الصلاة – أحكام المسـافر

أحكام من كان السفر عمله أو مقدمة لعمله | فتاوى السيد الخامنئي

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد علي الخامنئي وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: مَن کان السفر مقدمة لعمله، فهل علیه التمام فی سفره، أو یختص ذلک بمن یکون عمله السفر حتماً؟ وماذا یعنی بقوله المرجع الدینی کالإمام الخمینی (قدّس سرّه): “مَن کان شغله السفر”؟ وهل یوجد لدینا شخص یکون نفس السفر عملاً له، لأن الراعی والسائق والملاّح وغیرهم هؤلاء أیضاً عملهم الرعی، أو السیاقة، أو الملاحة، وأساساً لا یوجد شخص یکون بناؤه علی اتخاذ السفر عملاً له؟
الجواب : مَن کان السفر مقدمة لعمله إذا کان یتردد خلال کل عشرة أیام مرة واحدة علی الأقل الی مکان عمله لأجل العمل أتم فیه صلاته وصح صومه، والمراد بمَن کان شغله السفر فی کلمات الفقهاء (رضوان الله علیهم) هو مَن یکون نفس عمله عنواناً متقوِّماً بالسفر کالأعمال التی ذکرت فی السؤال.

السؤال ٢: ما هو رأی سماحتکم فی صلاة وصیام الأشخاص الذین یقیمون فی مدینةٍ للعمل فیها مدة معیّنة تزید علی السنة، أو الجنود الذین یقیمون فی مدینةٍ لمدة سنة أو سنتین من أجل أداء الخدمة العسکریة، فهل یجب علیهم بعد کل سفر نیّة إقامة عشرة لکی یصلّوا تماماً ویصوموا أم لا؟ ولو کانت لدیهم نیّة البقاء أقل من عشرة أیام فما هو حکم صلاتهم وصیامهم؟
الجواب : فی مفروض السوال صلاتهم فی تلک المدینة تمام و صومهم صحیح.

السؤال ٣: ما هو حکم الصلاة والصیام بالنسبة لملاّحی الطائرات الحربیة الذین یقومون فی أغلب الأیام بالطیران من القواعد الجویة ویقطعون مسافة أکثر بکثیر من المسافة الشرعیة، ثم یعودون من جدید؟
الجواب : حکمهم فی ذلک هو حکم سائر سائقی السیارات، وملاّحی السفن والطائرات فی تمامیة الصلاة وصحة الصوم فی أسفارهم.

السؤال ٤: القبائل التی تتنقل لثلاثة أو أربعة أشهر من المرتع الصیفی الی المرتع الشتوی أو بالعکس و لکن فی بقیة السنة تسکن فی المرتع الصیفی أو المرتع الشتوی، هل یکون لها وطنان؟ ما هو حکم الأسفار التی یقومون بها خلال إقامتهم فی هذین المحلّین (من ناحیة القصر والإتمام فی الصلاة)؟
الجواب : إذا کانوا بانین علی الاستمرار فی التنقّل الدائم بین المرتع الصیفی والمرتع الشتوی وبالعکس، واختاروا کلا المکانین لعیشم بشکل دائم؛ فیعدّ کلّ من المرتعین وطنا لهمن وتترتّب فی کلیهما أحکام الوطن. وإذا کانت المسافة بین الوطنین بمقدار المسافة الشرعیّة، فحکمهم فی الطریق أثناء السفر من وطن الی آخر حکم سائر المسافرین.

السؤال ٥: أنا موظف فی إحدی الدوائر الحکومیة فی مدینة سمنان، والمسافة بین محل عملی ومحل سکنی حوالی ٣٥ کلم، ویومیاً أقطع هذه المسافة من أجل الوصول الی محل عملی، فکیف یجب أن تکون صلاتی حینما یکون لی عمل خاص وأقصد البقاء فی مدینة عملی لعدة لیالٍ؟ وهل یجب علیّ أن أصلّی تماماً أم لا؟ ومن باب المثال: عندما أسافر یوم الجمعة الی مدینة سمنان من أجل زیارة الأقارب هل یجب علیّ أن أصلّی تماماً أم لا؟
الجواب : إذا لم یکن السفر لأجل عملک الذی کنت تسافر یومیاً لأجله فلا یلحقه حکم السفر من أجل العمل، وأما إذا کان السفر من أجل نفس العمل، ولکن تقوم فی الأثناء فی محل عملک بأعمال خاصة من قبیل زیارة الأقارب والأصدقاء، وأحیاناً تمکث هناک لیلة واحدة، أو عدة لیالٍ، فحکم السفر من أجل العمل لا یتغیّر بذلک، بل تصلّی تماماً وتصوم.

السؤال ٦: إذا قمتُ بأعمال شخصیة فی محل الوظیفة بعد انتهاء وقت المهمة الإداریة التی سافرت لأجلها، مثلاً من الساعة السابعة صباحاً وحتی الساعة الثانیة مساءً أقوم بالأعمال الإداریة، ومن بعد الثانیة أقوم بأعمال خاصة، فما هو حکم صلاتی وصومی؟
الجواب : القیام بالعمل الخاص فی سفر المهمة الإداریة بعد قضائها لا یوجب تغیّر حکم سفر المهمة الإداریة.

السؤال ٧: ما هو حکم صلاة وصیام الجنود الذین یعلمون أنهم یستقرون فی مکان ما أکثر من عشرة أیام إلاّ أن أمرهم لیس بیدهم؟ نرجو أن تبیّنوا فتوی الإمام أیضاً.
الجواب : فی مفروض السؤال حیث یکون عندهم اطمئنان بالبقاء عشرة أیام فصاعداً فی مکان واحد یجب علیهم أن یصلّوا تماماً ویصوموا، وهذه هی فتوی الإمام (قدّس سرّه) أیضاً.

السؤال ٨: ما هو حکم الصلاة والصیام بالنسبة للکوادر الذین یستخدمهم الجیش أو حرس الثورة، والذین یبقون أکثر من عشرة أیام فی المعسکرات وأکثر من عشرة أیام فی المناطق الحدودیة؟ نرجو تبیان فتوی الإمام أیضاً.
الجواب : إذا عزموا علی إقامة العشرة فصاعداً فی مکان، أو علموا بذلک یجب علیهم أن یصلّوا هناک تماماً، ویصوموا، وهذه هی فتوی الإمام (قدّس سرّه) أیضاً.

السؤال ٩: جاء فی الرسالة العملیة لسماحة الإمام (قدّس سرّه) فی باب صلاة المسافر الشرط السابع: “یجب علی السائق فی غیر السفر الأول أن یصلّی تماماً، وأما فی السفر الأول فصلاته قصر وإن طال”، فهل المقصود من السفر الأول هو بدایة الحرکة من الوطن وحتی العودة إلیه، أو ینتهی السفر الاول بالوصول الی المقصد منه؟
الجواب : اذا کان الذهاب والإیاب بنظر العرف سفراً واحداً من قبیل المعلم الذی یذهب من وطنه الی مدینة أخری للتدریس فیها ثم یعود الی وطنه فی العصر او فی الیوم التالی فیکون المجموع من الذهاب والإیاب سفراً اولاً، واما اذا لم یکونا سفراً واحداً بنظر العرف من قبیل السائق الذی یسافر لنقل الأمتعة الی مکانٍ ما ومنه یسافر الی مکان آخر لنقل المسافرین أو أمتعة أخری ومن ثم یعود الی وطنه فهنا ینتهی السفر الاول بالوصول الی المقصد.

السؤال ١٠: مَن لم تکن سیاقة السیارة عملاً ثابتاً له، ولکنه لمدة قصیرة صارت السیاقة وظیفة له، کالجنود الذین یحوّل إلیهم شغل سیاقة السیارات فی المعسکرات وفی الحامیات وغیرها، فهل لهؤلاء حکم المسافر أو یجب علیهم أن یصلّوا تماماً ویصوموا؟
الجواب : إذا عُدّت سیاقة السیارة عملاً لهم بنظر العرف فی تلک المدة المؤقتة فحکمهم فی هذا العمل هو حکم سائر سوّاق السیارات.

السؤال ١١: إذا أصیبت سیارة السائق بعطل، فسافر لشراء الأدوات الإحتیاطیة لأجل إصلاحها الی مدینة أخری، فهل یصلّی فی مثل هذا السفر تماماً أو قصراً، مع العلم بأنه لم یأخذ السیارة معه؟
الجواب : هذا سفر شغلی أیضا فی الفرض المذکور، ویصلّی تماما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى