الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 193

فقال: خذ لكل ثؤلولة سبع (1) شعيرات، وأقرأ على كل شعيرة سبع مرات أول سورة الواقعة، الى قوله: (هباءا منبثا) (2) (وقوله عزوجل) (3) (ويسألونك عن الجبال) الى قوله (ولا أمتا) (4) ثم خذ الشعير، شعيرة شعيرة، فامسح بها على الثؤلول، ثم صيرها في خرقة جديدة واربط على الخرقة حجرا وألقها في كنيف. قال: ففعلت، فنظرت والله يوم السابع (أو) (5) الثامن وهو مثل راحتي. قال: وينبغى ان يعالج في محاق الشهر، فانه يذهب انشاء الله تعالى (6). 550 – وروى إذا عسر على المرأة الولادة يكتب على كاغذ ويعلقه على بطنها: (فان مع العسر يسرا، ان مع العسر يسرا) (7) (سيجعل الله بعد عسر يسرا) (8) (كأن لم يلبثوا الا ساعة من النهار) (9) بلاغ (لم يلبثوا الا عشية أو ضحيها) (10) (ويهئ لكم من أمركم مرفقا) (11) (ومن يتق الله يجعل له مخرجا) (12).

(1) في نسخة – ب -: بسبع -. (2) الواقعة / 60. (3) ما بين المعقوفين من البحار. (4) طه / 105 – 107. (5) في نسخة – أ -: و. (6) وأخرجه في البحار: 95 / 97 ح 1 عنه وعن عيون الاخبار: 2 / 50 ج 193 وطب الائمة: 114 نحوه وفى نور الثقلين: 3 / 392 ح 111 وج 5 / 204 ح 8 عن العيون وأورده في مكارم الاخلاق: 414 نحوه. (7) الانشراح / 5 و 6. (8) الطلاق / 7. (9) يونس / 45. (10) النازعات / 46. (11) الكهف / 16. (12) الطلاق / 2.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى