الخطب

الخطبة ٢٣١: كلّم به عبدالله بن زمعة وهو من شيعته

ومن كلام له (عليه السلام)

كلّم به عبدالله بن زمعة وهو من شيعته

وذلك أنه قَدِمَ عليه في خلافته يطلب منه مالاً، فقال(عليه السلام):

إِنَّ هذَا الْمَالَ لَيْسَ لِي وَلاَ لَكَ، وَإِنَّمَا هُوَ فَيْءٌ لِلْمُسْلِمِينَ، وَجَلْبُ أَسْيَافِهِمْ[١]، فَإِنْ شَرِكْتَهُمْ[٢] فِي حَرْبِهِمْ كَانَ لَكَ مِثْلُ حَظِّهِمْ، وَإِلاَّ فَجَنَاةُ أَيْدِيهِمْ لاَ تَكُونُ لِغَيْرِ أَفْوَاهِهِمْ.[٣]

————————————-
[١] . الجَلْب: المال المجلوب، وجلب أسيافهم: ما جلبته أسيافهم وساقته إليهم.
[٢] . شَرِكه ـ كعلمه ـ: شاركه.
[٣] . الجَناة ـ بفتح الجيم ـ: ما يُجْنى من الشجر، أي يقطف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى