الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الرابع في أحوال الموت وأهواله | 246

718 – وقال عليه السلام: أجيدوا أكفان موتاكم فانها زينتهم (1). 719 – وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: لقنوا موتاكم (لا اله الا الله) فانها تهدم الذنوب. فقالوا: يا رسول الله فمن قال: في صحته؟ فقال صلى الله عليه وآله: ذاك أهدم وأهدم، (ان) (2) لا اله الا الله انس للمؤمن في حياته، وعند موته وحين يبعث (3). 720 – وقال صلى الله عليه وآله: أطولكم قنوتا في دار الدنيا أطولكم راحة (يوم القيامة) (4) في الموقف (5). 721 – وعن أبى جعفر عليه السلام (قال:) (6) من قرأ يس (في عمره) (7) مرة واحدة لم يصبه أنواع البلاء وخفف عنه سكرات الموت. الخبر بتمامه (8). 722 – وعن المفضل بن عمر قال: (قلت:) (9) لابي عبد الله عليه السلام: من غسل

(1) عنه البحار: 81 / 330 ح 30، وأخرجه في البحار: 81 / 312 ح 4 عن علل الشرائع: 301 ح 1 وثواب الاعمال: 234 ح 1، ورواه في فلاح السائل: 69. (2) ما بين المعقوفين من البحار. (3) أخرجه في البحار: 81 / 235 ح 13 وج 93 / 200 ح 32 والوسائل: 2 / 664 ح 10 عن ثواب الاعمال: 16 ح 3. (4) ما بين المعقوفين من البحار. (5) أخرجه في البحار: 85 / 199 ح 7 والوسائل: 4 / 919 ح 2 عن ثواب الاعمال: 55 ح 1 ومجالس الصدوق: 411 ح 7، وفى البحار: 87 / 287 ذ ح 79 والوسائل: 4 / 918 ح 1 عن الفقيه: 1 / 487 ح 1403 وفى البحار: 7 / 303 ح 64 عن مجالس الصدوق وأورده في روضة الواعظين: 385. (6 و 7) ما بين المعقوفين من البحار والوسائل. (8) أخرجه في البحار: 92 / 289 ح 2 والوسائل مكارم الاخلاق: 4 / 886 ح 2 والبرهان: 4 / 2 ح 2 عن ثواب الاعمال: 138 ح 1 و 2 وأورده في جامع الاخبار: 54. (9) ما بين المعقوفين من البحار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى