الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الرابع في أحوال الموت وأهواله | 244

709 – وروى أنه تقرأ عند المريض والميت آية الكرسي وتقول: (اللهم أخرجه الى رضا منك ورضوان (اللهم اغفر له ذنبه، جل ثناء وجهك). ثم تقرأ آية السخرة (ان ربكم الله الذى خلق السموات والارض) (1) الى قوله (ان رحمت الله قريب من المحسنين) (2). ثم تقرأ ثلاث آيات من آخر البقرة (لله ما في السموات وما في الارض) ثم يقرأ سورة الاحزاب (3). 710 – وقال النبي صلى الله عليه وآله إذا اشتد على المريض النزع فضعه على مصلاه) الذى كان يصلى عليه فإذا مات فاستقبل وجهه (4). 711 – وعن على بن حمزة قال: قلت لابي الحسن عليه السلام: المرأة تقعد عند رأس الميت وهى حائض (وهو) (5) في حد الموت، فقال: لا بأس أن تمرضه وإذا خافوا عليه وقرب ذلك فلينحى عنه وعن قربه، فان الملائكة تتأذى بذلك (6). 712 – وعن يونس بن يعقوب قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: لا تحضر الحائض الميت، والجنب عند التلقين ولا بأس ان يليا غسله (7).

(1) الاعراف: 54، وما بين المعقوفين أثبتناه من نسخة – ب – والبحار. (2) الاعراف: 56. (3) عنه البحار: 81 / 241 ضمن ح 26 والمستدرك: 1 / 96 ذ ح 35 وفى نسختي الاصل يقرء في جميع الموارد وفيهما يقول. (4)…… (5) ما بين المعقوفين من البحار. (6) في البحار: 81 / 230 ح 1، عن قرب الاسناد: 129، وفى الوسائل: 2 / 671 ح 1 عن الكافي: 3 / 138 ح 1 والتهذيب: 1 / 428 ح 6 وقرب الاسناد: 129 وفى الوسائل: 2 / 595 ح 1 عن الكافي والتهذيب. (7) أخرجه في البحار: 81 / 230 ح 2 عن علل الشرائع: 2 / 671 ح 3 وفى ص 232 ح 5 عن الخصال: 2 / 586 وفى ص 233 ذ ح 9 عن فقه الرضا: 17 وفى الوسائل: 2 / 671 ح 2 عن التهذيب: 1 / 428 ح 7.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى