الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 171

اللهم (صل على محمد وآله و) (1) اكفنا طول الامل وقصره عنا بصدق الحذر (2)، حتى لا نؤمل استتمام ساعة بعد ساعة، ولا استئمام (3) يوم بعد يوم، ولا اتصال نفس بنفس ولا لحوق قدم بقدم، سلمنا من غروره وآمنا من شروره، وانصب الموت بين أعيننا نصبا، ولا تجعل ذكرنا اياه غبا، واجعل لنا من صالح الاعمال مجعلا (4) نستبطئ معه الصبر (5) اليك، ونحرص له على وشك اللحاق بك حتى يكون الموت مأنسنا الذى نأنس به، ومألفنا الذى نشتاق إليه وحامتنا التى نحب الدنو منها، فإذا أوردته علينا وأنزلته بنا فأسعدنا به زائرا، وآنسنا (به) (6) قادما ولا تشقنا بضيافته، ولا تخزنا بزيارته، واجعله بابا من أبواب مغفرتك، ومفتاحا من مفاتيح رحمتك، امتنا مهتدين غير ضالين، طائعين غير مستكبرين، تائبين غير مصرين يا ضامن جزاء المحسنين، ومصلح عمل المفسدين، ويا قابل توبة التوابين (7). 493 – (ومن دعاء العليل) (8) اللهم اجعل الموت خير غائب ننتظر (ه) (9) والقبر خير منزل نعمره واجعل

(1) ما بين المعقوفين من الصحيفة. (2) في الصحيفة: العمل. (3) في الصحيفة: استيفاء. (4) في الصحيفة، والبلد الامين: عملا. (5) في الصحيفة والبلد الامين: المصير. (6) ما بين المعقوفين من نسخة – ب – والبحار. (7) الصحيفة السجادية الاولى: 195 دعاء: 40 وأورده في البلد الامين: 475. (8 و 9) ما بين المعقوفين من البحار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى