الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الرابع في أحوال الموت وأهواله | 281

يومى هذا ذكرته أو نسيته، وكذلك إذا أمسى (1). 28 – وروى الفضيل بن يسار، عن أبى جعفر عليه السلام قال: أوسع دعوة وأسرع اجابة دعوة المؤمن لاخيه بظهر الغيب (2). 29 – وعنه عليه السلام: أسرع الدعاء نجاحا للاجابة دعاء الاخ لاخيه بظهر الغيب يبدأ بالدعاء لاخيه فيقول له ملك موكل: آمين، ولك مثله (3). 30 – وروى ابن أبى عمير، عن زيد النرسى قال: كنت مع معاوية بن وهب في الموقف وهو يدعو فتفقدت دعاءه فما رأيته يدعو لنفسه بحرف، ورأيته يدعو لرجل رجل من الافاق، ويسميهم ويسمى آباءهم حتى أفاض الناس. فقلت له: يا عم لقد رأيت منك عجبا. قال: وما الذى أعجبك مما رأيت؟ قلت: ايثارك اخوانك على نفسك في هذا الموضع وتفقدك رجلا رجلا، فقال لى: لا يكون تعجبك من هذا يا ابن أخى، فانى سمعت مولاى ومولاك ومولى كل مؤمن ومؤمنة، وكان والله سيد من مضى وسيد من بقى بعد آبائه عليهم السلام والا صمنا آذانا معاوية وعميتا عيناه ولا نالته شفاعة محمد صلى الله عليه وآله ان لم يكن سمعت منه، وهو يقول: من دعا لاخيه في ظهر الغيب نادى ملك من السماء الدنيا يا عبد الله لك مائة ألف ضعف مما دعوت، وناداه ملك من السماء الثانية يا عبد الله ولك مائتا

البحار: 86 / 282 ضمن ح 45.
البحار: 93 / 387 وأخرجه في الوسائل: 1145 3 ح 2 عن الكافي: 2 / 507 ح 1.
(3) البحار: 93 / 387 وأخرجه في الوسائل: 1146 3 ح 3 عن الكافي: 2 / 507 ح 4.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى