الصلاة – أحكام المسـافر

أحكام الوطن | فتاوى السيد الخامنئي

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد علي الخامنئي وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: إننی من موالید مدینة “طهران”، ووالدیّ فی الأصل من أهالی مدینة “مهدی شهر”، ولهذا فإنهما یسافران عدة مرات خلال السنة الی “مهدی شهر”، وأنا تبعاً لهما أسافر معهما أیضاً، فما هو حکم صلاتی وصومی؟ علماً بأننی لا أنوی العودة الی مدینة والدیّ للسکنی فیها، بل عازم علی البقاء فی طهران.
الجواب : فی الفرض المذکور یکون حکم صلاتک وصومک فی وطن أبویک الأصلی هو حکم صلاة وصوم المسافر.

السؤال ٢: إننی خلال السنة أسکن ٦ أشهر فی مدینة و ٦ أشهر فی مدینة أخری هی مسقط رأسی ومحل سکنی عائلتی ومحل سکنی أیضاً، ولکن السکن فی المدینة الأولی لیس متتالیاً، بل بصورة منقطعة مثلاً: أمکث هناک أسبوعین أو عشرة أیام أو أقل من ذلک، ثم أعود الی مسقط رأسی ومحل سکن عائلتی، وسؤالی هو: إننی عندما أقصد البقاء فی المدینة الأولی دون العشرة أیام، فهل حکمی حکم المسافر أم لا؟
الجواب : إذا کنت تعیش فی ذلک المکان مدّة بحیث لا تعدّ مسافرا تصلّی هناک تماما و تصوم.

السؤال ٣: من أراد أن یبقی فی مکان لسنوات فإلی أی مدة یلزم قصد البقاء لیصبح ذلک المکان وطناً له؟ وهل یختلف إذا کان البقاء بقصد العیش فحسب أو الشغل أو کلیهما؟
الجواب : إذا کان قاصدا السکن فیه لمدة سنة أو سنتین فصلاته فیه تمام و صومه صحیح.

السؤال ٤: شخص یکون وطنه “طهران”، وأراد حالیاً أن یختار السکن فی إحدی المدن القریبة من “طهران” علی أن یتخذها وطناً لنفسه، وحیث إن محل کسبه وعمله الیومی فی “طهران” فلا یتمکن من البقاء فی هذه المدینة لمدة عشرة أیام فضلاً عن ستة أشهر حتی تصیر وطناً له، بل یذهب یومیاً الی محل عمله ویعود الی هذه المدینة فی اللیل، فما هو حکم صلاته وصیامه فیها؟
الجواب : لا یشترط فی تحقّق عنوان الوطن المستجدّ ـ بعد قصد التوطّن والسکن فیه ـ أن یکون سکنه فیه متواصلاً لمدّة، بل یکفیه بعد أن قصد اتّخاذه وطناً جدیداً أن یسکن بهذا القصد مدّة ـ ولو فی اللیل فقط ـ لیکون وطناً له. وکذلک لو قام بأعمال یقوم بها الإنسان عادة من أجل التوطّن فی مکان معیّن، من قبیل تهیئة المنزل واختیار محلّ التکسّب والعمل، فیتحقّق الوطن حتّی لو لم یمض علیه زمن.

السؤال ٥: مسقط رأسی ومسقط رأس زوجتی مدینة “کاشمر”، ولکنی بعد الإستخدام للعمل فی إحدی الدوائر الحکومیة إنتقلت الی مدینة “نیشابور”، إلاّ أن آباءنا ما زالوا یسکنون فی مسقط رأسنا، وفی بدایة الهجرة الی “نیشابور” أعرضنا عن وطننا الأصلی (کاشمر)، إلاّ أنه وبعد مرور ١٥ سنة إنصرفنا عن ذلک، فنرجو التفضل بما یلی:
(١) ما هی وظیفتنا ـ أنا وزوجتی ـ بالنسبة لمسألة الصلاة عندما نذهب الی بیت آبائنا ونقیم عندهم عدة أیام؟.
(٢) ما هی وظیفة أولادنا الذین وُلِدوا فی محل سکننا الفعلی (نیشابور) والذین بلغوا فی الوقت الحاضر سن التکلیف أثناء ذهابنا معهم الی مدینة آبائنا (کاشمر) والبقاء عندهم عدة أیام فی “کاشمر”؟
الجواب : بعدما أعرضتم عن وطنکم الأصلی (کاشمر) فلا یجری علیکما فیه حکم الوطن، إلاّ أن تعودا إلیه للعیش الدائم هناک مرة أخری مع الإقامة فیه بعد هذا القصد الی فترة، کما أنه لا یلحق ذاک البلد حکم الوطن بالنسبة لأولادکم، بل حکمکم جمیعاً فی ذاک البلد هو حکم المسافر هناک.

السؤال ٦: شخص له وطنان (وبالطبع هو یصلّی تماماً ویصوم فی کلا المکانین) فنرجو التفضل ببیان: هل الزوجة والأولاد الذین یکفلهم ویرعاهم یجب أن یتبعوا ولیّهم فی هذه المسألة، أو أن لهم أن یرَوا رأیهم فی ذلک بصورة مستقلة عنه؟
الجواب : یجوز للزوجة أن لا تتخذ وطن زوجها المستجد وطناً لها، ولکن الأولاد إذا کانوا صغاراً غیر مستقلین فی الإرادة والتعیّش، أو کانوا تابعین لإرادة الأب فی هذه المسألة، فوطن الأب المستجد یعتبر وطناً لهم أیضاً.

السؤال ٧: إذا کانت مستشفی الولادة خارج وطن الأب بحیث إنه لا بد للأم لکی تضع حملها من أن تنتقل الی المستشفی لأیام ثم تعود بعد أن تلد طفلها، فأیهما وطن هذا الطفل؟
الجواب :لا یکفی مجرد التولّد فی بلد فی صیرورة البلد وطناً له، بل وطنه هو وطن الوالدین الذی ینتقل إلیه بعد الولادة ویعیش و یترعرع مع والدیه فیه.

السؤال ٨: شخص یسکن منذ عدة سنوات فی مدینة الأهواز، ولکنه لم یتخذها وطناً ثانیاً لنفسه، فعند خروجه من هذه المدینة الی أکثر أو أقل من المسافة الشرعیة إذا عاد إلیها مرة ثانیة، فما هو حکم صلاته وصومه فیها؟
الجواب : فی الفرض المذکور لایترتب علیک أحکام المسافر فی ذلک المکان فتصلی فیه تماما و تصوم.

السؤال ٩: أنا شخص عراقی وأرید أن أُعرِض عن وطنی العراق، فهل أتخذ إیران کلها وطناً لی، أم أتخذ المنطقة التی أسکن فیها، أو لا بد أن أشتری داراً حتی أتخذ وطناً لی؟
الجواب : یُشترط فی الوطن المستجد قصد التوطّن فی مدینة خاصة معیّنة، والسکن فیها مدة بحیث یُعَـدّ عرفاً أنه من أهلها، ولکن تملّک الدار أو غیرها فیها لیس شرطاً.

السؤال ١٠: مَن هاجر من مسقط رأسه الی مدینة أخری قبل البلوغ، ولم یکن عالماً بمسألة الإعراض عن الوطن، وقد وصل الآن الی سن التکلیف فما هی وظیفته فی صلاته وصیامه هناک؟
الجواب : لو هاجر من مسقط رأسه تبعاً لأبیه وکان أبوه بانیاً علی عدم العودة للعیش هناک، فلا یجری فی حقه أیضاً حکم الوطن فی ذلک المکان.

السؤال ١١: إذا کان هناک وطن للرجل وهو لا یسکن فیه فعلاً، ولکن یذهب إلیه مع زوجته فی بعض الأحیان، فهل زوجته تصلّی فیه تماماً کما یصلّی هو أم لا؟ وإذا ذهبت الی ذلک المکان لوحدها فما هو حکم صلاتها؟
الجواب : مجرد کون ذلک المکان وطناً للزوج لا یکفی لأن یکون وطناً لزوجته، لکی یجری علیها فیه حکم الوطن.

السؤال ١٢: هل محل العمل حکمه حکم الوطن؟
الجواب : الاشتغال بعمل فی مکان ما لا یوجب صیرورة ذلک المکان وطنا، ولکن لو کان یسکن فی ذلک المکان وکان بانیا علی البقاء فیه لمدّة سنة أو سنتین فلا یکون بحکم المسافر، بل یصلّی تماما ویصحّ صومه.

السؤال ١٣: ما هو المراد بإعراض الشخص عن وطنه؟ وهل مجرد تزوج المرأة وذهابها مع زوجها حیث یشاء إعراض أم لا؟
الجواب : یتحقّق الإعراض بالخروج من الوطن مع العزم علی عدم العودة إلیه، ویتحقّق أیضا بحصول العلم أو الاطمئنان بعدم إمکان العودة. ومجرّد انتقال المرأة إلی بیت زوجها فی مدینة أخری لا یستلزم إعراضها عن وطنها الأصلی.

السؤال ١٤: نرجو أن تبیّنوا نظرکم حول مسألة الوطن الأصلی والوطن الثانی؟
الجواب : الوطن الأصلی: هو المکان الذی نشأ الإنسان فیه بدایة حیاته (أی مرحلة الطفولة والمراهقة) وترعرع وکبر. والوطن الثانی: هو المکان الذی یختاره المکلّف لسکنه دائما، ولو لعدّة أشهر فی السنة، أو لمدّة طویلة کأربعین أو خمسین سنة.

السؤال ١٥: والدیّ من أهالی مدینة “ساوة”، وکلاهما جاءا الی طهران فی سن الصبا وسکنا فیها، وبعد الزواج جاءا الی مدینة “جالوس” وسکنا فیها من أجل أنها کانت محل عمل والدی، وعلیه ففی الوقت الحاضر کیف أصلّی أنا فی “طهران” و”ساوة”، علماً بأننی ولدت فی طهران إلاّ أننی لم أُقم فیها أبداً؟
الجواب : فی الفرض المذکور، حکمک حکم سائر المسافرین.

السؤال ١٦: ماذا تقولون فی شخص لم یُعرِض عن وطنه وهو مقیم حالیاً فی مدینة أخری منذ ست سنوات، ففی الوقت الذی یرجع فیه الی وطنه هل یصلّی تماماً أم قصراً، علماً بأنه ممن بقی علی تقلید الإمام الراحل (قدّس سرّه)؟
الجواب : ما لم یُعرِض عن وطنه السابق فحکم الوطن فی حقه باقٍ علی حاله، ویُتِم صلاته هناک ویصح منه صومه.

السؤال ١٧: طالب جامعی إستأجر بیتاً فی مدینة “تبریز” لأجل الدراسة فی الجامعة هناک لمدة أربع سنوات، وعلاوة علی ذلک فإنه ینوی البقاء فی “تبریز” بصورة دائمة إذا أمکن ذلک، وحالیاً وفی أیام شهر رمضان المبارک یتردّد الی وطنه الأصلی فی بعض الأحیان، فهل یُعدّان وطنین له أم لا؟
الجواب : إذا لم یکن لدیه فی الوقت الحاضر قصد قطعیّ للتوطّن الدائم فی محلّ الدراسة فلن یجری علیه حکم الوطن فی ذلک المکان. ولکن فی الفرض المذکور لا یجری علیه حکم المسافر فیه، فیصلّی تماما ویصحّ صومه. أمّا وطنه الأصلی فیبقی علی وطنیّته ما لم یعرض عنه.

السؤال ١٨: ولدت فی مدینة “کرمانشاه” ومنذ ست سنوات أسکن فی مدینة “طهران”، ولکنی لم أُعرِض عن وطنی الأصلی، وقد قصدت التوطّن فی “طهران” أیضاً، فإذا کنا نتنقّل فی کل سنة أو سنتین من منطقة الی أخری من مناطق “طهران”، فما هو حکم صلاتی وصومی فیها؟ وبما أننا نسکن فی المنطقة الجدیدة (داخل “طهران”) لأکثر من ٦ أشهر، فهل یجری علینا فیها حکم الوطن أم لا؟ وکیف تکون صلاتنا وصیامنا عندما نذهب ونعود طوال النهار الی مختلف نقاط “طهران”؟
الجواب : إذا قصدت التوطّن فی “طهران” الحالیة، أو فی محلّة منها، فتکون کلها وطناً لک، ویجری علیک فی جمیع نواحی “طهران” الحالیة حکم الوطن من تمامیة الصلاة وصحة الصوم، وتردّدک داخل “طهران” الحالیة لا یلحقه حکم السفر.

السؤال ١٩: شخص من أهل القریة، ومکان عمله وسکنه حالیاً فی “طهران”، ووالداه یعیشان فی القریة، ولدیهما فیها أملاک، وهو یذهب الی هناک لزیارتهما أو لمساعدتهما، ولکن لیس له رغبة فی العودة للسکن هناک أصلاً، مع العلم بأنها مسقط رأسه، فکیف تکون صلاته وصیامه فیها؟
الجواب : إذا لم یکن ناویاً للرجوع الی تلک القریة لأجل السکن والعیش فیها بل کان عازماً علی عدم الرجوع الیها، فلا یجری فی حقه هناک حکم الوطن.

السؤال ٢٠: هل یُعتبر مسقط الرأس وطناً وإن لم یسکن الشخص فیه؟
الجواب : إذا بقی فی ذلک المکان مدّة من الزمن (أی فترتی الطفولة والمراهقة)، ونشأ وترعرع وکبر فیه یجری علیه حکم الوطن ما لم یعرض عنه، وإلاّ فلا.

السؤال ٢١: ما هو حکم صلاة وصوم مَن یقیم فی بلد لیس وطناً له لسنوات طویلة (٩ سنوات) وهو ممنوع حالیاً من العودة الی وطنه، ولکنه یقطع بالعودة إلیه فی یوم ما؟
الجواب : فی مفروض السؤال لایعد مسافرا و صلاته فیه تمام و صومه صحیح.

السؤال ٢٢: أمضیت ست سنوات من عمری فی القریة وثمانی سنوات فی المدینة، وجئت الی “مشهد” لأجل الدراسة حالیاً، فما هو حکم صلاتی وصومی فی کل من هذه الأماکن؟
الجواب : القریة التی ولدت فیها إذا عدّت عرفا وطنا أصلیّا لک تصلّی فیها تماما ویصح ّصومک، أمّا فی صورة الشکّ بصدق الوطن وعدمه فلا بد من الإحتیاط. وأمّا إذا لم تکن قد ولدت فیها وشککت فی صدق الوطن علیها فلا تترتّب علیها أحکام الوطن. أمّا بالنسبة للمدینة التی سکنت فیها أیضا لعدّة سنوات فإن کنت قد اتّخذتها وطنا فتبقی علی وطنیّتها ما لم تعرض عنها. وأمّا مدینة مشهد فإن لم تقصد التوطّن فیها فلا تعدّ وطنا لک. نعم إذا کنت ناویا السکن فیها سنة أو سنتین علی الأقلّ فتصلّی فیها تماما ویصحّ صومک.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى