الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الاول| 050

قال: قولوا: الله الله الله ربنا لا نشرك به شيئا ثم ادعوا بما بدا لكم (1). 144 – وعن الثمالى قال: قلت له (2) عليه السلام علمني دعاء فقال: يا ثابت قل: (اللهم انى أسألك بأن لك الحمد لا اله الا أنت المنان بديع السماوات والارض ذو الجلال والاكرام ان تفعل بى كذا وكذا). ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: هو الدعاء الذى إذا دعى به أجاب وإذا سئل به أعطى (3). 145 – وعن الحسن بن على العسكري عليه السلام، عن أبيه عليه السلام قال: جاء رجل الى محمد بن على بن موسى عليه السلام فقال: يا ابن رسول الله ان أبى مات وكان له مال فقال جاءه (4) الموت ولست أقف على ماله ولى عيال كثير، وأنا من مواليكم فاغثنى. فقال له أبو جعفر عليه السلام: إذا صليت العشاء الاخرة، فصل على محمد وآل محمد مائة مرة، فان أباك يأتيك ويخبرك بأمر المال، ففعل الرجل ذلك، فأتاه أبوه في المنام وأخبره به، فذهب الرجل واخذ المال (5). 146 – وروى عن الائمة عليهم السلام: إذا حزنك (6) (أمر) (7) فصل ركعتين تقرأ في الركعة الاولى: الحمد وآية الكرسي، وفى الثانية: الحمد وانا أنزلناه، ثم خذ

(1) عنه البحار: 95 / 279 ضمن ح 1. (2) في البحار: لعلى بن الحسين. (3) عنه البحار: 95 / 163 ضمن ح 17. (4) في نسخة – أ – ففاجأه. (5) عنه البحار: 76 / 220 صدر ح 31. (6) هكذا في البحار: 92: وفى الاصل: خربك. (7) ما بين المعقوفين من نسخة – ب – والبحار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى