الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 214

607 – وقال أبو عبد الله عليه السلام: من عاد مريضا في الله لم يسأل المريض للعائد شيئا الا استجاب الله له (1). 608 – وكان فيما ناجى الله به موسى عليه السلام ان قال: يا رب ما بلغ من عيادة المريض من الاحياء؟ قال: اوكل به ملكا يعوده في قبره الى محشره (2). 609 – وعن الحسن بن محبوب قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: أيما مؤمن عاد (3) أخاه المؤمن في مرضه حين يصبح، شيعه سبعون ألف ملك، فإذا قعد (عنده) (4) غمرته الرحمة واستغفروا له، فان عاده مساء (5) كان له مثل ذلك حتى يصبح (6). 610 – وقال النبي صلى الله عليه وآله: للمؤمن على المؤمن سبعة حقوق واجبة من الله تعالى عليه: الاجلال له في عينه، والود له في صدره، والمواسات له في ماله، وان يحرم غيبته، وان يعود في مرضه، وان يشيع جنازته وان لا يقول فيه بعد موته الا خيرا (7).

(1) أخرجه في البحار: 81 / 217 ح 10 والوسائل: 2 / 638 ح 3 عن ثواب الاعمال: 230 ح 3 وأورده في أعلام الدين: 246. (2) أخرجه في البحار: 81 / 217 ح 11 عن ثواب الاعمال: 231 ح 1 وفى الوسائل: 2 / 634 ح 7 عن الكافي: 3 / 121 ح 9 والفقيه: 1 / 140 ح 387 والثواب وفى الوسائل: 2 / 720 ح 2 عن الكافي والثواب. (3) في نسختي الاصل: (أيما مؤمن من عاد) وهو من زيغ بصر الناسخ. (4) ما بين المعقوفين من البحار. (5) في نسختي الاصل: مساءه. (6) عنه البحار: 81 / 224 صدر ح 32 وأخرجه في الوسائل: 2 / 636 ح 1 عن الكافي: 2 / 120 وص 121 ح 8 وفى المستدرك: 1 / 84 ح 5 عن المؤمن: 58 ح 147. (7) أخرجه في البحار: 74 / 222 ح 3 عن الخصال: 2 / 351 ح 27 وأمالى الصدوق: 36 / ح 2 وفى البحار: 74 / 222 ح 4 عن الخصال، وفى الوسائل: 8 / 546 ح 13 عن الفقيه: 4 / 398 ح 5850 وأمالى الصدوق والخصال ورواه في مشكاة الانوار: 77 وروضة الواعظين: 344 وجامع الاخبار: 100.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى