ٣١: هل تتوقف الدراسة على رضا الأب ؟
الجواب: لاتتوقف ، ولكن إذا كان اشتغالك بالدراسة موجباً لتأذيه ، وكان منشأ ذلك لشفقته عليه باعتبار استلزامها ما يقتضيها ، فيلزم متابعة امره .

السؤال ٣٢: ما حكم زيارة الإمام الحسين عليه السلام مع العلم اني لا أخاف على مالي وعلى نفسي ، ولكن والداي يمنعانني خوفاً علي ؟
الجواب: لايجوز إيذاء الوالدين إذا كان ناشئاً عن شفقتهما عليك .

السؤال ٣٣: تقدم لخطبة ابنتي شاب مؤمن متدين على خلق عالي ، وعرفناه عن قرب لمدة تزيد على ثلاث سنوات ، فأنا وزوجتي وابنتي موافقون على هذا الزواج ، ولكن والدي الذي هو يكون جد ابنتي رافض هذا الزواج ، لأن هذا الشاب لبناني الجنسية ونحن كويتيون .. فهل تزويج ابنتي من هذا الشاب يكون عقوقا للوالد ؟
الجواب: ليس عقوقاً له .

السؤال ٣٤: أخ مؤمن يروم الزواج من امرأة صالحة ، ووالدته ترفض ذلك ، وتهدد بالقطيعه إن فعل .. فهل عليه إثم إن خالفها ؟
الجواب: لا إثم عليه ، ولايجب طاعتها إذا لم يكن النهي عن شفقة .

السؤال ٣٥: هل تجب طاعة الأب في حالة رفضه لانضمام ابنته في جمعية ثقافية وسياسية بدافع الخوف عليها ، وبشكل يرى فيه أنه يتأذى بذلك رغم ان حصول الخوف غير وارد على مسرح الواقع المعاش بل هو منتفي ؟
الجواب: لا تجوز المخالفة في مفروض السؤال .

السؤال ٣٦: سألنا عن انه هل يحق للآباء التدخل في زواج أبناءهم بالرفض ؟.. وهل يجب على الأبناء الاستماع لرأي الآباء وإتباعه ؟ وكان الجواب : يحق للولد الاستقلال بالأمر في الزواج ، ولكن إذا كان ذلك مما يؤدي الى تأذيهما شفقة منهما عليه فلا يجوز .
هل هذا معناه ان الشخص إذا أراد الزواج ولم يوافق والديه على ذلك ، وأكيد أنهما سيتأذيان إذا تزوج وبذلك لا يتزوج الشاب ؟
وثانياً : على حسب علمي : ان للشاب حق الزواج مؤقتاً أو دائماً من دون إذن الوالدين ، السؤال : إذا كان محتاجاً للزواج ولم يقدر أن يصبر عنه هل هذا معناه ان لا يتزوج ؟
سؤال آخر: إذا كانا لا يريدان له ان يتزوج الى ان ينتهي من الجامعة مثلاً ، ويتأذيان إذا فعل الآن وتزوج .. هل هذا يعتبر مانعاً شرعياً له عن الزواج وبذلك لا يتزوج ؟
هل يجوز وضعهم تحت الامر الواقع ؟.. وهل يبطل بذلك العقد سؤاء دائما أو منقطعاً ؟
الجواب: لا يجب الاستئذان من الوالدين ، ولكن إذا منعاه من الزواج ولم يكن واجباً عليه كما لو كان يقع في الحرام بدونه وكان منعهما من جهة الشفقة عليه لا من جهة الاستبداد في الرأي ونحو ذلك ، كما لو منعاه من الزواج بفتاة خاصة لبعض الملابسات التي يخافان بسببها على ولدهما ، ففي مثل هذه الحالة لا يجوز له الزواج الموجب لإيذائهما ، ومع ذلك فلو تزوج كان صحيحاً ، واما إذا منعاه لاسباب تافهة وعقائد غير صحيحة ، أو لاستبدادهما بالأمر ونحو ذلك ، فلا تجب إطاعتهما وكذلك لا تجب الاطاعة إذا كانت المخالفة غير موجبة لايذائهما ، كما لو تزوج من دون علمهما زواجاً منقطعاً مثلاً ، فإن ذلك لا يحرم وإن منعاه قبل ذلك ، وكان منعهما من باب الشفقة عليه .

السؤال ٣٧: يعارض والدي رغبتي في العمل بالمستشفى بحجة ان ذلك في غير مصلحتي ، كما ويعارض أيضاً رغبتي في العمل بالتدريس في منطقة تبعد عدة ساعات عن مكان اقامتي، مع العلم ان الحصول على وظيفة التدريس في مكان قريب من مكان اقامتي أمر مستحيل .. فهل يجب عليّ طاعته في ذلك ؟.. وهل مخالفتي لرغبته تعد عقوقاً له ؟
الجواب: إذا كانت مخالفته موجبة لتأذيه الناشيء من شفقته عليك ، فلا تجوز المخالفة .

السؤال ٣٨: ماذا لو تعارضت أقوال الوالدين في المسائل الشرعية مع المرجع الديني في الاُمور الدينية والدنيوية .. فماذا يفعل الشخص .. هل يطيع الوالدين ولا يلتزم بكلام المرجع الديني الذي يقول وجوب تقليده في جميع الاُمور ، أم يستمع لكلام المرجع ، وهو والقرآن يوصي بطاعة الوالدين ، هذا الكلام إذا الوالدين غير مشركين بالله ، ولا يحثون ابنهم على ذلك ، وانما فقط كما ذكرت في الاُمور الدينية والدنيوية ، وربما فيه اذىً عليهم من جراء الشفقة على ابنهم ، عندما يخالف كلامهم المرجع الاسلامي ؟
الجواب: إذا لم يكن طلبهما منه ترك واجب أو فعل حرام وكان ترك امتثاله موجباً لأذيتهما الناشئة من الشفقة عليه فلا يجوز له المخالفة .

السؤال ٣٩: الذي اعرف انه يجب على الولد امتثال نواهي أبيه ، إذا كانت ناشئة من الخوف عليه ، ويجب على الابن امتثال أي أمر ونهي من والده إذا كان التخلف عن ذلك سبباً في ايذائه :
إذا كان الأب يقول على كل كبيرة وصغيرة (هذا يؤذيني ) ، ويغضب على ابنه ولا يكلمه عند مخالفته لما يريد ، حتى لبعض الاُمور الشخصية الخاصة بالولد ، فتراه يقول هكذا بالنسبة لكل ما يخالف رأيه ، مثلاً يقول للولد لا تخرج بدون اذني ، وخروجك بدونه ايذاء لي ، ويقول للابن يؤذيني خروجك من البيت مع غيري أنا أو اخوانك ، فيؤذيه خروج الابن مع أصدقائه حتى إلى الأماكن القريبة مثلاً ، يؤذيني ذهابك إلى بيت فلان ، أو إلى المكان الفلاني مثلاً ، يقول يؤذيني صداقتك لفلان مثلاً ، يؤذيني تأخرك في المكان الفلاني ، وغير ذلك كأن يقول يؤذيني عدم فعلك لكذا ، أو فعلك لكذا مؤذي .. فهل يجب على الولد امتثال أمثال هذه الأوامر ، كلاً أو بعضاً ؟
الجواب: إذا كانت المخالفة موجبة لايذائه ، وكان ذلك ناشئاً من الشفقة على الولد ، فلا تجوز .

السؤال ٤٠: هل يجوز للخطيب الخروج مع زوجته من دون علم والدها، مع العلم انه تم إنهاء اجراءات الزواج ، ولم يبقَ سوى حفلة العرس ؟.. وهل يجوز للوالد منعهم من الخروج، أو تحليفهم على ذلك جائز أم لا ؟
الجواب: إذا كان ذلك بعد اجراء العقد ، فالأولى ارضاء الوالد بذلك ، وإذا كان الخروج معه موجباً لتأذي الأب الناشيء من شفقته عليها ، فلا يجوز لها مخالفته ما دامها لم تنتقل إلى بيت الزوجية .

السؤال ٤١: إلى أي حد جعل الإسلام مصير الأولاد مرتبطا برغبة آبائهم بحيث لا تجوز لهم مخالفتهم، أو ان مخالفتهم تسبب للولد عدم التوفيق ؟ أنا شاب اريد التوجه لطلب العلوم الدينية ، لكن والدي غير موافق ، لأسباب أراها أقرب إلى الاعتباطية منها إلى الموضوعية، أنا أرى ان مستقبلي في طلب العلوم مع تصادم رغبتي مع ارادة والدي أي الرغبتين تقدم ؟
الجواب: بالنسبة إلى ما يرجع إلى شؤون الولد مما يترتب عليه تأذي أحد أبويه فهو على قسمين :
أ ان يكون تأذيه ناشئاً من شفقته على ولده ، فيحرم التصرف المؤدي إليه ، سواء نهاه عنه أم لا .
ب ان يكون تأذيه ناشئاً من اتصافه ببعض الخصال الذميمة كعدم حبه الخير لولده دنيوياً كان أم اخروياً .
ولا أثر لتأذي الوالدين إذا كان من هذا القبيل ، ولا يجب على الولد التسليم لرغباتهما من هذا النوع ، وبذلك يظهر ان إطاعة الوالدين في اوامرهما ونواهيهما الشخصية غير واجبة في حد ذاتها .

السؤال ٤٢: أنا مقبل على الزواج ووالدتي تريدني أن أتزوج فتاة من اختيارها ، وأنا أعلم بأن مخالفتي لها سوف يؤثر على علاقتي بها ، حيث أني أحبها كثيراً .. فهل يجب عليّ بأن أوافق على الفتاة التي تختارها والدتي ؟
الجواب: الأفضل ان تختار من تختارها ، وإلا فحاول ان ترضيها .

السؤال ٤٣: هل يجب مخالفة الاُم في حالة عدم موافقتها لي بالذهاب إلى الجهاد في سبيل الله ؟
الجواب: لا یجب إذا لم یكن الجهاد متعیّنا علیك.

السؤال ٤٤: أنا طالب في المدرسة ، ولكن لا أحب الدراسة ، وعائلتي مصرة على أن أدرس ، وانا لا أحب أن أدرس ، وحالياً أمارس الغش في الامتحانات وغيرها ، ولكن أحب أن أدرس عن الدين وعن الفقه وما شابه ذلك ، وأما الدروس التي يعلمونا عن المحاسبة وما شابه لا أرغب في الدراسة فيها ، أحب أدرس في الدين فقط ، وأريد الجواب من سماحتكم ؟
الجواب: لا يجوز الغش ، ولا يجوز مخالفة الأب والأم إذا كانت موجبة لتأذيهما الناشئة من الشفقة على الولد .

السؤال ٤٥: إذا نويت السفر لطلب العلم ، وأمرتني أمي بالسفر ، ونهاني أبي عنه ، وطاعتي لأبي تسبب لي الإحراج ولا يسبب سفري أذية له .. هل أطيع أمي ؟.. وكيف أتعامل مع أبي ؟
الجواب: إذا لم يمكن الجمع فلا يبعد تقديم رغبة الام .

السؤال ٤٦: هل يجب إطاعة الوالدين ، أم هو مستحب مؤكد ؟.. وهل المستحب المؤكد بمثابة الواجب ؟
الجواب: لا تجب ، ولكن إذا كانت المخالفة موجبة لايذائهما الناشئ من الشفقة على الولد لم تجز .

السؤال ٤٧: هل يجب على الولد ان يستأذن والديه ( الاُم والأب ) من أجل صيام المستحب ( ان يصوم صوما مستحبا ) ؟
الجواب: لا يجب .

السؤال ٤٨: أنا فتاة حديثة التخرج وأريد الانضمام للجامعة ، ولكن أبي وهو رجل دين يمنعني من ذلك ، ويريد مني الانضمام الى الحوزة العلمية ، المشكلة أني أرغب في دراسة أخرى ولكنه يرفض مجرد الفكرة .. ماذا أفعل ، بالرغم من اني اريد المواصلة ، ولا اريد ان اكون عاقة لوالدي ؟
الجواب: إذا كان ذلك يؤذي والدك شفقة عليك فلا يجوز .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى