الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه | 156

الباب الثالث في ذكر المرض ومنافعه

العاجلة والاجلة وما يجرى مجراها

فصل في صلاة المريض وصلاحه وأدبه ودعائه عند المرض

450 – قال النبي صلى الله عليه وآله: للمريض أربع خصال: يرفع عنه القلم، ويأمر الله الملك فيكتب له كل فعل كان يعمله في صحته (وينفع) (1) كل عضو من جسده، فيستخرج ذنوبه منه، فان مات مات مغفورا له وان عاش عاش مغفورا له (2). 451 – وقال صلى الله عليه وآله: ان المسلم إذا ضعف من الكبر يأمر الله الملك أن يكتب له في حاله تلك ما كان يعمل وهو شاب نشيط مجتمع، ومثل ذلك إذا مرض وكل الله ملكا يكتب له في سقمه ما كان يعمل من الخير في صحته (3).

(1) في نسخة – ب -: وينقع. (2) وأخرجه في البحار: 81 / 184 والوسائل: 2 / 624 ح 17 عن ثواب الاعمال 230 ح 2 وأروده في أعلام الدين: 246 مخطوط. (3) عنه البحار: 81 / 187 ح 45 وقطعة منه في البحار: 6 / 120 ح 8 والمستدرك: 1 / 79 ح 16.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى