الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 180

516 – وقال عليه السلام: طين قبر الحسين عليه السلام شفاء من كل داء، فإذا أكلته فقل: (بسم الله وبالله، اللهم اجعله رزقا واسعا وعلما نافعا وشفاءا من كل داء انك على كل شئ قدير، اللهم رب هذه التربة المباركة، ورب الوصي الذى وارته صل على محمد وآل محمد، واجعل هذا الطين شفاء من كل داء، وأمانا من كل خوف) (1). 517 – وفى رواية سدير عنه عليه السلام انه قال: من أكل من طين قبر الحسين عليه السلام غير مستشف (به) (2) فكانما أكل من لحومنا. فإذا احتاج أحدكم الى الاكل منه ليستشفى به فليقل (3) (بسم الله وبالله، اللهم رب هذه التربة المباركة الطاهرة ورب النور الذى انزل فيه، ورب الجسد الذى سكن (4) فيه، ورب الملائكة الموكلين به، اجعله لى شفاء من داء كذا وكذا). واجرع من الماء جرعة خلفه وقل: (اللهم اجعله رزقا واسعا وعلما نافعا، وشفاء من كل داء وسقم) فان الله يدفع بها كل ما يجد من السقم والهم والغم ان شاء الله (5). 518 – وفى رواية ابن سنان عنه عليه السلام أنه قال: إذا تناول أحدكم من طين قبر الحسين عليه السلام فليقل: (اللهم انى أسألك بحق الملك الذى تناول، والرسول

(1) وأخرجه في البحار: 101 / 134 ح 70 عن مصباح المتهجد: 510. (2) ما بين المعقوفين من نسخة – ب – والبحار. (3) في نسختي الاصل: فقل. (4) في نسخة – أ -: اسكن. (5) صدره في البحار: 60 / 155 ح 19 والمستدرك: 3 / 79 ب 43 ح 1 وأخرجه بتمامه في المستدرك: 2 / 222 ب 56 ح 8 عن مصباح المتهجد: 510 وفى البحار: 101 / 134 ح 71 و 72 عن مصباح المتهجد ومصباح الزائر: 304 وصدره في الوسائل: 16 / 397 ح 6 عن مصباح المتهجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى