الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 218

625 – وعن المعلى بن خنيس قال: سألت أبو عبد الله عليه السلام فقلت: ما حق المؤمن على المؤمن؟ فقال: انى عليك شفيق أخاف ان تعلم ولا تعمل وتضيع ولا تتحفظ، قال: قلت: (لا حول ولا قوة الا بالله). قال عليه السلام: للمؤمن على المؤمن سبع حقوق واجبات ليس منها حق الا واجب على أخيه ان ضيع منها حقا اخرج من ولاية الله ويترك طاعته ولم يكن له فيها نصيب: أيسر حق منها ان تحب له ما تحب لنفسك وان تكره له ما تكره لنفسك. والثانى: ان تعينه بنفسك، ومالك، ولسانك، ويدك، ورجلك. والثالث: ان تتبع رضاه، وتجتنب سخطه، وتطيع أمره. والرابع: ان تكون عينه ودليله ومرآته. والخامس: ان لا تشبع ويجوع وتروى ويظمأ، وتلبس ويعرى. والسادس: ان كان لك خادم وليس له خادم ولك امرأة تقوم عليك، وليس له امرأة تقوم عليه، ان تبعث خادمك يغسل ثيابه ويصنع طعامه، ويمهد فراشه. والسابع: ان تبر قسمه، وتعود مريضه، وتشهد جنازته، وان كانت له حاجة فبادر إليها مبادرة، ولا تكلفه ان يسالك، فإذا فعلت ذلك وصلت بولايتك ولايته وولايته بولايتك (1). 626 – وقال عليه السلام: المؤمن بركة على المؤمن (2).

(1) أخرج نحوه في البحار: 74 / 234 عن المؤمن: 40 ح 93 وفى الوسائل: 8 / 544 ح 7 عن الكافي: 2 / 169 و 174، والخصال: 2 / 350 ح 26 وأمالى الطوسى: 1 / 95 وفى المستدرك: 2 / 93 ح 11 عن المؤمن والاختصاص: 23 وفى البحار: 74 / 224 ح 12 عن الخصال وأمالى الطوسى والاختصاص وأورده ابن زهرة في أربعينه ح 20 وأعلام الدين: 154 (مخطوط). (2) أخرجه في البحار: 74 / 311 قطعة من ح 67 عن الاختصاص: 21.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى