الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الاول| 015

الفصل الثاني في كيفية الدعاء وآدابه وأوقات استجابتة 24 – كان النبي صلى الله عليه وآله يرفع يديه إذا ابتهل ودعا كما يستطعم المسكين وكان صلى الله عليه وسلم يتضرع عند الدعاء كاد (1) يسقط رداؤه (2). 25 – وقال أبو عبد الله عليه السلام: ان العبد ليكون له الحاجة الى الله فيبدأ بالثناء على الله والصلاة على محمد حتى ينسى حاجته فيقضيها من غير ان يسأله اياها وقول لا اله الا الله سيد الكلام (3). 26 – وقال أمير المؤمنين عليه السلام: إذا كانت لك الى الله حاجة فابدأ بمسألة الصلاة على النبي وآله عليهم السلام ثم سل حاجتك، فان الله أكرم ان يسأل حاجتين

(1) في البحار: (يكاد). (2) عنه البحار: 93 / 339 ح 9 و 10 وعن أمالى الطوسى: 2 / 198 وفى ص 306 ح 3 عن عدة الداعي ص 182 صدر الحديث، وفى البحار: 16 / 287 ح 141 عن الامالى وفى الوسائل: 4 / 1100 ح 3 عن عدة الداعي وامالي الطوسى ورواه في تنبيه الخواطر: 2 / 74 واعلام الدين ص 124 صدر الحديث (مخطوط). (3) عنه البحار: 93 / 312 ضمن ح 17 وفيه: الاذكار بدل: الكلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى