الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثاني في ذكر الصحة وحفظها وما يتعلق بها | 147

بأرضى (حب) وانما آكل اللحم واللبن. فقال صلى الله عليه وآله: جمعت بين اللحمين (1). 419 – وقال صلى الله عليه وآله لامير المؤمنين عليه السلام: كل اليقطين فانه من أكلها حسن خلقه، ونضر وجهه، وهى طعام الانبياء قبلى (2). (ا) ولا تقطع (3) اللحم بالسكين على المائدة فانه من فعل الاعاجم، وانهشه فانه أهنأ وأمرأ (4). (ب) وكل ما وقع تحت مائدتك فانه ينفى عنك الفقر، وهو نهور حور (5) العين، ومن أكله حشى (6) قلبه علما وحلما وايمانا ونورا (7). (ج) وعليك بالخلال فانه يذهب ب (البادجنام) (8). (د) ولا تتخلل بالقصب، ولا بالاس ولا بالرمان (9). 420 – وقال أبو عبد الله عليه السلام: اتخذوا في اسنانكم السعد، فانه يطيب الفم،

(1) عنه البحار: 66 / 75 ذ ح 70 والمستدرك: 3 / 106 ح 4. (2) عنه البحار: 66 / 229 ح 17 والمستدرك: 3 / 120 ح 5، وفيهما وجهة بدل حسن خلقه، و (قبلى) ليس في نسخة – أ -. (3) في البحار والمستدرك: لا تقطعوا. (4) عنه البحار: 66 / 427 ح 6 والمستدرك: 3 / 99 ح 2. (5) في نسخة – أ – والبحار الحور. (6) في نسخة – ب – أحشى. (7) عنه البحار: 66 / 431 ذ ح 15. (8) في نسختي الاصل: الباذ دجنام قالالمجلسى في البحار: البادجنام كأنه معرب (بادشنام) وهو على ما ذكره الاطباء حمرة منكرة تشبه حمرة من يبتدء به الجذام ويظهر على الوجه وعلى الاطراف خصوصا في الشتاء وفى البرد وربما كان معه قروح. (9) عنه البحار: 66 / 437 ح 2 وصدره في المستدرك: 3 / 100 ح 6 وذيله في ص 101 ح 3.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى