الخطب

الخطبة ٢٣٠: خطبها بذي قار، وهو متوجّه إلى البصرة

ومن خطبة له (عليه السلام)

خطبها بذي قار، وهو متوجّه إلى البصرة

وذكرها الواقدي في كتاب الجمل

فَصَدَعَ[١] بَمَا أُمِرَ بِهِ، وَبَلَّغَ رِسَالَةِ رَبِّهِ، فَلَمَّ اللهُ بِهِ الصَّدْعَ[٢]، وَرَتَقَ بِهِ الْفَتْقَ[٣]، وَأَلَّفَ بِهِ بَيْنَ ذَوِي الاَْرْحَامِ، بَعْدَ الْعَدَاوَةِ الْوَاغِرَةِ[٤] فِي الصُّدُورِ، والضَّغَائِنِ الْقَادِحَةِ فِي الْقُلُوبِ[٥].

————————————-
[١] . صَدَع: جهر، وأصل الصدع الشق.
[٢] . لمّ الصَدْعَ: لَحَمَ المنشقّ فأعاده الى القيام بعد الاشراف على الانهدام.
[٣] . الفتق: نقض خياطة الثوب فينفصل بعض أجزائه عن بعض، والرتق: خياطتها ليعود ثوباً.
[٤] . الواغِرة: الداخلة.
[٥] . القادحة في القلوب: كأنها تقدح النار فيها كما تقدح النار بالمِقْدحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى