حكم ووصايا

حكم ووصايا – 15

141 سراجي

الكلام
أوصى بعض الحكماء ابنه، فقال له :
” يا بني أن من الكلام ما هو أشد من الحسام، وأثقل من الصخر، وأنفذ من وخز الأبر، وأمر من الصبر.. فصن لسانك عن لغو الكلام.. واعلم أن القلوب مزارع، فيها طيب الأحاديث، فإن لم ينبت فيها كله، نبت بعضه.. وإن صمتا تعقبه سلامة، خير من نطق يسلب كرامة.. وإن من قل كلامه، قلت آثامه، ومن كثر لفظه، كثر غلطه.. وأن الرجل لا يزال مهيباً، مادام ساكتاً، فإذا تكلم، زادت هيبته أو سقطت رتبته “.

142 كلمة حق

سراجك المنير
ما زال ركبك يا ابن آدم بك يسير
على درب الأجل إلى الموت المسير
ما زلت تركن إلى دنيا هواها يغوي
كل ساهٍ غافل طويل الأمل القصير

فيا جاهلا بساعة ٍ فيها تلقى المصير
اتقِ شر يوم خلا من كل نصير
واغتنم وقتك قبل أوان الرحيل
بطاعة ترضي فيها العلي الكبير

اعمل لغدك فيومك فانٍ قصير
وابتغ من عمرك ما ييسر العسير
توكل على الواحد الأحد الكريم
فهو الغني و يغني كل فقير

عمرك نعمة من الحكيم القدير
فاصرفه بحكمة وتدبير
واسع لعمل في ظلمة الآخرة
يكون سراجاً لك منير

143 سراجي

أرجوك اتصل بي!..
أرجوك اتصل بي!..

* إن أردت النجاة دائما، وأردت أن تكون مواقفك دائما قوية، وأردت محبة الله تعالى الذي إن أحبك جعل خلقه يحبونك ؛ فضلا اتصل بي!..
فأنا الصدق!.
——————-
* وإذا أردت أن تكون محبوبا لدى الجميع، وأردت أيضا لنفسك القبول لدى من تقابله لأول مرة ؛ فضلا اتصل بي!..
فأنا الابتسامة!.

——————-
* وإذا أردت عبادة من غير عناء، وزينة من غير حلي، وهيبة من غير سلطان، وحصن من غير حائط، وأيضا إذا أردت الاستغناء عن الأعذار وستر عيوبك ؛ فضلا اتصل بي!..
فأنا الصمت!.
——————-

* وإذا أردت رحمة الخالق، وسعة بالصحة والمال، وتحقيق ما تعتقده خيال، والوصول إلى كل منال، وإذا أردت بر أبنائك، والحصول على احترام إخوانك، ورضوان آبائك، وأيضا إذا أردت إجابة لدعوتك من الله تعالى، وأيضا أن تعتمر بلا عمرة، وأن تحج بلا حجة، وأن تجاهد بلا نزول لساحة الجهاد، وأيضا طول في العمر ؛ فضلا اتصل بي!..
فأنا بر الوالدين!.


144 ام حيـــدرة الكرار صياد الرقاب

في الصمت
في الصمت

قال الرضا (عليه السلام) : من علامات الفقه الحلم والحياء والصمت، إنّ الصمت باب من أبواب الحكمة، وإنّه ليكسب المحبّة ويوجب السلامة، وراحة لكرام الكاتبين، وإنّه لدليل على كل خير.
وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) : لا يزال الرجل المسلم سالماً ما دام ساكتاً، فإذا تكلّم كتب محسناً أو مسيئاً.

وقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) لرجل : ألا أدلّك على أمر يدخلك الله به الجنّة؟ قال : بلى يا رسول الله، قال : أنل ممّا أنالك الله، قال : فإن لم يكن لي، قال : فانصر المظلوم، قال : فإن لم أقدر، قال : قل خيراً تغنم، واسكت تسلم.
وقال رجل للرضا (عليه السلام) : أوصني، فقال : احفظ لسانك تعز، ولا تمكّن
الشيطان من قيادك فتذلّ.

وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) في وصيّته لابنه محمد بن الحنفية : واعلم يا بني أنّ اللسان كلب عقور إن أرسلته عقرك، وربّ كلمة سلبت نعمة وجلبت نقمة، فاخزن لسانك كما تخزن ذهبك وورقك، ومَن سيّب عذار لسانه ساقه إلى كل كريهة.
وقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) : هل يكبّ الناس على مناخرهم في النار إلاّ حصائد ألسنتهم، ومَن أراد السلامة في الدنيا والآخرة قيّد لسانه بلجام الشرع فلا يطلقه إلاّ فيما ينفعه في الدنيا والآخرة.

وقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) : مَن صمت نجا.
وقال عقبة بن عامر : قلت : يا رسول الله فيما النجاة؟ قال : أملك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك.
وقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) : مَن وقى شر قبقبه ولقلقه وذبذبه فقد وقى الشر كلّه. والقبقب البطن، واللقلق اللسان، والذبذب الفرج.

وقال : لا يستقيم إيمان عبد حتّى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتّى يستقيم لسانه ؛ لأنّ لسان المؤمن وراء قلبه إذا أراد أن يتكلّم يتدبّر الكلام، فإن كان خيراً أبداه وإن كان شرّاً واراه، والمنافق قلبه وراء لسانه، يتكلّم بما أتى على لسانه ولا يبالي ما عليه ممّا له، وإنّ أكثر خطايا ابن آدم من لسانه.

وقال (عليه السلام) : من كفّ لسانه ستر الله عوراته، ومَن ملك غضبه وقاه الله عذابه، ومَن اعتذر إلى الله قبل عذره.
وقال أعرابي : يا رسول الله دلّني على عمل أنجو به، فقال : أطعم الجائع، وارو العطشان، وأمر بالمعروف وإنّه عن المنكر، فإن لم تطق فكفّ لسانك فإنّك بذلك تغلب الشيطان.
وقال : إنّ الله عند لسان كل قائل، فليتق الله امرء وليعلم ما يقول.

وقال : إذا رأيتم المؤمن صموتاً وقوراً فادنوا منه فإنّه يلقي الحكمة.
وقال عيسى بن مريم (عليه السلام) : العبادة عشرة أجزاء، تسعة منها في الصمت وجزء واحد في الفرار من الناس.
وفي حكمة آل داود : على العاقل أن يكون عارفاً بزمانه، حافظاً للسانه، مقبلاً على شأنه، مستوحشاً من أوثق إخوانه، ومَن أكثر ذكر الموت رضي باليسير، وهان عليه من الأمور الكثير، ومن عدّ كلامه من عمله قلّ كلامه إلاّ من خير.
واعلم أنّ أحسن الأحوال أن تحفظ لسانك من الغيبة والنميمة ولغو القول، وتشغل لسانك بذكر الله تعالى أو في تعلّم علم فإنّه من ذكر الله، فإنّ العمر متجر عظيم كلّ نَفَس منه جوهرة، فإذا ترك الذكر وشغل لسانه باللغو كان كمن رأى درّة فأراد أن يأخذها فأخذ عوضها مدرة ؛ لأنّ الإنسان إذا عاين ملك الموت لقبض
روحه فلو طلب منه المفاداة على أن يتركه ساعة أو نفساً واحداً يقول فيه : (لا إله إلاّ الله) بملك الدنيا لم يقبل منه.
وكم يضيّع الإنسان من ساعة في لا شيء، بل ساعات وأيام، فهذا هو الغبن العظيم، وإنّ المؤمن هو الذي يكون نطقه ذكراً، وصمته فكراً، ونظره اعتباراً.

وقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) لأبي ذر : ألا أُعلّمك عملاً ثقيلاً في الميزان خفيفاً على اللسان؟ قال : بلى يا رسول الله، قال : الصمت، وحسن الخلق، وترك ما لا يعنيك.
وروي أنّ لقمان رأى داود يعمل الزرد، فأراد أن يسأله ثم سكت، فلمّا لبسها داود (عليه السلام) عرف لقمان حالها بغير سؤال.

وقال : مَن كثر كلامه كثر سقطه، ومَن كثر سقطه كثر لغوه، ومَن كثر لغوه كثر كذبه، ومَن كثر كذبه كثرت ذنوبه، ومَن كثرت ذنوبه فالنار أولى به، ولقد حجب الله اللسان بأربع مصاريع لكثرة ضرره، الشفتان مصرعان، والأسنان مصرعان.
وقال بعض العلماء : إنّما خلق للإنسان لسان واحد وأُذنان وعينان، ليسمع ويبصر أكثر مما يقول. وروي أنّ الصمت مثراة الحكمة.

*****
ارشاد القلوب المجلد الأول
للـ الحسن بن أبي الحسن محمّد الديلمي

145 مصطفى العرب

من كلام امير المؤمنين عليه السلام
قال الإمام علي – عليه السلام -: (الموعظة كهف لمن وعاها).

146 سراجي

كلمات جميلة 46
أشهر الحكم والتعبيرات العربية 2
هذه الكلمات الجميلة من تراثنا العربي الجميل من بعض الحكم الجميلة والتي لها أثر في النفوس.

– ما حك جلدك مثل ظفرك *** فتولى أنت جميع أمرك
– أيقنت أن المستحيل ثلاثة *** الغول والعنقاء والخل الوفي
– إذا أنت أكرمت الكريم ملكته *** وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

– إذا رأيت نيوب الليث بارزة *** فلا تظنن أن الليث يبتسم
– لا تنه عن خلق وتأتي مثله *** عار عليك إذا فعلت عظيم
– ومن هاب أسباب المنايا ينلنه *** ولو رام أسباب السماء بسلم

– لا خير في حسن الجسوم وطولها *** إن لم يزن حسن الجسوم عقول
– وما كل ما يتمنى المرء يدركه *** تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
– بذا قضت الأيام ما بين أهلها *** مصائب قوم عند قوم فوائد

– هم يحسدوني على موتي فوا أسفا *** حتى على الموت لا أخلو من الحسد
– إذا الإيمان ضاع فلا حياة *** ولا دنيا لمن لم يحي دنيا
– أيهذا الشاكي وما بك داء *** كن جميلا ترى الوجود جميلا

– ما قد ندمت على سكوتي مرة *** ولكم ندمت على الكلام مرارا
– إذا جارَيْتَ في خُلقِ دنيئا *** فأنت ومن تُجاريه سواء ُ
– ذو العقل يشقى في النعيم بعقله *** وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

– إذا كانت النفوس كباراً *** تعبت في مرادها الأجسام
– تعبٌ كلها الحياة فما أعجب *** إلا من راغب في ازدياد
– احذر عدوك مرة *** واحذر صديقك ألف مرَّة
فلربما انقلب الصديق *** فكان أعلم بالمضرة

– لبستُ ثوب العيش لم أستشر *** وحرت فيه بين شتى الفكر
وسوف أنضو الثوب عني *** ولم أدرك لماذا جئت أين المفر
– ولكل شيء ٍ آفة ُ من جنسه *** حتى الحديدُ سطا عليه المبرَدُ
– وعين الرضا عن كل عَيْب كليلة *** ولكن عين السْخط تبدى المساوئ

– قد يجمع المال غير آكله *** ويأكل المال غير من جمعه
– أصبر على كيد الحسود *** فإن صبرك قاتله
فالنار تأكل بعضها *** إن لم تجد ما تأكله
– ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج

– ومن رعى غنماً في أرض مسبعة ٍ *** ونام عنها تولى رعيها الأسدُ
– كم منزلٍ في الأرض يألفه الفتى *** وحنينه أبداً لأولِ منزلِ
– والمستجير بعمر عند كربته *** كالمستجير من الرمداء بالنار

– إن كنت لا تدرى فتلك مصيبة *** أو كنت تدرى فالمصيبة أعظم
– أعلمه الرماية كل يوم *** فلما اشتد ساعده رماني
وكم علمته نظم القوافي *** فلما قال قافية هجاني
– لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى *** حتى يراق على جوانبه الدمُ

– ألا ليت الشباب يعود يوماً *** فأخبره بما فعل المشيبُ
– قم للمعلم وفه التبجيلا *** كاد المعلم أن يكون رسولا
– كن النخيل عن الأحقاد مرتفعا *** يرمى بالصخر فُلقي بأطيب الثمر

– إذا المرء لم يدنس من اللؤم عِرضَه *** فكل رداء ٍ يرتديه جميلُ
– والنفس كالطفل إن تهمله شب على *** حب الرضاعة وإن تفطمه ينفطم
– دقات القلب قائلة له *** إن الحياة دقائق ثواني

– دَع عنك لومي فإن اللوم إغراء ُ *** وداوني بالتي كانت هي الداء
– الأم مدرسة إذا أعددتها *** أعددت شعباً طيب الأخلاق.
– أنا البحر في أحشائهُ الدُرُ كامنٌ *** فهل سألوا الغواص عن صدفاتي

– ألقاه في اليم مكتوفا وقال له *** إياك إياك أن تبل بالماء
– لكل داء ٍ دواء يستطب به *** إلا الحماقة أعيت من يداويها
– لا خيل عندك تهديها ولا مالُ *** فليسعد النطق إن لم يسعد الحالُ

– وإنما أولادنا بينا *** أكبادنا تمشى على الأرض
– عوى ذئب فاستأنست للذئب إذا *** عوى وصوت إنسان فكدت أطير
– على قدر أهل العَزْمِ تأتى العزائِمُ *** وتأتى على قدرِ الكرام المكارِمُ
وتعظُمُ في عين الصَّغيرِ صِغَارُها *** وتصغر في عين العظيم العظائِمُ

– وإذا لم يكن من الموت بُدِّ *** فمن العجز أن تموت جبانا
– وظلم ذوي القربى أشد مضاضة *** على المرء من وقع الحسام المهند.
– وما المال والأهلون إلا ودائع *** ولابد يوما أن ترد الودائع

– العبد يقرع بالعصا *** والحر تكفيه الملامة
– تأتي المكاره حين تأتي جملة *** وأرى السرور يأتي في الفلتات
– إذا كان الغراب دليل قوم *** يمر بهم على جيف الكلاب

– إذا كان رب البيت بالدف مولعا *** فشيمة أهل البيت كلهم الرقص
– ومن يربط الكلب العقور ببابه *** فكل بلاء الناس من رابط الكلب
– إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت *** له عن عدو في ثياب صديق

– تهون علينا في المعالي نفوسنا *** ومن يخطب الحسناء لم يغلها المهر
– تريدين إدراك المعالي رخيصة *** ولابد دون الشهد من إبر النحل
– قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت *** ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

– وعاجز الرأي مضياع لفرصته *** حتى إذا فات أمرا عتب قدره
– قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد *** وينكر الفم طعم الماء من سقم
– وأي حسام لم تصبه كلالة *** وأي جواد لم تخنه الحوافر

– وطني لو شغلت بالخلد عنه *** نازعتني إليه في الخلد نفسي
– وإذا النساء نشأن في أمية *** رضع الرجال جهالة وخمولا
– وإذا أصيب القوم في أخلاقهم *** فأقم عليهم مأتما وعويلا

– إذا لم تخشى عاقبة الليالي *** ولم تستح فاصنع ما تشاء
تعليق / وفى الحديث الشريف فاصنع ما شئت.

– ألا كل شيء ما خلا الله باطل *** وكل نعيم لا محالة زائل
تعليق / يقال أنه أصدق بيت قاله العرب.

147 سراجي

كلمات جميلة 45
أشهر الحكم والتعبيرات العربية 1
هذه الكلمات الجميلة من تراثنا العربي الجميل من بعض الحكم الجميلة والتي لها أثر في النفوس.

– كأن على رؤؤسهم الطير.
– خاطبوا الناس على قدر عقولهم.
– خير الكلام ما قل وجل ودل ولم يمل.

– جالس العقلاء أعداء كانوا أم أصدقاء، فإن العقل يقع على العقل.
– إن الذي يصحبك لا ينصحك، والذي ينصحك لا يصحبك.
– المرء بأصغريه : لسانه، وقلبه.

– رب أخ لم تلده أمك.
– من صبر غنم، ومن تفكر علم.
– من جار على صباه، جارَتْ عليه شيخوخته.

– لا تنظر إلى صغر الخطيئة، ولكن انظر إلى عظم من عصيت.
– يوم العدل على الظالم، أشد من يوم الجور على المظلوم.
– وعليا أن أسعى، ولكن ليس عليا إدراك النجاح.

– رُب أخ لك لم تلده أمك.
– اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.
– من شابه أباه فما ظلم.

– أسمع جَعْجة ً ولا أرى طحنا.
– أحب شيء إلى الإنسان ما مُنعا.
– ما لا يدْرك كله لا يترك كله.

– أكل عليه الدهر وشرب.
تعليق / أي طال عليه الزمن.

– إن المُنبت لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى.
تعليق / يقال عن من يبالغ في طلب الشيء حتى يفوته على نفسه.

– جاء نا بالهَيْل والهَيْلَمان.
تعليق / تعنى جاء بالمال الكثير.. جاء بجيش ضخم

– بلغ السيل الزُّبى.
تعليق / أي تفاقم الأمر واشتد الحرج والزُبى هي الروابي التي لا يعلوها الماء.

– سبق السيف العَذَل.
تعليق / أي اللوم والعتاب, يضرب هذا المثال للشيء الذي فات ولا يستدرك
ملحوظة : يقال أيضاً العَذْل.

– هو بين المطرقة والسِنْدان.
تعليق / أي هو بين أمر كلاهما شر, والسندان هو ما يطرق عليه الحداد الحديد.

– كيف أعاهدك وهذا أثر فأسك.
تعليق / يقال لمن يغدر في عهده.

– أُكلتُ يومَ أُكل الثورُ الأبيض
تعليق / يقال لمن يعطى لغيره الفرصة لينال منه.

– رَجع بِخُفَّي حُنين.
تعليق / يقال لمن يفشل في مهمته ويرجع بالخيبة.

– قطعت جَهِيزَة قول كل خطيب.
تعليق / يقال لمن يأتي بقول يحسم جدلاً أو خلافاً.

– ما أرخص الجمل لولا الهرة.
تعليق / أراد رجل أن يبيع الجمل بدرهم والهرة بألف ولا يبيعُهما إلا معاً.

– من مأمنة يُؤتَى الحذْر.
تعليق / أي لا ينفع حذر من قدر.

– أنوم من فهد.
تعليق / لأن الفهد يضرب به المثل في كثرة النوم.

148 سراجي

كلمات جميلة 44
* من أمراض هذه الحضارة
من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاء ً، والرذيلة فنّاً، والاستغلال معونة.
**************

* الجبن والشجاعة
بين الجبن والشجاعة ثبات القلب ساعة.
**************

* بين الذئب والشاة
قال الذئب للشاة : ثقي بي، فسأقودك إلى مرتع خصب.
فقالت الشاة : إني أرى بعينيك عظام زميلاتي..
قال الذئب : لم آكلها أنا وإنما أكلها ذئب غيري..
قالت الشاة : وهل انسلخت من طبيعتك حتى لا تفعل ما فعلوا؟!

149 سراجي

رسول الله والأنبياء
* لمَ لا ينشرون فضائل الرسول (ص)
إذا أحب الناس إنساناً كتموا عيوبه ونشروا حسناته، فكيف لا ينشر المؤمنون فضائل رسولهم وليست له عيوب؟!
**************

* رسول الله (ص) والأنبياء (ع)
لئن شقَّ موسى (ع) بحراً من الماء فانحسر عن رمل وحصى، فقد شقَّ نبينا محمد (ص) بحوراً من النفوس فانحسرت عن عظماء خالدين.. ولئن ردَّ الله ليوشع (ع) شمساً غابت بعد لحظات، فقد ردَّ الله بمحمد (ص) إلى الدنيا شمساً لا تغيب مدى الحياة.. ولئن أحيا عيسى (ع) الموتى ثم ماتوا، فقد أحيا محمد (ص) أمماً ثم لم تمت..
**************

* من..
من أنست نفسه بالله تعالى لم يجد لذة في الأنس بغيره، ومن أشرق قلبه بالنور لم يعد فيه متَّسع للظلام، ومن سمت روحه بالتقوى لم يرض إلا سكنى السماء، ومن أحب معالي الأمور لم يجد مستقرًّا إلا في الجنة، ومن أحب العظماء لم يقنعه إلا أن يكون مع محمد (ص)، ومن أدرك أسرار الحياة، لم يرَ حديراً بالحبِّ حقّ الحبّ إلا الله تبارك وتعالى.

150 سراجي

كلمات جميلة 44
يقال أشد خلق الله عشرة :
1. الجبال والحديد ينحت الجبال.
2. النار تأكل الحديد.
3. الماء يطفئ النار.
4. والسحاب يحمل الماء.
5. والريح تصرف السحاب.
6. والإنسان يتقي الريح.
7. السكر يصرع الإنسان.
8. والنوم يذهب السكر.
9. والهم يمنع النوم.
10. والهم أشد خلق ربك!.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى