الوضوء

مس أسماء الله وآياته | فتاوى السيد الخامنئي

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد علي الخامنئي وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: ماهو حكم مسّ الضمائر العائدة الى ذات الباري تعالى كالضمير في جملة «بسمه تعالى»؟
الجواب: ليس للضمير حكم لفظ الجلالة.

السؤال ٢: إصطُلح على تدوين اسم الجلالة «الله» بهذا الشكل «ا…» فما هو حكم مسّ غير المتوضئ لهذه الكلمة؟
الجواب: الهمزة والنقاط ليس لها حكم لفظ الجلالة فيجوز مّسها من دون الوضوء.

السؤال ٣: إنني أعمل في مكان يستبدلون كلمة «الله» بشكل «ا…» في كل مراسلاتهم، فهل يصح شرعاً كتابة ألف وثلاث نقاط بدل لفظ الجلالة المشار إليه أم لا؟
الجواب: لا مانع منه شرعاً.

السؤال ٤: هل يجوز الإعراض في الكتابة عن تدوين لفظة الجلالة «الله»، أو كتابتها بصورة «ا…» لمجرد احتمال ملامسة يد غير المتوضئ لها؟
الجواب: لا مانع من ذلك.

السؤال ٥: يستعين المكفوفون في القراءة والكتابة بلمس الخط النافر المعروف بخط «بريل» بأصابعهم، هل يلزم على المكفوفين حال تعلّمهم قراءة القرآن الكريم، وأيضاً حال مس الأسماء الطاهرة المكتوبة بالخط النافر، أن يكونوا على وضوء أم لا؟
الجواب: إذا کانت النقاط النافرة علامات على الحروف فليس لها حکم الحروف. و لکن إذا عدّت تلک النقاط بنظر العرف المطّلع خطّاً، لزم الاحتياط في مسها.

السؤال ٦: ما هو حكم مس غير المتوضئ لأسماء الأشخاص كعبد الله وحبيب الله؟
الجواب: لا يجوز لغير المتطهر مس لفظ الجلالة، ولو كان جزءاً من اسم مركب.

السؤال ٧: هل يجوز للحائض لبس القلادة التي نقش عليها الإسم المبارك للنبي(ص) ؟
الجواب: لا إشكال في تطويق العنق بها، إلاّ أنه يجب على الاحوط أن لا يلامس الإسم البدن.

السؤال ٨: هل حرمة مس كتابة القرآن الكريم من دون طهارة مختصة بما إذا كانت في المصحف الشريف؟ أو تشمل ما لو كانت في كتاب آخر، أو لوح، أو جدار وغير ذلك؟
الجواب: لا تختص بالمصحف الشريف، بل تعم الكلمات والآيات القرآنية، ولو كانت في كتاب آخر، أو في جريدة، أو مجلة، أو لوح وغير ذلك.

السؤال ٩: عائلة تستعمل آنية لأكل الأرُزّ كُتب عليها آيات قرآنية منها: آية الكرسي، ومقصودهم من ذلك حصول الخير والبركة، فهل هناك إشكال أم لا؟
الجواب: إذا كانوا على وضوء أو تناولوا الطعام بالملعقة ونحوها فلا إشكال.

السؤال ١٠: هل يجب على الأشخاص الذين يكتبون بواسطة الآلة الكاتبة أسماء الجلالة أو الآيات القرآنية وأسماء المعصومين(ع) أن يكونوا متوضئين حال كتابتها؟
الجواب: لا تشترط الطهارة، إلاّ أنه لا يجوز لهم مس الكتابة بدون طهارة.

السؤال ١١: هل يحرم مسُّ شعار الجمهورية الاسلامية من دون وضوء؟
الجواب: إذا صدق عليه عرفاً لفظ الجلالة وقُرأ كذلك فيحرم مسّه من دون طهارة، وإلا فلا إشكال فيه وإن كان الاحوط ترك مسّه من دون طهارة.

السؤال ١٢: ما هو حكم طبع شعار الجمهورية الإسلامية على الأوراق الإدارية، أو الإستفادة منه في المكاتبات وغيرها؟
الجواب: كتابة وطبع لفظ الجلالة، أو شعار الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا إشكال فيه، والأحوط مراعاة أحكام لفظ الجلالة على الشعار المذكور.

السؤال ١٣: ما هو حكم الإستفادة من الطوابع البريدية التي طُبع عليها آيات القرآن الكريم، أو طَبْعِ لفظ الجلالة وأسماء الله والآيات القرآنية، أو شعار المؤسسات المشتمل على آيات من القرآن الكريم، في الصحف والمجلات والنشرات التي تنشر كل يوم؟
الجواب: لا إشكال في طبع ونشر الآيات القرآنية وأسماء الجلالة وأمثالها، ولكن يجب على مَن تصل إلى يده مراعاة أحكامها الشرعية فيها من التجنب عن الهتك والتنجيس، وعن المس بدون الطهارة.

السؤال ١٤: تكتب في بعض الصحف والمجلات أسماء الجلالة والآيات القرآنية، فهل يجوز تغطية وحفظ الطعام بها أو الجلوس عليها أو وضعها كسفرة للطعام أو إلقائها في سلة المهملات نظراً إلی صعوبة‌ الاستفادة بطرق أخرى ؟
الجواب: لاتجوز الاستفادة‌ منها في الموارد التي تعد إهانة‌ بنظر العرف. وأما إذا لم تعد إهانة فلا إشکال فيها.

السؤال ١٥: هل يجوز مس الكلمات المنقوشة على الخواتم؟
الجواب: إذا كانت من الكلمات التي يشترط في جواز مسها الطهارة فلا يجوز مسها بدونها.

السؤال ١٦: ما هو حكم رمي وطرح ما اشتمل على أسماء الله تعالى في الأنهار والجداول؟ وهل يُعَدّ ذلك إهانة؟
الجواب: لا مانع من رميه في الأنهار ولا في الجداول إذا لم يُعَـدّ ذلك إهانة بنظر العرف.

السؤال ١٧: هل يشترط عند رمي أوراق الإمتحانات المصححة في النفايات أو عند إحراقها التأكد من عدم وجود أسماء الله تعالى والمعصومين(ع) فيها؟ وهل رمي الأوراق التي لم يكتب على وجهها يُعَدّ إسرافاً أم لا؟
الجواب: لا يجب الفحص، وإذا لم يُحرز وجود إسم الله تعالى في الورقة فلا إشكال في رميها مع النفايات، وأما الأوراق التي يكتب على قسم منها ويمكن الإنتفاع منها في الكتابة عليها، أو أمكن الإستفادة منها في صناعة الكرتون، ففي إحراقها ورميها شبهة الإسراف ولا يخلو من إشكال.

السؤال ١٨: ما هي الأسماء المباركة التي يجب إحترامها ويحرم مسُّها بدون وضوء؟
الجواب: لا يجوز مس أسماء ذات الباري تعالى، وأسماء الصفات الخاصة بالله المنّان بدون وضوء، والأحوط إلحاق أسماء الأنبياء العظام والأئمة المعصومين^ بأسماء ذات الله المتعال في الحكم المذكور.

السؤال ١٩: ما هي الطرق الشرعية لمحو الأسماء المباركة، والآيات القرآنية عند الحاجة الى ذلك؟ وما هو حكم إحراق الأوراق المكتوب عليها اسم الجلالة والآيات القرآنية إذا دعت الضرورة الى محوها تحفظاً على الأسرار؟
الجواب: لا إشكال في دفنها في التراب، أو في تحويلها الى عجين بالماء، وأما الإحراق فمشكل، وإذا عُدّ هتكاً فلا يجوز، إلاّ إذا اقتضت الضرورة ولم يتيسر اقتطاع الآيات القرآنية والأسماء المباركة منها.

السؤال ٢٠: ما هو حكم تقطيع الأسماء المباركة والآيات القرآنية تقطيعاً كثيراً، بحيث لا يبقى حرفان منها متصلين وتصبح غير قابلة للقراءة؟ وهل يكفي في محوها وإسقاط أحكامها تغيير صورتها الخطية بـإضافة حروف عليها أو بحذف بعض حروفها؟
الجواب: التقطيع بالنحو المذکور إذا عدّ هتکاً فلايجوز. و إلا فإذا لم يوجب محو كتابة لفظ الجلالة والآيات القرآنية فلا يکفي، كما لا يكفي تغيير الصورة الخطية لزوال الحكم عن الحروف التي رُسمت بقصد كتابة لفظ الجلالة، نعم لا يبعد في تغيير صورة الحرف زوال الحكم إلحاقاً له بالإمحاء، وإن كان الأحوط التجنب عن مسِّها من دون وضوء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى