الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثاني في ذكر الصحة وحفظها وما يتعلق بها | 071

وقسا قلبه (1). 188 – وعن الصادق عليه السلام قال: أوحى الله تعالى الى موسى بن عمران عليه السلام: تدرى لم انخبتك من خلقي واصطفيتك بكلامي (2)؟ قال: لا، يا رب فأوحى الله عزوجل إليه انى اطلعت الى الارض فلم أعلم لى عليها أشد تواضعا منك، فخر موسى ساجدا وعفر خديه في التراب تذللا منه ربه تعالى، فأوحى الله إليه ان ارفع رأسك وامر يدك في موضع سجودك، وامسح بهما (3) وجهك وما نالتا من بدنك (4) فانى اؤمنك من كل داء وسقم (5). 189 – وروى عنهم عليهم السلام: قلم أظفارك، وابدأ بخنصرك من يدك اليسرى واختم بخنصرك من يدك اليمنى، وجز (6) شاربك حين تريد وقل: (بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله) فانه من فعل ذلك كتب الله له بكل قلامة وجزازة عتق رقبة ولم يمرض الا المرض الذى يموت فيه (7). 190 – قال أبو عبد الله عليه السلام: تقليم الاظفار يوم الجمعة يؤمن الجذام والبرص

(1) عنه البحار: 66 / 338 ذ ح 35 وج 62 / 268 ح 53 والمستدرك: 3 / 81 ب 1 ح 7 وذيله في المستدرك: 2 / 341 ب 76 ذ ح 7. (2) في نسخة – أ -: الكلام. (3) في البحار: بها… نالته. (4) في نسختي الاصل: من يديك. (5) عنه البحار: 62 / 268 ح 54، وأخرجه في البحار: 86 / 199 ح 7 عنه وعن أمالى الطوسى: 1 / 166 ح 27، وفى البحار: 13 / 7 ح 6 والوسائل: 4 / 1077 ح 3 والجواهر السنية ص 67 عن أمالى الطوسى وفى آخره زيادة (وآفة وعاهة). (6) في البحار: خذ. (7) عنه البحار: 62 / 268 ح 55 والمستدرك: 1 / 60 ب 54 ح 2 وفى البحار: 76 / 121 ح 9 عنه وعن ثواب الاعمال ص 42 ذ ح 7 وفى الوسائل: 5 / 53 ح 3 عن ثواب الاعمال وعن الخصال: 2 / 391 ح 87 وترك الفقرة الاخيرة منه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى