الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الرابع في أحوال الموت وأهواله | 287

53 – وقالوا عليهم السلام: إذا أردت سفرا فتوضأ وضوء الصلاة، واجمع أهلك، وصل ركعتين، فإذا سلمت فقل (اللهم انى استودعك الساعة نفسي وأهلي، اللهم أنت الصاحب وأنت الخليفة). وإذا وضعت رجلك على بابك فقل (بسم الله آمنت بالله، توكلت على الله ما شاء الله لا قوة الا بالله) (1). 54 – قال النبي صلى الله عليه وآله في سفر: من كان يسئ الجوار فلا يصاحبنا (2). 55 – وقال صلى الله عليه وآله: احتمل الاذى عمن هو أكبر منك وأصغر منك وخير منك وشر منك، فانك ان كنت كذلك يلقى الله جل جلاله يباهى بك الملائكة (3). 56 – (و) قال أمير المؤمنين عليه السلام: عليكم بالبكر وان بارت، والجادة وان دارت، والمدينة وان جارت (4). 57 – وقالوا عليهم السلام: إذا أردت السير فليكن مسيرك في طرفي النهار، وأنزل وسطه، وسر في آخر الليل، ولا تسر في أوله (5). 58 – وقال النبي صلى الله عليه وآله: اتق الخروج بعد نومة، فان لله دوابا يبثها، يفعلون ما يؤمرون (6). 59 – وقالوا عليهم السلام: تقول في مسيرك: (اللهم خل سبيلنا، وأحسن تسييرما وأحسن عافيتنا) واكثر من التكبير والتحميد والتسبيح والاستغفار، فان السفر

البحار: 76 / 242.
البحار: 76 / 275.
البحار: 76 / 275.
البحار: 76 / 277 صدر ح 8 وج 103 / 238 ح 41.
(5) البحار: 76 / 277. (6) البحار: 76 / 277.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى