الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 177

509 – وجاء رجل الى أمير المؤمنين عليه السلام فقال: أشتكى بطني فقال: ألك زوجة؟ قال: نعم. قال عليه السلام: استوهب منها درهما من صداقها بطيبة نفسها من ما لها واشتر به عسلا ثم اسكب عليه من ماء السماء واشربه، ففعل الرجل ما أمر به فبرئ واشتفى. فسأل أمير المؤمنين عليه السلام أشئ سمعته من رسول الله صلى الله عليه وآله؟ قال: لا، ولكن سمعت الله تعالى يقول في كتابه (فان طبن لكم عن شئ منه نفسا فأكلوه هنيئا مريئا) (1) وقال: (يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس) (2) وقال: (ونزلنا من السماء ماءا مباركا) (3) قال: قلت: إذا اجتمعت البركة والشفاء والهنئ والمرئ رجوت في ذلك البرء وشفيت انشاء الله (4). 510 – وفى رواية عن الصادق عليه السلام انه شكى (إليه) (5) رجل الداء العضال (6) فقال: استوهب درهما امرأتك من صداقها واشتر به عسلا وامزجه بماء المزن واكتب به القرآن واشربه. قال: ففعل فأذب الله عنه ذلك، فأخبر أبا عبد الله عليه السلام (بذلك) (7) فتلا (فان طبن لكم عن شئ منه) (يخرج من بطونها) (وأنزلنا من السماء) الايات ثم تلا (وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين) (8).

(1) النساء / 4. (2) النحل / 69. (3) سورة ق / 9. (4) عنه البحار: 62 / 269 ح 66. (5) ما بين المعقوفين من البحار. (6) هو المرض الذى يعجز الاطباء فلا دواء له. (7) ما بين المعقوفين من البحار. (8) الاسراء / 82 عنه البحار: 62 / 270 ح 67 والوسائل: 3 / 110 ح 17.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى