الصلاة – أحكام الخـلل

أحكام الشكوك في الصلاة

س516: مَن کان فی الرکعة الثالثة من الصلاة وشک فی أنه أتی بالقنوت أم لا، فما هو حکمه؟ هل یتم صلاته أو یقطعها من حین شکه؟
ج: الشک المذکور لا یُعتنی به، والصلاة صحیحة، ولا شیء علی المکلَّف فی هذا المورد.

س517: هل یُعتنی بالشک فی النافلة فی غیر الرکعات؟ کأن یشک فی أنه أتی بسجدة واحدة أو سجدتین؟
ج: حکم الشک فی أقوال وأفعال النافلة حکم الشک فیها فی الفریضة فی الإعتناء به- فیما إذا لم یتجاوز المحل، وفی عدم الإعتناء به بعد التجاوز.

س518: کثیر الشک لا یعتنی بشکه، لکن ما هی وظیفته لو عرض له شک فی الصلاة؟
ج: وظیفته أن یبنی علی وقوع ما شک فیه إلاّ إذا کان الوقوع موجباً للفسـاد فیبنـی علی عدمه، بلا فرق فی ذلک بین الرکعات والأفعال والأقوال.

س519: إذا التفت شخص بعد عدة سنوات الی أن عباداته کانت باطلة، أو أنه شک فی ذلک، فما هی وظیفته؟
ج: الشک بعد العمل لا یُعتنی به، وفی صورة العلم بالبطلان یجب قضاء ما کان قابلاً للتدارک.

س520: لو أتی ببعض أجزاء الصلاة مکان أجزاء أخری سهواً، أو وقع نظره الی مکان ما أثناء الصلاة أو تکلم سهواً، فهل تبطل صلاته أم لا؟ وما یجب فعله؟
ج: الأعمال السهویة فی الصلاة لا توجب البطلان، نعم فی بعض الموارد تکون موجبة لسجود السهو، إلاّ أن یزید أو ینقص رکناً فإنه مبطل للصلاة.

س521: لو نسی رکعة من صلاته ثم تذکرها فی الرکعة الأخیرة، مثلاً توهّم الرکعة الأولی من صلاته أنها هی الرکعة الثانیة فأضاف إلیها الثالثة والرابعة، ففی الأخیرة التفت الی أنها هی الرکعة الثالثة، فما هی وظیفته الشرعیة؟
ج: یجب علیه الاتیان بما نقص من صلاته من الرکعة قبل التسلیم ثم یسلّم بعد ذلک، وفی هذه الحالة حیث ترک التشهد الواجب فی موضعه، یجب الاتیان بسجدتی السهو للتشهد المنسی، و الاحوط أن یقضی التشهد المنسیّ قبل سجدتی السهو.

س522: کیف یمکن معرفة مقدار رکعات صلاة الإحتیاط علی الشخص من ناحیة کونها رکعة واحدة أو رکعتین؟
ج: یکون مقدار رکعات صلاة الإحتیاط بمقدار النقص المحتمل فی الصلاة، فإذا کان الشک بین الرکعتین والأربع تجب رکعتان من صلاة الإحتیاط، وإذا کان الشک بین الثلاث والأربع تجب رکعة واحدة من قیام أو رکعتین من جلوس لصلاة الإحتیاط.

س523: هل یجب سجود السهو عند قراءة کلمة من أذکار الصلاة أو من الآیات القرآنیة أو من أدعیة القنوت بشکل غیر صحیح سهواً؟
ج: لا یجب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى