الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الاول| 056

156 – وقال أبو عبد الله عليه السلام: حدثوا عنا ولا حرج، رحم الله من أحيا أمرنا (1). 157 – وقال عليه السلام: (ان) (2) العلماء ورثة الانبياء، وذلك ان الانبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا، وانما اورثوا أحاديث من أحاديثهم، فمن أخذ بشئ منها فقد أخذ حظا وافرا، فانظروا علمكم عما تأخذونه (3). 158 – من وصية ذى القرنين: لا تتعلم العلم ممن لم ينتفع به، فان من لم ينفعه علمه لا ينفعك (4). فصل في ذكر استجابة دعاء الصادقين عليهم السلام وبركاتهم ودعائهم وصلاتهم عند استجابة الدعاء 159 – روى عن أمير المؤمنين عليه السلام انه قال: ما رمدت مذ تفل رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينى يوم خيبر (5). 160 – عن ابن عمر: ان رسول الله صلى الله عليه وآله دفع الراية يوم خيبر الى رجل من أصحابه، فرجع منهزما، فدفعها الى آخر فرجع يجبن أصحابه قد رد الراية منهزما، فقال النبي صلى الله عليه وآله: (لاعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله، ولا يرجع حتى يفتح الله على يده) فلما أصبح،

(1) عنه البحار: 2 / 151 ح 30. (2) ما بين المعقوفين من نسخة – ب – والبحار. (3) أخرجه في البحار: 2 / 151 ح 31 عنه وعن منية المريد ص 30 وفب ص 92 ح 21 عن بصائر الدرجات: ص 10 ح 1 ص 11 ح 3 وعن الاختصاص: ص 3 وفى الوسائل: 18 / 53 ح 2 عن الكافي: 1 / 32 ح 2 وعن البصائر وفى البرهان: 1 / 6 ح 11 عن الاختصاص زيادة في آخره. (4) عنه البحار: 2 / 99 ح 53. (5) احقاق الحق: 5 / 446 نحوه مجمع الزوائد: 9 / 122 نحوه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى