سيرة الإمام علي (عليه السلام)

أمير المؤمنين عليه السلام | المرحلة الثانية : من البعثة الى الهجرة | 012

علي ((عليه السلام)) في بيعة العقبة الثانية :

وحين تمّ الاتّفاق على اللقاء التأريخي بين طلائع المسلمين القادمين من المدينة مع قائدهم الرسول ((صلى الله عليه وآله وسلم)) في بيت عبد المطلب سرّاً وقف الى جانب الرسول عمّه حمزة وعليّ والعباس(1)، وتمّت البيعة على أفضل شكل.
وعلى رغم كلّ التدابير التي اتّخذت لسرّيّة اللقاء وإنجاحه إذ تمّ انعقاده دون علم أحد حتى من المسلمين، إلاّ أنّ أنباءه قد تسرّبت الى المشركين، فتجمّعوا وأقبلوا مع أسلحتهم الى مكان الاجتماع، فخرج اليهم حمزة ومعه عليّ ((عليه السلام)) بسيفهما، فسألوا حمزة عن الاجتماع فأنكر ذلك فرجعوا خائبين.
إنّ حضور عليّ ((عليه السلام)) في هذا الحدث الهام والإجتماع التأريخي يكشف عن دور عليّ ((عليه السلام)) في أهمّ لحظات الدعوة وتأريخ الرسالة، لأنّه كان يعطي الأنصار صورةً جيدةً عن رسول الإسلام وعن حماية بني هاشم له ((صلى الله عليه وآله وسلم)) فتزداد ثقتهم وإطمئنانهم بالدعوة والرسالة الإسلامية.
وكان تخطيطاً مُوفّقاً وتدبيراً محكماً من النبيّ ((صلى الله عليه وآله وسلم))، إذ استعان بأشجع رجال بني هاشم حمزة وعليّ ((عليه السلام)) فهما اللّذان عُرفا بالبأس والشدّة في توفير القدر الكافي من الحماية للرسول وللرسالة معاً.

عليّ ((عليه السلام)) ليلة هجرة الرسول ((صلى الله عليه وآله وسلم)) الى المدينة
كان الانفتاح الرسالي العظيم الذي قام به النبيّ ((صلى الله عليه وآله وسلم)) إثر المعاهدة التي أبرمها مع الأوس والخزرج في بيعة العقبة الثانية(2)، والذي كان نقطة انطلاق

(1) السيرة الحلبية: 2 / 174.
(2) السيرة النبوية لابن هشام: 1 / 440.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى