الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 212

597 – قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من مات مداريا مات شهيدا (1). 598 – وقال لقمان عليه السلام (لابنه) (2): يا بنى تزود معك الادوية تنتفع (3) بها انت ومن معك، وكن لاصحابك مرافقا الا في معصية الله (4). 599 – وقال أبو عبد الله عليه السلام: حق المسافر أن يقيم عليه أصحابه إذا مرض ثلاثا (5). 600 – وقال عليه السلام: ينبغى للمؤمن أن لا يموت حتى يتعلم القرآن، أو يكون في تعلمه (6). 601 – وقال عليه السلام: (استرعوا دين الله بالرغبة في مصاحبة العلم وأهله قبل انتقاض عراه). قال عبد الرحمن بن الحجاج: كيف ينتقض عراه يا ابن رسول الله؟ قال: إذا مات العالم انتقض عراه، وبقى الناس كالغنم، لا راعى لها، فضل

(1) أخرجه في البحار: 75 / 55 ذ ح 19 عن نوادر الراوندي ولم نجده في المطبوع فلعله تصحيف الدعوات وأورده في مشكاة الانوار: 285 نقلا عن روضة الواعظين وفيه: من عاش مداريا. (2) ما بين المعقوفين من البحار. (3) في البحار: فتنتفع. (4) عنه البحار: 76 / 275 ذ ح 31. (5) أخرجه في البحار: 76 / 267 ح 4 عن الخصال: 1 / 99 ح 49 والمحاسن: 2 / 358 ح 72 وفى البحار: ح 5 عن قرب الاسناد: 64 نحوه وفى الوسائل: 8 / 336 ح 1 و 2 عن الخصال والمحاسن وقرب الاسناد وفى ص 492 ح 1 عن الكافي: 2 / 670 ح 4 والمحاسن والفقيه: 2 / 79 ح 2445. (6) أخرجه في البحار: 92 / 189 ح 13 عن عدة الداعي: 269.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى