الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 190

539 – وقال أبو عبد الله عليه السلام: من قرأ (في) (1) المصحف نظرا متع ببصره، وخفف على والديه (و) (2) ليس شئ أشد على الشيطان من القراءة في المصحف نظرا (3). 540 – وعن بعض أصحابه (4) قال: شكوت إليه ثقلا في اذنى. فقال عليه السلام: عليك بتسبيح فاطمة عليها السلام (5). 541 – وعن الرضا عليه السلام قال: خرج بجارية (لنا) (6) خنازير في عنقها، فأتاني آت فقال: يا على قل لها: فلتقل (يا رؤوف يا رحيم، يا رب يا سيدى) تكرر ذلك (قال) (7) فقالت: فذهب (عنها) (8). 542 – وقالوا عليهم السلام: من قال إذا عطس: (الحمد لله رب العالمين على كل حال، وصلى الله على محمد النبي وآل محمد)، لم يشتك شيئا من أضراسه، ولا

(1) ما بين المعقوفين من البحار، ويؤيده قوله: من القراءة في المصحف. (2) ما بين المعقوفين من البحار. (3) صدره في البحار: 95 / 91 ذ ح 10 وتمامه في ج 92 / 204 ذ ح 31 عنه وعن كتاب الغايات: 87 وأخرجه في البحار: 92 / 202 ح 22 و 23 والمستدرك: 4 / 853 ذ ح 1 و 2 عن ثواب الاعمال: 129 ح 2 مع زيادة. (4) في البحار: قال بعض أصحاب أبى عبد الله. (5) عنه البحار: 85 / 334 ح 20 وج 95 / 62 ح 38. (6) ما بين المعقوفين من البحار. (7) ما بين المعقوفين من البحار. (8) عنه البحار: 95 / 100 ح 3 وعن مكارم الاخلاق: 423، وما بين المعقوفين ليس في نسخة – أ -.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى