الخطب

الخطبة ٢٢٩: في مقاصد أُخرى

ومن خطبة له (عليه السلام)

[في مقاصد أُخرى]

فَإِنَّ تَقْوَى اللهِ مِفْتَاحُ سَدَاد، وَذَخِيرَةُ مَعَاد، وَعِتْقٌ منْ كلِّ مَلَكَة[١]، وَنَجَاةٌ مِنْ كلِّ هَلَكَة[٢]، بِهَا يَنْجَحُ الطَّالِبُ، وَيَنْجُوا الْهَارِبُ، وَتُنَالُ الرَّغَائِبُ.
[فضل العمل]

فَاعْمَلُوا وَالْعَمَلُ يُرْفَعُ، وَالتَّوْبَةُ تَنْفَعُ، وَالدُّعَاءُ يُسْمَعُ، وَالْحَالُ هَادِئَةٌ، وَالاَْقْلامُ جَارِيَةٌ.

وَبَادِرُوا[٣] بِالاَْعْمَالِ عُمُراً نَاكسِاً[٤]، أَوْ مَرَضاً حَابِساً[٥]، أَوْ مَوْتاً خَالِساً[٦]، فَإِنَّ الْمَوْتَ هَادِمُ لَذَّاتِكُمْ، وَمُكَدِّرُ شَهَوَاتِكُمْ، وَمُبَاعِدُ طِيَّاتِكُمْ[٧]، زَائِرٌ غَيْرُ مَحْبُوب، وَقِرْنٌ[٨] غَيْرُ مَغْلُوب، وَوَاترٌ[٩] غَيْرُ مَطْلُوب، قَدْ أَعْلَقَتْكُمْ حَبَائِلُهُ[١٠]، وَتَكَنَّفَتْكُمْ[١١] غَوَائِلُهُ[١٢]، وَأَقْصَدَتْكُمْ[١٣] مَعَابِلُهُ[١٤]، وَعَظُمَتْ فِيكُمْ سَطْوَتُهُ، وَتَتَابَعَتْ عَلَيْكُمْ عَدْوَتُهُ[١٥]، وَقَلَّتْ عَنْكُمْ نَبْوَتُهُ[١٦]، فَيُوشِكُ[١٧] أَنْ تَغْشَاكُمْ[١٨] دَوَاجِى[١٩] ظُلَلِهِ[٢٠]، وَاحْتِدَامُ[٢١] عِلَلِهِ، وَحَنَادِسُ[٢٢] غَمَرَاتِهِ[٢٣]، وَغَوَاشِي سَكَرَاتِهِ، وَأَلِيمُ إِرْهَاقِهِ[٢٤]، وَدُجُوُّ[٢٥] أَطْبَاقِهِ[٢٦]، وَجُشُوبَةُ[٢٧] مَذَاقِهِ; فَكَأَنْ قَدْ أَتْاكُمْ بَغْتَةً فَأَسْكَتَ نَجِيَّكُمْ[٢٨]، وَفَرَّقَ نَدِيَّكُمْ[٢٩]، وَعَفَّى آثَارَكُمْ[٣٠]، وَعَطَّلَ دِيَارَكُمْ، وَبَعَثَ وُرَّاثَكُمْ، يَقْتَسِمُونَ تُرَاثَكُمْ[٣١]، بَيْنَ حَمِيم[٣٢] خَاصٍّ لَمْ يَنْفَعْ، وَقَرِيب مَحْزُون لَمْ يَمْنَعْ، وَآخَرَ شَامِت لَمْ يَجْزَعْ.
[فضل الجد]

فَعَلَيْكُمْ بِالْجِدِّ وَالاجْتِهَادِ، وَالتَّأَهُّبِ وَالاسْتِعْدَادِ، وَالتَّزَوُّدِ فِي مَنْزِلِ الزَّادِ.

وَلاَ تَغُرَّنَّكُمُ الدُّنْيَا كَمَا غَرَّتْ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ مِنَ الاُْمَمِ الْمَاضِيَةِ، وَالْقُرُونِ الْخَالِيَةِ، الَّذِينَ احْتَلَبُوا دِرَّتَهَا[٣٣]، وَأصَابُوا غِرَّتَهَا[٣٤]، وَأَفْنَوْا عِدَّتَهَا، وَأَخْلَقُوا جِدَّتَهَا[٣٥]، أَصْبَحَتْ مَسَاكِنُهُمْ أَجْدَاثاً[٣٦]، وَأَمْوَالُهُمْ مِيرَاثاً، لاَ يَعْرِفُونَ مَنْ أَتَاهُمْ، وَلاَ يَحْفِلُونَ[٣٧] مَنْ بَكَاهُمْ، وَلاَ يُجِيبُونَ مَنْ دَعَاهُمْ.

فَاحْذَرُوا الدُّنْيَا فَإِنَّهَا غَرَّارَةٌ خَدُوعٌ، مُعْطِيَةٌ مَنُوعٌ، مُلْبِسَةٌ نَزُوعٌ[٣٨]، لاَ يَدُومُ رَخَاؤُهَا، وَلاَ يَنْقَضِي عَنَاؤُهَا، وَلاَ يَرْكُدُ[٣٩] بَلاَؤُهَا.
منها: في صفة الزّهاد

كَانُوا قَوْماً مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا وَلَيْسُوا مِنْ أَهْلِهَا، فَكَانُوا فِيهَا كَمَنْ لَيْسَ مِنْهَا، عَمِلُوا فِيهَا بَمَا يُبْصِرُونَ، وَبَادَرُوا فِيهَا مَا يَحْذَرُونَ[٤٠]، تَقَلَّبُ أَبْدَانُهُمْ بَيْنَ ظَهْرَانَيْ أَهْلِ الاْخِرَةِ[٤١]، يَرَوْنَ أَهْلَ الدُّنْيَا يُعَظِّمُونَ مَوْتَ أَجْسَادِهِمْ وَهُمْ أَشدُّ إِعْظَاماً لِمَوْتِ قُلُوبِ أَحْيَائِهِمْ.

———————————–
[١] . الملكة ـ بالتحريك ـ: كل ذنب موبق يملك الشيطان فاعله ويستحوذ عليه.
[٢] . الهَلَكة ـ بالتحريك ـ: الهلاك.
[٣] . بادروا: أي اسبقوا.
[٤] . عمراً ناكساً: أي يقلبكم من الحياة إلى الموت.
[٥] . الحابس: المانع من العمل.
[٦] . الخالس: الخاطف.
[٧] . طِيّاتكم: جمع طِيّة ـ بالكسر ـ: منزل السفر، والمراد أن السفر يباعد رحيل القوم.
[٨] . القِرْن ـ بالكسر ـ: الكفؤ في الشجاعة.
[٩] . الواتر: الجاني.
[١٠] . أعلقتكم الحَبَائل: أوقعتكم فيها فاقتنصتكم، وهي جمع حِبالة: المصيدة من الحبال.
[١١] . تكنفتكم: أحاطتكم.
[١٢] . غوائله: دواهيه ومصائبه.
[١٣] . قصده: رماه بسهم فأصاب مقتله.
[١٤] . المَعَابِلُ ـ جمع مِعْبَلة كمِكْنَسة بكسر الميم ـ وهي: النصل الطويل العريض.
[١٥] . العَدْوة ـ بالفتح ـ: العُدْوان.
[١٦] . النَبْوة ـ بالفتح ـ: أن يخطىء في الضربة فلا يصيب.
[١٧] . يوشك: يقرب.
[١٨] . تَغْشاكم: تحيط بكم.
[١٩] . الدواجي ـ جمع دَاجِية ـ أي: مظلمة.
[٢٠] . الظلَل ـ جمع الظُلة ـ أي: السحابة.
[٢١] . الاحتدام: الاشتداد.
[٢٢] . الحنادِس ـ جمع حِنْدِس بكسر الحاء والدال ـ: الظلمة الشديدة.
[٢٣] . الغَمَرَات: الشدائد.
[٢٤] . إرهاقه ـ بالراء ـ أي: إعجاله، من أرهقه إذ أَعجله.
[٢٥] . الدُجُوّ: الاظلام.
[٢٦] . أطباقه ـ جمع طَبَق ـ ويراد به تكاثف الظلمات طبقاً فوق طبق.
[٢٧] . الجُشُوبة: غلظ الطعام وخشونته.
[٢٨] . النَجِيّ: القوم يتناجون.
[٢٩] . النَدِيّ: الجماعة يجتمعون للمشاورة.
[٣٠] . عَفّى الاثار: محاها.
[٣١] . التراث: الميراث.
[٣٢] . الحَمِيم: الصديق.
[٣٣] . الدِرّة ـ بالكسر ـ: اللبن.
[٣٤] . الغِرّة ـ بالكسر ـ: الغفلة.
[٣٥] . أخلقوا جِدّتها: جعلوا جديدها قديماً خَلَقاً.
[٣٦] . الاجداث: القبور.
[٣٧] . يَحْفِلُون: يبالون.
[٣٨] . مُلْبِسَة نَزوعٌ: ما ألبست إلاّ نزعت لباسها عمن ألبسته.
[٣٩] . يَرْكُدُ: يسكن.
[٤٠] . بَادَرَ المحْذُورَ: سبقه فلم يصبه.
[٤١] . تَقَلّب أبدانهم أي: تتقلب، أي أن أبدانهم وهي في الدنيا تتقلب بين أظهر أهل الاخرة، وهو بين ظهرانَيهم أي بينهم حاضراً ظاهراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى