سيرة الزهراء (عليها السلام)

سيدة النساء فاطمة الزهراء عليها السلام | الزهراء ((عليها السلام)) عند الأئمة والصحابة والمؤرّخين | 001

عن عليّ بن الحسين زين العابدين ((عليه السلام)): «لم يولد لرسول الله ((صلى الله عليه وآله)) من خديجة على فطرة الاسلام إلاّ فاطمة»(1).
وعن أبي جعفر الباقر ((عليه السلام)): «والله لقد فطمها الله تبارك وتعالى بالعلم»(2).
وعن أبي عبدالله الصادق ((عليه السلام)): «إنّما سُمّيت فاطمة لأنّ الخلق فطموا عن معرفتها»(3).
وعن ابن عباس: أنّ رسول الله ((صلى الله عليه وآله)) كان جالساً ذات يوم وعنده عليّ وفاطمة والحسن والحسين فقال: «اللهمّ إنّك تعلم أنّ هؤلاء أهل بيتي وأكرم الناس عليّ فأحبب من أحبّهم وأبغض من أبغضهم ووالِ من والاهم وعادِ من عاداهم، وأعن من أعانهم واجعلهم مطهّرين من كلّ رجس معصومين من كلّ ذنب وأيّدهم بروح القدس منك»(4).
وعن اُمّ سلمة أنّها قالت: كانت فاطمة بنت رسول الله ((صلى الله عليه وآله)) أشبه الناس وجهاً وشبهاً برسول الله ((صلى الله عليه وآله))(5).
وعن عائشة أنّها قالت: ما رأيت أحداً كان أصدق لهجةً من فاطمة إلاّ أن يكون الذي ولّدها(6) وكانت إذا دخلت على رسول الله ((صلى الله عليه وآله)) قام فقبّلها ورحّب بها وأخذ بيدها وأجلسها في مجلسه، وكان النبي ((صلى الله عليه وآله)) إذا دخل عليها قامت من مجلسها فقبّلته وأخذت بيده وأجلسته في مجلسها، وكان الرسول دائماً يختصّها بسرّه ويرجع اليها في أمره(7).

(1) روضة الكافي : ح536.
(2) كشف الغمة : 1 / 463.
(3) بحار الأنوار : 43 / 19 .
(4) بحار الأنوار : 43 / 65 و 24.
(5) كشف الغمة : 1 / 471.
(6) ذخائر العقبى : 54 .
(7) أهل البيت : 144 لتوفيق أبو علم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى