الصلاة – أحكام الخـلل

أحكام ردّ التحية (في الصلاة) | فتاوى السيد الخامنئي

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد علي الخامنئي وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: ما رأي سماحتكم في ردّ التحية التي لا تكون بصيغة السلام؟
الجواب : لا يجوز ردّها إذا كان في الصلاة، وأما لو لم يكن في الصلاة فالأحوط الردّ إذا كانت قولاً وعدّت عرفاً تحية.

السؤال ٢: هل يجب رد سلام الأطفال من الذکور و الإناث؟
الجواب : يجب رد سلام الأطفال المميزين من الذكور والإناث، كما يجب رد سلام الرجال والنساء.

السؤال ٣: لو سمع شخص السلام ولم يردّه لغفلة أو لأي سبب آخر بحيث حصل فصل قليل، فهل يجب الردّ بعد ذلك؟
الجواب : لو كان التأخير بمقدار لا يصدق معه جواب السلام وردّ التحية لم يجب.

السؤال ٤: لو سلّم شخص على جماعة قائلاً: “السلام عليكم جميعاً” وكان أحدهم يصلّي، فهل يجب عليه الردّ حتى ولو ردّ الحاضرون؟
الجواب : ليس له ان يبادر بالرد إن كان غيره يرّده.

السؤال ٥: لو سلّم شخص عدة مرات في وقت واحد، أو سلّم عدة أشخاص، فهل يكفي الردّ مرة واحدة للجميع؟
الجواب : في الأول يكفي الجواب مرة واحدة، وفي الثاني يكفي الجواب الواحد بصيغة تشمل الجميع بقصد ردّ سلامهم.

السؤال ٦: يُلقي أحد الأشخاص التحية بلفظ “سلام” بدلاً عن “سلام عليكم” فهل ردّ سلامه واجب؟
الجواب : إذا صدق عليه عرفاً أنه تحية وسلام وجب الردّ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى