الصوم

أحكام متفرقة في الصوم | فتاوى السيد الخامنئي

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد علي الخامنئي وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: إذا حاضت المرأة فی حال صوم النذر المعیّن، فما هو حکمها؟
الجواب : یبطل صیامها بطروء الحیض ویجب علیها قضاؤه بعد الطهارة.

السؤال ٢: شخص یسکن فی میناء دیر، صام منذ الیوم الأول من شهر رمضان وحتی الیوم السابع والعشرین منه، وفی صباح الیوم الثامن والعشرین سافر إلی دبی فوصلها فی الیوم التاسع والعشرین، فرأی أنهم أعلنوا عن حلول العید هناک، والآن رجع إلی وطنه، فهل یجب علیه قضاء ما فاته من صوم؟، وإذا قضی یوماً واحداً فسیصبح شهر رمضان ثمانیة وعشرین یوماً بالنسبة له، وإذا أراد أن یقضی یومین ففی الیوم ٢٩ کان موجوداً فی مکان أُعلن فیه العید، فما هو حکم هذا الشخص؟
الجواب : إذا کان إعلان العید یوم التاسع والعشرین فی ذلک المکان علی النحو الصحیح الشرعی فلا یجب علیه قضاء ذلک الیوم، ولکن فی فرض وحدة أفق المکانین یکشف ذلک عن فوت الصیام منه فی أول الشهر، فیجب علیه قضاء یومین.

السؤال ٣: لو أن صائماً أفطر عند الغروب فی بلد ثم سافر إلی بلد آخر لم تغرب فیه الشمس، فما هو حکم صوم یومه؟ وهل یحوز له هناک تناول المفطر قبل غروب الشمس؟
الجواب : صحّ صومه وجاز له تناول المفطر فی ذلک البلد قبل غروب الشمس بعدما کان قد أفطر عند الغروب فی بلده قبل ذلک.

السؤال ٤: أوصی شهید أحد أصدقائه بأن یقضی عنه شیئاً من الصیام احتیاطاً، وورثة الشهید غیر ملتزمین بمثل هذه الأمور، ولایمکن طرح الأمر علیهم، وهناک مشقة فی الصیام علی ذلک الصدیق، فهل یوجد حل آخر؟
الجواب : إذا أوصی صدیقه إلیه بأن یصوم بنفسه فورثة الشهید لیس علیهم تکلیف فی هذا المجال، وذلک الشخص إذا کان صیامه نیابةً عن الشهید حرجاً علیه فالتکلیف ساقط عنه أیضاً.

السؤال ٥: أنا شخص کثیر الشک، أو بتعبیر أدق کثیر الوسوسة، وخصوصاً فی المسائل الدینیة، ولا سیما فروع الدین والمسائل الشرعیة، ومن تلک الموارد: أننی فی شهر رمضان الماضی شککت فی أنه هل دخل فی فمی غبار غلیظ وابتلعته أم لا؟ أو أن الماء الذی أدخلته الی فمی هل أخرجته ولفظته أم لا؟ فهل صومی صحیح أم لا؟
الجواب : صومک فی مفروض السؤال محکوم بالصحة، ولا اعتبار بمثل هذه الشکوک.

السؤال ٦: هل ترَون أن حدیث الکساء الشریف المنقول عن السیدة فاطمة الزهراء (سلام الله علیها) حدیث معتبر، ویمکن نسبته إلیها أثناء الصوم؟
الجواب : إذا کانت النسبة بطریقة الحکایة والنقل من الکتب التی ورد فیها فلا بأس بها.

السؤال ٧: نسمع من بعض العلماء وغیرهم بأن الشخص إذا دُعی أثناء الصوم المستحب الی تناول شیء من الطعام یمکنه قبول دعوته وتناول شیء من ذلک الطعام، ولا یبطل صومه، ویبقی له ثوابه، نرجو إبداء وجهة نظرکم فی ذلک؟
الجواب : قبول دعوة المؤمن للإفطار فی الصوم المستحب أمر راجح شرعاً، وبتناول الطعام بدعوة من أخیه المؤمن، وإن کان یبطل صومه لکنه لا یُحرم من أجره وثوابه.

السؤال ٨: وردت الأدعیة الخاصة بشهر رمضان علی هیئة دعاء الیوم الأول ودعاء الیوم الثانی الی آخر الأدعیة، فما هو حکم قراءتها فیما إذا کان هناک شک فی صحتها؟
الجواب : علی أی حال لا إشکال فی قراءتها إذا کانت برجاء الورود والمطلوبیة.

السؤال ٩: إذا أراد شخص الصوم، ولم یستیقظ لیلاً لیتناول السحور، ومن أجل ذلک لم یتمکن من صوم الغد، فهل ذنب عدم صوم ذلک الشخص بذمته أم بذمة مَن لم یوقظه؟ وإذا صام الشخص من غیر أن یتناول طعام السحر، فهل صومه صحیح؟
الجواب : فی مفروض السؤال لیس علی الآخرین شیء، والصوم من غیر تناول طعام السحر صحیح.

السؤال ١٠: ما هو حکم صوم الیوم الثالث من أیام الإعتکاف فی المسجد الحرام؟
الجواب : لو کان مسافراً، فإن نوی إقامة العشرة فی مکة المکرمة أو نذر الصوم فی السفر وجب علیه بعد صوم یومین إکمال اعتکافه بصوم الیوم الثالث، وأما لو لم ینوِ الإقامة ولا نذر الصوم فی السفر فلا یصح منه الصوم فی السفر، وبدون صحة الصوم لا یصح اعتکافه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى