الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الاول| 019

40 – وقال النبي صلى الله عليه وآله: إذا دعا أحدكم فليعم فانه أوجب للدعاء. ومن قدم أربعين رجلا من اخوانه قبل أن يدعو لنفسه استجيب له فيهم وفى نفسه (1). 41 – وقال أبو الحسن عليه السلام: من دعا لاخوانه من المؤمنين وكل الله به عن كل مؤمن ملكا يدعو له. وما من مؤمن يدعو للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات، الا رد الله عليه من كل مؤمن ومؤمنة حسنة، منذ بعث الله آدم الى أن تقوم الساعة (2). 42 – وإذا نزلت بالرجل الشدة والنازلة فليصم فان الله سبحانه يقول: (استعينوا بالصبر والصلوة) (3) والصبر: الصوم (4). 43 – وقال: دعوة الصائم تستجاب عند افطاره (5). 44 – وقال: ان لكل صائم دعوة (6).

(1) عنه البحار: 93 / 313. (2) عنه البحار: 93 / 387 صدر ح 19 وصدره في ص 386 ح 12 والوسائل: 4 / 1152 ح 5 عن ثواب الاعمال ص 193 ح 1 وذيله في البحار: 93 / 386 ح 13 والوسائل: 4 / 1152 ح 6 عن ثواب الاعمال: / 193 ح 2. (3) البقرة / 153. (4) أخرجه في البحار: 96 / 254 ذ ح 30 عن تفسير العياشي: 1 / 43 ح 41 وفى الوسائل: 7 / 298 ذ ح 1 عن الكافي: 4 / 63 ح 7 والفقيه: 2 / 76 ح 1777 وتفسير العياشي وفى نور الثقلين: 1 / 64 ذ ح 182 عن الكافي والفقيه عن الصادق (ع). (5) عنه البحار: 93 / 360 ح 21 والبحار: 96 / 255 ح 33 والمستدرك: 1 / 590 ذ ح 11 وأخرجه في الوسائل: 7 / 106 ح 5 عن المقنعة ص 51. (6) عنه البحار: 93 / 360 ضمن ح 21 والبحار: 96 / 255 ضمن ح 33.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى