الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 176

فأخرجته فأعطته وكان لها بين يديها صبى في المهد فاختطفه الذئب بعد ساعة فتبعته قليلا فرمى به من غير سوء، فسمعت هاتفا يقول: لقمة بلقمة (1). 507 – قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ألا اعلمكم بدواء (2) علمني جبرئيل عليه السلام ما لا تحتاجون معه الى طبيب ودواء؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: من يأخذ ماء المطر ويقرأ عليه فاتحة الكتاب سبعين مرة وقل أعوذ برب الفلق سبعين مرة ويسبح (3) سبعين مرة ويشرب من ذلك الماء غدوة وعشية سبعة أيام متواليات. الخبر بتمامه (4). 508 – وقال أمير المؤمنين على بن ابى طالب عليه السلام: اشربوا ماء السماء، فانه يطهر البدن ويدفع الاسقام، قال الله تعالى: (وينزل عليكم من السماء ماءا ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الاقدام) (5).

(1) عنه المستدرك: 1 / 531 ذ ح 2 والبحار: 96 / 132 ذ ح 64 والحديث في البحار هكذا: روى أن سائلا وقف على خيمة وفيها امرأة وبين يديها صبى في المهد، وكانت تأكل وما بقى الا لقمة فأعطته فلما كان بعد ساعة اختطف الذئب ولدها من المهد، فتبعته قليلا فرمى به من غير سوء وسمعت هاتفا يقول: لقمة بلقمة. (2) في البحار: بدعاء. (3) في البحار: ويسبح كلها. (4) عنه البحار: 62 / 269 ح 65 والمستدرك: 3 / 131 ح 1. (5) وأخرجه في البحار: 66 / 453 ح 27 و 28 عن الخصال: 2 / 636 وعن المحاسن: 2 / 574 ح 25 وعن مكارم الاخلاق: 157، وفى البحار: 62 / 97 ذ ح 13 عن الخصال، وفى الوسائل: 17 / 210 ح 2 عن الكافي: 6 / 387 ح 2 والمحاسن، واخرجه في البرهان: 2 / 69 ح 4 و 5 عن العياشي: 2 / 51 ح 28 وعن الخصال، والاية في سورة الانفال: 11.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى